أعراض الربو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

من أهم الأمراض التنفسية التي قد تصيب الإنسان هو مرض الربو، فما هو هذا المرض؟ وكيف يحدث؟ وما أسبابه وكيف يمكن علاجه؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

مرض الربو


الربو مرض مزمن يحدث في الممرات الهوائية للرئتين، يحدث بسبب إصابة المريض بالتهاب وضيق في الممرات التنفسية؛ مما يحد من مرور الهواء إلى الشعب الهوائية؛ وينتج عن هذا حدوث نوبات مستمرة من عدم القدرة على التنفس مع صدور صفير بالصدر، مع الكحة المصحوبة بالبلغم نتيجة لاستنشاق المواد التى تثير حساسية أو تهيج الجهاز التنفسي، وتختلف النوبات في شدتها وتكرارها من حالة إلى أخرى.

أسباب الإصابة بالربو


  1. التدخين.
  2. التعرض لبعض الأشياء التي تسبب الحساسية، ومنها: المواد الكيميائية، أو ريش الطيور، أو فرو الحيوانات، أو حبوب الطلع، أو الغبار، أو تناول أنواع معينة من الأطعمة أو السوائل أو المواد الحافظة.
  3. الإصابة بالتهابات فيروسية في الجهاز التنفسي.
  4. استعمال بعض أنواع الأدوية مثل: الأسبرين، ومضادات بيتا، ومضادات الالتهابات غير الستيرودية.
  5. الضغوط النفسية.
  6. ممارسة تمارين رياضية شديدة.
  7. حدوث تغيرات هرمونية في الجسم مثل فترة الحيض لدى بعض الإناث.
  8. الإصابة بمرض الارتجاع المريئي.
  9. أسباب وراثية.
  10. السمنة المفرطة.
  11. التدخين.
  12. استنشاق الهواء الملوث، كالتعرض لهواء ملوث بدخان المصانع أو السيارات.

أعراض الربو

 


هناك أعراض خفيفة وأعراض شديدة لنوبة الربو، ومن أعراضها:

  • ‌أ- صعوبة التنفس.
  • ‌ب- انقباضات أو آلام حادة في الصدر.
  • ‌ج- عدم القدرة على النوم نتيجة لصعوبة التنفس.
  • ‌د- صدور صوت صفير عند التنفس أو الزفير.
  • ‌ه- سعال شديد مستمر مع سيلان الأنف والعطاس، خاصة لدى المصابين بالتهاب فيروسي في الجهاز التنفسي.
  • ‌و- حاجة مستمرة لاستخدام موسعات قصبية.

علاج الربو


لعلاج مرض الربو أسباب، منها:

  • السعي إلى استقرار المرض وثبات حالة المريض.
  • تخفيف عدد حدوث النوبات الشديدة للربو واستخدام عدد أقل من موسعات القصبات الهوائية قدر المستطاع.
  • إتاحة الفرصة للمريض لمتابعة حياته بشكل طبيعي دون أي معيقات.

وتنقسم طرق علاج الربو إلى:

أ‌- العلاج باستخدام الرأب الحراري للقصبات الهوائية.

ب‌- العلاج الدوائي.

وفيما يلي تفصيل لكل منهما:

أ‌- الرأب الحراري للشعب الهوائية

تقنية يتم فيها إدخال أنبوب من خلال الأنف أو الفم إلى الرئتين، ثم بث ذبذبات حرارية للعضلات الملساء المحيطة بالقصبة الهوائية عبر القسطرة؛ مما يؤدي إلى تمدد هذه العضلات، ويسهل التنفس، ويقلل من نوبات الربو، وتستخدم هذه التقنية في حالات الربو الشديدة للغاية.

ب‌- العلاج الدوائي

يقسم العلاج الدوائي إلى:


  1. أدوية تتحكم بالربو على المدى الطويل.
  2. أدوية تعالج أزمات الربو.
  3. أدوية للحساسية.

