أعراض الكبد الدهني

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ٤ يونيو ٢٠٢٠
أعراض الكبد الدهني

الكبد الدهني

يُعدّ الكبد أكبر عضو داخل جسم الإنسان، ويوجد أسفل القفص الصدري في الجهة اليمنى، ويساعد الجسم في هضم الطعام، وتخزين الطاقة، والتخلص من السموم، والكبد الدهني؛ وهي الحالة المرضية التي تتجمع فيها الدهون غير الطبيعية داخل الكبد، ويوجد نوعان من الكبد الدهني؛ هما: الكبد الدهني غير الكحولي، ويحدث عندما يعاني الكبد من صعوبة في تكسير الدهون، ممّا يؤدي إلى تراكمها في أنسجة الكبد، ولا يحدث هذا النوع بسبب الكحول، ويُشخص مرض الكبد الدهني، عندما يبدو أكثر من 10% من حجم الكبد دهونًا، والكبد الدهني الكحولي، الذي يحدث بسبب الإفراط في تناول الكحول الذي يُضعِف قدرة الكبد على تكسير الدهون، ممّا يؤدي إلى تراكمها؛ إذ يحطّم الكبد معظم الكحول الذي قد يشربها الشخص بكميات معتدلة؛ لذلك تُزال من الجسم، لكنّ عملية تحطيمها تولّد مواد ضارة، وهذه المواد تُتلِف خلايا الكبد، وتُؤثر في قدرته على أداء وظائفه.[١][٢]


أعراض الكبد الدهني

في العديد من الحالات لا يُسبّب الكبد الدهني غير الكحولي ظهور أيّ أعراض، لكن قد يشعر الشخص بالتعب والضعف العام أو الشعور بعدم الراحة أو الألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن، وفي بعض الأشخاص الذين يعانون من الكبد الدهني قد تحدث بعض المضاعفات؛ بما في ذلك: تندب الكبد، الذي يُعرَف باسم تليّف الكبد.[٣]

وإذا كان الشخص يعاني من تليف الكبد الحاد فإنّه يُعرف باسم تشمع الكبد؛ وهو حالة مرضية تُهدّد حياة الشخص، وفي حال حدوث تشمع الكبد فقد تظهر الأعراض الآتية:[٣][٤]

  • انتفاخ البطن.
  • توسع الأوعية الدموية تحت الجلد.
  • تضخم الطحال.
  • احمرار باطن اليد.
  • اصفرار الجلد والعيون.
  • فقدان الشهية وفقدان الوزن.
  • الشعور بالضعف والإعياء.
  • حكة في الجلد.
  • تورم الساقين.
  • تضخم الثدي عند الرجال.
  • الارتباك الذهني.


أسباب الكبد الدهني

إنّ كيفية تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي غير واضحة، ويحدث عندما ينتج الجسم كمية أكبر من الدهون، أو عندما لا يستطيع معالجة الدهون بطريقة صحيحة، وتُعدّ السمنة من عوامل الخطر الواضح للمرض؛ إذ إنّ 70% من الأشخاص المصابين بالكبد الدهني غير الكحولي يعانون من السمنة، وبغض النظر على وزن الجسم، فإنّ الشخص الذي يعاني من تراكم الدهون في منطقة البطن أكثر عرضة للإصابة بالمرض، ومن الأسباب المحتملة التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي الآتي:[٥]

  • داء السكري.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم أو ارتفاع مستويات الدهون في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الدهون الثلاثية في الدم.

يُعدّ الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي أكثر عرضة للإصابة بالمرض؛ إذ إنّ العوامل المذكورة أعلاه جميعها موجودة فيهم، وبالإضافة إلى ذلك توجد عوامل أخرى قد تزيد من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، ومنها ما يأتي:[٥][٦]

  • العوامل الوراثية.
  • التدخين.
  • تقدم السن.
  • تناول بعض الأدوية؛ مثل: المنشطات، وتاموكسيفين، لعلاج السرطان.
  • فقدان الوزن السريع.
  • الالتهابات؛ مثل: التهاب الكبد الوبائي ج.
  • التعرض لبعض السموم.
  • المتلازمة الأيضية.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • انقطاع النفس أثناء النوم.
  • السكري من النوع الثاني.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • قصور الغدة النخامية.


مضاعفات الكبد الدهني

إنّ من أهمّ مضاعفات الكبد الدهني غير الكحولي تشمع الكبد؛ وهو حالة تندب الكبد في مراحله الأخيرة قد يؤدي تشمع الكبد إلى ما يأتي[٤]:

  • تجمع السوائل في منطقة البطن، وهذا ما يُعرف باسم الاستسقاء.
  • دوالي المريء، التي تتمزق وتنزف.
  • الاعتلال الدماغي الكبدي، الذي ينتح منه التشوش والنعاس وثقل اللسان.
  • سرطان الكبد.
  • فشل الكبد، ممّا يعني توقفه عن العمل.


