ما هو مرض البروستاتا وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٨ ، ٢ يناير ٢٠١٩

مرض البروستاتا

البروستاتا هي غدة صغيرة في الجهاز التناسلي الذكري، ومسؤولة عن إنتاج معظم السائل المحتوي على الحيوانات المنوية، حيث تحيط هذه الغدة بمجرى البول.[١]، وتضخّم البروستاتا يعني أن غدة البروستاتا تنمو نموًا غير طبيعي، وهذا غالبًا ما يحدث عند معظم الرجال مع تقدمهم في العمر، ولا يعد تضخم البروستاتا نوعًا من أنواع السرطان.[١]


علاج مرض البروستاتا

هناك مجموعة واسعة من الطرق المستخدمة في علاج مرض البروستاتا، منها تغيير نمط الحياة، واستخدام الأدوية، بالإضافة إلى القسطرة والجراحة، كما أنه توجد العديد من العوامل التي تؤخذ بالاعتبار عند اختيار طريقة العلاج، مثل: العمر، والصحة العامة، وحجم تضخم البروستاتا.[٢]

تغيير نمط الحياة

يمكن التخفيف من الأعراض عن طريق إجراء بعض التغييرات البسيطة على نمط الحياة، منها ما يأتي:[٣]

  • تناول المزيد من الخضراوات الغنية بالألياف.
  • التقليل من كميات السوائل التي تتناولها في المساء، لتجنب الاستيقاظ المتكرر للتبوََل.
  • الانتظار لبضعة ثوانٍ بعد الانتهاء من التبول، ثم المعاودة من جديد للتأكد من تفريغ المثانة مع الأخذ بعين الاعتبار تجنب الضغط والإجهاد.
  • التأكد من الأدوية التي تؤخذ دوريًّا، وذلك لأن بعض منها، مثل مضادات الإكتئاب يمكن أن يزيد من حدة الأعراض المصاحبة للمرض.
  • التقليل من المشروبات الغازية والكحولية والمشروبات الغنية بمادة الكافيين، مثل القهوة والشاي، وذلك لأنها تهيّج المثانة وتزيد من حدة الاعراض.


العلاج الطبي بالأدوية

إذا لم يساعد تغيير نمط الحياة في علاج مرض البروستاتا، يمكن اللجوء إلى استخدام الأدوية، حيث من الممكن أن تشمل هذه الأدوية على المجموعات الآتية:[٣]

  • مضادات الكولين، إذ تعمل على إرتخاء عضلات المثانة.
  • مضادات مستقبلات ألفا والتي تساعد على إرتخاء البروستات وتقلل من الأعراض.
  • مدرات البول، من الممكن استعمالها خلال النهار للتقليل من إنتاج البول أثناء الليل.
  • مثبطات ألفا 5 المختزلة، حيث تقلل أدوية هذه المجموعة من التغييرات الهرمونية، وبالتالي تقلل من حجم غدة البروستاتا.


العلاج الجراحي

هناك مجموعة من العلاجات الجراحية المستخدمة في مرض البروستاتا، منها:[٣]

  • قطع البروستاتا عبر الإحليل: إذ يُدخل منظار في مجرى البول، ويُزال كل شيء باستثناء الجزء الخارجي من البروستاتا، ومن الممكن أن يخفف استئصال البروستاتا عبر الإحليل الأعراض بسرعة، حيث يكون لدى معظم الرجال تدفق أقوى في البول بعد فترة وجيزة من هذا الإجراء.
  • شقّ البروستاتا عبر الإحليل: وفي هذا العلاج يُدخل منظار مضاء في مجرى البول، ويحدث الجرَاح جرحًا صغيرًا في غدة البروستاتا، وهذا بدوره يجعل عبور البول عبر مجرى البول أسهل، ويمكن اللجوء إلى هذا الخيار إذا كان تضخم غدة البروستاتا صغيرًا أو متوسطًا.
  • علاج الموجات الحرارية عبر الإحليل: حيث يدخل الطبيب قطبًا خاصًا من خلال مجرى البول إلى داخل منطقة البروستاتا، وتقوم طاقة الموجات الحرارية المنبعثة من القطب بتدمير الجزء الداخلي من غدة البروستاتا المتضخمة، ليقلل من حجمها ويسهل تدفق البول.
  • استئصال بإبرة عبر الإحليل: يعدّ هذا الإجراء خارجي، إذ يُمرر منظار داخل مجرى البول، ويضع الطبيب الإبرة داخل غدة البروستاتا، حيث تسخن موجات الراديو المنبعثة أنسجة البروستاتا المتضخمة والتي تمنع البول من التدفق، فتقوم بتدميرها.
  • القسطرة: من الممكن استخدم القسطرة لسحب البول من المثانة في حال فشل العلاج واستمرار الأعراض .


