أعراض القلق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

القلق (Anxiety)، هو عبارة عن الشعور العام بعدم الارتياح أو الخوف الشديد تجاه شيء معين، وهو من أنواع الأحاسيس التي يمكن أن يمر فيها أي شخص وفي أي مرحلة عمرية من حياته،  فالقلق لا يقتصر على فئة معينة، بل يشمل الجميع (الكبار والصغار، الذكور والإناث)، ويصنّف الشعور بالقلق أو الخوف من المشاعر الطبيعية، ولكن البعض قد يبالغون في السيطرة على مشاعرهم، فتكون مشاعر الخوف والقلق لديهم كثيرة ومستمرة ومتزايدة دائمًا، وغالبًا ما تؤثر هذه المشاعر على حياتهم العملية واليومية.

يتسم القلق العام بأنه عبارة عن قلق مفرط غير واقعي، يمكن أن يعاني الأشخاص من القلق العنيد أو المبالغ فيه، الذي يتمحور عادةً حول أمور معينة قد تخص الصحة أو العائلة أو العمل أو الأمور المالية، كما وأنه قد يتعارض مع جميع عناصر حياة الشخص.

أعراض الإصابة بالقلق:


  1. الذعر، وغالبًا ما يرافق الذعر بعض الأعراض الجسدية، مثل: سرعة دقات القلب وفرط التعرق والإصابة بالدوار، بالإضافة إلى تغير درجة حرارة الجسد عن الحرارة الطبيعية، والشعور برجفة اليدين.
  2. الوسواس القهري، وهو أحد أهم أعراض القلق الشديد، ويتمثّل بالمخاوف الواضحة التي تجعل الشخص يقوم بنفس التصرفات بشكلٍ متكرر، كالاعتياد على لمس الأشياء أو أدوات معينة وترتيبها بنفس الطريقة وغيرها.
  3. المخاوف الاجتماعية، وتحدث عندما ينخرط الشخص ببعض النشاطات والمواقف الاجتماعية المختلفة، فيزداد تركيزه على تصرفاته بالإضافة إلى تولّد شعور لديه أنه مراقب، مما يجعله يتصرف بطريقة غير مقبولة أو محرجة بعض الشيء.

الأعراض الجسدية:

  • صعوبة البلع.
  • ضيق التنفس.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الضعف العام والهذيان.

أسباب الإصابة بالقلق: 


  • فقدان الشعور بالأمن، يمكن أن يكون هذا السبب الأساسي والرئيسي في الإصابة بالقلق الشديد، مما قد ينتج عنه عدم الثبات وقلة الثقة بالنفس والإحباط المستمر.
  • بعض الأسباب الوراثية، حيث إن بعض الاضطرابات النفسية قد تكثر لدى أفراد الأسرة الواحدة .
  • العمر، غالبًا ما يظهر القلق عند الأطفال أو الشباب في مراحل الدراسة، فقد يظهر القلق نتيحة الخوف من الامتحانات، ويمكن أن يظهر عند الكبار في السن بسبب الضغوطات الاجتماعية أو الوظائف المهنية وغيرها.
  • الطعام والشراب،حيث إن كثرة بعض المشروبات يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالقلق والتوتر، كالقهوة والشاي والكولا .
  • الإصابة ببعض الأمراض العضوية، التي يمكن أن تؤدي إلى القلق النفسي، منها: السكري وفرط إفراز الغدة الدرقية، بالإضافة إلى كثرة تناول العقاقير الطبية التي تعمل على رفع معدلات السيروتين .
  • الطفولة القاسية، التي يمكن أن تولّد اضطربات نفسية دائمة باستمرار .

علاج القلق:


  1. النوم بشكلٍ جيد، حيث يجب المحافظة على النوم يوميًا على الأقل لمدة 8 ساعات.
  2. التنفس السليم، أي التنفس البطني.
  3. العلاج بالروائح، كإضافة بعض الزيوت إلى ماء الاستحمام، كزيوت البرغموت والمسك والياسمين وغيرها.
  4. ممارسة تمارين الاسترخاء كاليوغا والتنويم المغناطيسي، والتدليك والتأمل.