علاج الكبد الدهني

يُشخَّص مرض الكبد الدهني غير الكحولي بعد إجراء بعض فجوصات الدم، التي قد تتضمن فحص الدم الكامل CBC، وإنزيمات الكبد، والتهاب الكبد الوبائي (أ) و (ج)، والكشف عن الداء البطني، ومستويات سكر الصيام والتراكمي، وفحص الدهون، غير أنّ فحوصات الدم لا تكشف دائمًا عن وجود مرض الكبد الدهني غير الكحولي، لذلك يُجرى تصوير بالموجات فوق الصوتية لمنطقة البطن، وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى إجراء فحص أنسجة الكبد بأخذ خزعة.[٧][٤]

إنّ مرض الكبد الدهني في الوقت الحاضر محور البحث؛ إذ يُدرس العلماء ما إذا كانت الأدوية المختلفة قد تساعد في الحدّ من الالتهابات في الكبد؛ بما في ذلك: أدوية السكري الجديدة التي قد تساعد الشخص حتى لو كان الشخص مصابًا بمرض السكري؛ مثل: الميتفورمين، والبيوجليتازون، وروزيغليتازون، والبيتين، كما أنّ دراسات تُجرى على دواء آخر يُسمّى أورليستات، وهو دواء يمنع امتصاص الدهون من الطعام، وتشير النتائج المبكرة إلى أنّه قد يُقلل من كمية الدهون في الكبد.[٢]

في الوقت الحاضر تُعدّ العلاجات المنزلية وإجراء تغييرات في نمط الحياة خط العلاج الأولي لمرض الكبد الدهني، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٤]

  • فقدان الوزن، إذا كان الشخص يعاني من السمنة أو زيادة الوزن، فتجب عليه خسارة الوزن من خلال تقليل عدد السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم، وزيادة النشاط البدني.
  • اتباع نظام غذائي صحي، يجب اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفواكه.
  • ممارسة التمارين الرياضية، فتجب ممارسة التمارين الرياضية 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع.
  • ضبط السكر في الجسم، ينبغي اتباع تعليمات الطبيب للسيطرة على مرض السكري.
  • خفض الكولسترول،وذلك باتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، وتناول الأدوية الخافضة للدهنيات.
  • حماية الكبد، بالامتناع عن تناول الكحول، والتخفيف منها، واتباع إرشادات الطبيب في ما يتعلق بتناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.


علاج طبيعي للكبد الدهني

توجد بعض الأعشاب التي قد تساعد في علاج الكبد الدهني، ومنها ما يأتي:[٨]

  • خل التفاح، إذ يساعد في التخلص من الدهون المتراكمة حول الكبد، وخسارة الوزن، ويُستخدَم بإضافة ملعقة من خل التفاح إلى كوب من الماء الدافئ، وإضافة ملعقة من العسل إليها، وشربها مرتين في اليوم قبل الأكل.
  • الليمون، يحتوي الليمون على كميات كبيرة من فيتامين ج المضاد للأكسدة، الذي يساعد الكبد في إفراز إنزيم الجلوتاثيون الذي يعادل السموم والتخلص منها، ويُستخدم بعصر نصف ليمونة في كوب من الماء، وشربه من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم لعدة أسابيع.
  • الهندباء، تعمل منشّطًا للكبد، لذلك تُستخدَم في علاج أمراض الكبد؛ إذ تساعد في إزالة السموم، واستقلاب الدهون المتراكمة في الكبد، وتُعزز وظيفة الكبد السليمة، وتُستخدم بإضافة ملعقة من مسحوق الهندباء إلى كوب من الماء الساخن، وتغطيته لمدة 5-10 دقائق، وتضاف ملعقة من العسل إليه، وتُشرب 3 أكواب يوميًا منع لعدة أسابيع.
  • الشاي الأخضر، يملك الشاي الأخضر العديد من الخصائص العلاجية؛ إذ يحتوي على نسبة عالية من الفلافونويدات المسؤولة عن خصائصه المضادة للأكسدة، كما أنّ شرب 3-4 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا قد يساعد في التخلص من دهون الكبد.
  • الكركم، إذ يُعدّ غنيًّا بمضادات الأكسدة القوية، لذلك فالعلاج المنزلي فعّال للكبد الدهني، وإنّ الكركمين المركب الكيميائي النباتي الرئيس في الكركم الذي يعطيه قيمة طبية، ويُستخدم بخلط ربع ملعقة من الكركم بكوب إلى كوبين من الماء، وغلي الخليط، وشربه مرتين يوميًا لمدة أسبوعين.


المراجع

  1. "Fatty Liver Disease", medlineplus,19-11-2019، Retrieved 20-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Liver - fatty liver disease", betterhealth,11-2018، Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Saurabh Sethi, MD, MPH (30-5-2019), "Everything You Need to Know About Fatty Liver"، healthline, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (22-8-2019), "Nonalcoholic fatty liver disease"، mayoclinic, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Markus MacGill (16-11-2017), "What to know about nonalcoholic fatty liver disease"، medicalnewstoday, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. Minesh Khatri, MD (4-9-2019), "Fatty Liver Disease (Hepatic Steatosis)"، .webmd, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  7. "Non-alcoholic fatty liver disease (NAFLD)", nhs,19-11-2018، Retrieved 20-11-2019. Edited.
  8. Top10HomeRemedies Team (11-11-2019), "Home Remedies for Fatty Liver Disease"، top10homeremedie, Retrieved 20-11-2019. Edited.