أعراض مرض البروستاتا

تختلف شدة الأعراض المصاحبة لتضخم غدة البروستاتا، إلا أنه غالبًا ما تزداد هذه الأعراض سوءًا مع مرور الوقت، وتتضمن الأعراض الشائعة لمرض البروستاتا ما يأتي:[٢]

  • عدم القدرة على التبوّل.
  • الرغبة القوية في التبوّل.
  • التبوّل المتكرر أثناء الليل.
  • الشعور بالألم أثناء التبول أوالقذف.
  • عدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل.
  • صعوبة في التبول بسبب زيادة ضغط البروستات على مجرى البول، وقد يصاحب ذلك صعوبة في بدء التبول أو تقطعه خاصة في نهاية التبول.


مضاعفات مرض البروستاتا

من الممكن أن تتضمن مضاعفات مرض البروستاتا على ما يأتي:[٢]

  • دم في البول.
  • حصوات المثانة.
  • احتباس البول الحاد.
  • عدوى المسالك البولية.
  • فشل كلوي في حال تفاقم المشكلة أو في حال عدم علاجها.


أسباب مرض البروستاتا

يعدّ تضخم البروستات حدثًا طبيعيًّا مع السن خاصةً بعد عام الثمانين، ولا يوجد سبب واضح لتضخم البروستات وقد يعود الامر إلى تغير في الهرمونات الذكرية، حيث هناك مجموعة من العوامل المرتبطة بالشيخوخة، وتغيّرات في خلايا الخصيتين حيث تؤدي دورًا مهمًا في نمو غدة البروستاتا ومستويات هرمون التستوستيرون، كما أن معظم الرجال يكون لديهم نمو مستمر لغدة البروستاتا، حيث من الممكن أن يؤدي هذا النمو المستمر إلى تضخمها، فتمنع تدفق البول، بالإضافة إلى العديد من الأعراض المصاحبة.[٤]


تشخيص مرض البروستاتا

يُشخّص مرض البروستاتا من التاريخ المرضي، حيث يطرح الطبيب مجموعة من الأسئلة التفصيلية عن الأعراض الموجودة لدى المريض، ومن ثم يفحص البروستاتا من خلال المستقيم، وفي ما يأتي بعض الفحوصات التي يمكن إجراؤها:[٥]

  • فحص وظائف الكلى.
  • اختبار قياس معدل تدفق البول.
  • تصوير غدة البروستاتا بالرنين المغناطيسي.
  • فحص خزعة من غدة البروستاتا تحت المجهر.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية لقياس أبعاد غدة البروستاتا.
  • تنظير المثانة، لفحص غدة البروستاتا ومجرى البول والمثانة.
  • اختبار الدم لمستوى مستضد البروستاتا النوعي، والذي يدل ارتفاعه على تضخم غدة البروستاتا.


المراجع

  1. ^ أ ب "Enlarged prostate", medlineplus,6-12-2018، Retrieved 14-12-2018.
  2. ^ أ ب ت "Benign prostatic hyperplasia (BPH)", mayoclinic,28-9-2018، Retrieved 14-12-2018.
  3. ^ أ ب ت "Benign prostate enlargement", nhs, Retrieved 14-12-2018.
  4. Verneda Lights , Matthew Solan (17-7-2017), "What Do You Want to Know About Enlarged Prostate?"، healthline, Retrieved 14-12-2018.
  5. "What Tests Do I Need for BPH?", webmd, Retrieved 14-12-2018.