أعراض الفشل الكلوي المبكر

أعراض الفشل الكلوي المبكر

الفشل الكلوي

تنطوي وظيفة الكلى السّليمة على تخليص الجسم من الفضلات والسوائل والمعادن الزّائدة، وتنتج الكلى بعض الهرمونات التي تحافظ على قوّة العظام وسلامة الدم، وقد تتعرّض الكلى للإصابة بالتلف والتّضرر، مما يحول دون قدرتها على أداء وظائفها كما ينبغي، ويطلق على هذه الحالة اسم الفشل الكلوي.

قد ينجم عن الفشل الكلوي عدد من الآثار، مثل: تراكم الفضلات الضارة في الجسم، وإصابة الأشخاص بارتفاع ضغط الدم، واحتباس السوائل الزائدة في الجسم، وعدم إنتاج كميات كافية من خلايا الدم الحمراء، ويمكن علاج الفشل الكلوي بعدد من الطرق، مثل: إجراء الغسيل الكلوي، أو زراعة الكلى، ويحتاج الأشخاص الذين يعانون من الفشل الكلوي إلى إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، مثل: التغييرات الغذائية، واتباع الأنشطة الرياضية.[١]


أعراض الفشل الكلوي المبكر

قد يصعب على الأشخاص تمييز العلامات والأعراض المبكّرة النّاجمة عن مرحلة مبكّرة من الفشل الكلوي وتحديدها، ومن أهم أعراض الفشل الكلوي المبكر ما يأتي:[٢][٣]

  • انخفاض كميات البول التي ينتجها الجسم.
  • احتباس السوائل في الجسم نتيجة فشل الكلى وعجزها عن التخلص من السوائل والماء الزائد في الجسم، ممّا يسبّب حدوث تورّم في الساقين والكاحلين والقدمين.
  • الشعور بضيق في التنفّس دون وجود سببٍ واضح.
  • الإحساس بحكّة في الجسم.
  • تشنجات العضلات.
  • الغثيان والتقيّؤ.
  • عدم الشّعور بالجوع.
  • مواجهة مشكلات في النّوم.

قد يتعرّض الأشخاص في مراحل متقدمة من الفشل الكلوي لظهور عدد من الأعراض الأخرى، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الشّعور بالنعاس المفرط أو التّعب والإعياء.
  • استمرار الإصابة بالغثيان.
  • الارتباك.
  • الشّعور بألم أو ضغط في الصدر.
  • التعرّض لنوبات مرضيّة.
  • الغيبوبة.


أسباب الفشل الكلوي

تتمثّل أكثر أسباب الفشل الكلوي شيوعًا بإصابة الأشخاص بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وقد تتشكّل بعض حالات الفشل الكلوي سريعًا نتيجةً لسببٍ مفاجئ وغير متوقّع، ويطلق على حالة العجز المفاجئ للكلى على أداء وظائفها اسم الفشل الكلوي الحاد أو التضرّر الكلوي الحاد، وقد يتطوّر هذا الفشل خلال ساعاتٍ أو أيام ويكون مؤقتًا غالبًا، وينشأ الفشل الكلوي الحاد نتيجةً لعددٍ من الأسباب الشّائعة، ومنها ما يأتي:[٤]

  • أمراض المناعة الذاتية التي تصيب الكلى.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • الإصابة بالجفاف الشديد.
  • انسداد المسالك البولية.
  • وجود بعض الأمراض الجهازية التي يتعذّر السيطرة عليها، مثل: أمراض القلب، أو أمراض الكبد.

قد يعاني بعض الأشخاص من مرض الكلى المزمن، وهو مجموعة من الحالات المرضية التي تؤثر على قدرة الكلى على أداء وظائفها بفعالية مع مرور الوقت، وقد يترتب على عدم علاج مرض الكلى المزمن إصابة الأشخاص بالفشل الكلوي، ومن أسباب الفشل الكلوي الناجم عن مرض الكلى المزمن ما يأتي:

  • مرض السكري، فقد ينجم عن مرض السكري الذي يتعذّر السيطرة عليه عدم انتظام مستويات السكر في الدم، وقد يُلحق الارتفاع المستمر في مستويات السكر في الدم الضرر بأعضاء الجسم، مثل الكلى.
  • ارتفاع ضغط الدم، وهو حالةٌ تختصّ بزيادة قوة تدفق الدّم عبر الأوعية الدموية في الجسم، وقد يسبّب عدم تلقّي العلاج لحالات ارتفاع مستويات ضغط الدم إتلاف أنسجة الكلى وإلحاق الضّرر بها.

من الأسباب الأخرى لمرض الكلى المزمن ما يأتي:

  • مرض الكلى متعدد الكيسات، وهو حالة وراثية تنشأ نتيجةً لتشكّل أكياس مملوءة بالسوائل داخل الكلى.
  • أمراض كبيبات الكلى، مثل التهاب كبيبات الكلى، وتؤثّر هذه الأمراض على مدى كفاءة الكلى في ترشيح الفضلات.
  • مرض الذئبة وغيرها من أمراض المناعة الذاتية، وقد تؤثر هذه الأمراض على أجهزة الجسم المختلفة.


المراجع

  1. "Kidney Failure", medlineplus.gov,8-12-2016، Retrieved 12-8-2019.
  2. ^ أ ب Healthline Editorial Team and Kimberly Holland (23-5-2019), "Everything You Need to Know About Kidney Failure"، www.healthline.com, Retrieved 12-8-2019.
  3. "Kidney Failure (ESRD) Causes, Symptoms, & Treatments", www.kidneyfund.org, Retrieved 12-8-2019.
  4. "Kidney Failure", my.clevelandclinic.org,19-2-2018، Retrieved 12-8-2019.