وهي كالتالي:

  1. أدوية تتحكم بالربو على المدى الطويل

من هذه الأدوية أدوية تصنف من مضادات التهاب القصبات الهوائية​ مثل فلوتيكاسون، بوديزونيد، فلونيسوليد، وسيكلوسينايد. كما أن هناك أدوية تخفف أعراض الربو لما يقارب 24 ساعة​ مثل مونتلوكاست، سينجولير، وزيليوتون. بالإضافة إلى أدوية توسع القصبات الهوائية​ مثل سلمترول، سرفنت ديسكوس، والثيوفيلين.

  1. أدوية تعالج أزمات الربو

هي أدوية توسع القصبات الهوائية عن طريق إرخاء العضلات داخل القصبات، مما يخفف أعراض الأزمة الحادة كصعوبة التنفس، والكحة، وصوت الصفير في الصدر، وقد ينصح الطبيب باستخدام مثل هذه الأدوية قبل القيام بأنشطة تحتاج مجهودًا كبيرًا مثل ممارسة التمارين الرياضية. ومن هذه الأدوية:

  • ‌أ- ألبوتيرول.
  • ‌ب- ليفالبوتيرول.
  • ‌ج- بيربوتيرول.
  • ‌د- إبراتروبيوم.
  • ‌ه- بريدنيزون.
  • ‌و- ميثيل.
  • ‌ز- بريدنيزون.
  1. أدوية للحساسية

وهي أدوية تقلل حساسية الجسم تجاه العوامل التي تسبب نوبة الربو وتنقسم إلى:

  • علاج مناعي: حقن الجسم بكميات محددة من المادة التي تسبب الحساسية تدريجيًا، وهذا يجعل الجسم يتعود عليها.
  • أوملزومب: وهي حقنة يتم إعطاؤها كل أسبوعين إلى 4 أسابيع لمرضى الربو الحاد، وهي تغير نظام المناعة في جسم المريض.
  • أدوية الحساسية: وتتضمن مضادات الهستامين، ومضادات الاحتقان، ويتم أخذها من خلال الفم أو الأنف.

طرق الوقاية من الربو والتحكم بالمرض

 


يمكن تجنب الإصابة بالربو للأشخاص المعافين، أو التحكم بحدة المرض للمرضى من خلال القيام بالأمور التالية:

  • أ‌- تجنب الأشياء التي تسبب الحساسية الداخلية والخارجية.
  • ب‌- وضع برنامج علاجي كامل بالتعاون بين المريض والطبيب، ويتضمن البرنامج العلاج الدوائي والفحوصات الأساسية ومواعيد المراجعة بشكل منتظم.
  • ت‌- الالتزام بإرشادات الطبيب.
  • ث‌- حمل بطاقة متابعة الطبيب بشكل مستمر، ويجب أن تتم كتابة جميع الأدوية عليها.
  • ج‌- عدم صرف أو شراء أي أدوية دون استشارة الطبيب.
  • ح‌- المحافظة على صحة الجسم بشكل عام والحرص على اللياقة البدنية من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.
  • خ‌- الامتناع عن التدخين.
  • د‌- أخذ لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية لتخفيف حدة الإصابة بالأنفلونزا.

حالات يجب فيها الذهاب إلى الطوارئ

 


هناك بعض الحالات إذا حدثت مع المريض يجب أن يذهب إلى الطوارئ للعلاج على الفور، ومنها:

  1. ظهور أعراض شديدة أو مستمرة كصفير الصدر مع الكتمة وصعوبة التنفس أو الشعور بآلام شديدة بالصدر.
  2. عدم استجابة الجسم لموسعات القصبات الهوائية.
  3. زيادة سوء الأعراض والعجز عن التنفس أو الكلام.
  4. انقباض الصدر والنهجان والشعور بالتعب والكتمة وزيادة معدل التنفس وتسارع نبضات القلب.
  5. تغير لون أطراف المريض إلى الأزرق، مع سوء حالته العامة، والإصابة بحالات الإغماء في الحالات الشديدة.