ألم البطن من الجهة اليمنى

ألم البطن من الجهة اليمنى

ألم البطن من الجهة اليمنى

يحتوي الجانب الأيمن من البطن على العديد من الأعضاء والتراكيب المتنوعة، وهذا يعني أنَّ تعرّض أيٍّ من هذه التراكيب لمشكلاتٍ معينة قد يسفر عنه ألمًا تختلف شِدته اعتمادًا على سبب تحفيز الألم، بعضه يكون خفيفًا ويزول من تلقاء نفسه، وبعضه يستدعي طلب الرعاية الطبيّة، وسنتحدث في هذا المقال حول مجموعة من الأمور المتعلقة بألم الجانب الأيمن من البطن، وكيفيّة التعامل معها.[١][٢]


كيف أعرف أن ألم البطن من الجهة اليمنى لا علاقة له بالتهاب الزائدة الدودوية؟

لا شكّ في أنَّ ألم الجانب الأيمن السفلي من البطن يرتبط في بعض الحالات بالتهاب الزائدة الدوديّة، وهذا يعني ضرورة تمييز هذه المشكلة عن غيرها للحصول على الرعاية الطبية الفوريّة قبل تفاقمها، فربما تتعرَّض الزائدة الدوديَّة الملتهبة للتمزّق، والذي يُصاحبه خروج محتوياتها المصابة بالعدوى إلى تجويف البطن، فتهدِّد حياة المُصاب.[٣] لذلك يتوجب على الفرد معرفة العلامات الدالة على التهاب الزائدة الدوديَّة، ومراجعة الطبيب فور ظهورها، ومن هذه الأعراض:[٣][٤]


  • ألم الجانب الأيمن السفلي من البطن: والذي غالبًا ما يبدء على صورة ألم خفيف بالقرب من السرة، ويزداد سوءًا أثناء المشي، أو الحركة، أو العطاس، كما تزداد شِدة هذا الألم مع مرور الوقت خلال بضع ساعات، فيصبح ألمًا حادًّا جدًّا مع انتقاله إلى الجانب الأيمن السّفلي من البطن.
  • أعراض مختلفة مصاحبة للألم: قد يُصاحب هذا الألم بعض الأعراض الأخرى، كفقدان الشهيَّة، وعدم القدرة على إخراج الغازات، والشعور بالغثيان أو التقيؤ، والمُعاناة من الإمساك أو الإسهال، وربما الإصابة بالحمّى.
  • ظهور أعراض غير نمطيّة: كالألم الذي يظهر في أيْ جزء في البطن أو الظهر، والألم أثناء التبول، والتقيؤ الذي يبدء قبل الشعور بألم البطن.


إذْ لا بدّ من طلب الرعاية الطبيّة فورًا في حالة ظهور الأعراض السابقة، والتأكد من عدم تناول الطعام أو الشراب، أو الأدوية، أو استخدام أيَّة طرق منزلية لتخفيف الألم، والتي ربما تساهم في زيادة تفاقم المشكلة،[٤] وعند مراجعة الطبيب، فإنَّه يبدء باتباع مجموعة من الإجراءات لتشخيص المشكلة، كأنْ يقوم بفحص البطن، وطرح بعض الأسئلة حول الأعراض الظاهرة للتأكد من وجود الالتهاب، ونظرًا لعدم ظهور الأعراض الشائعة لالتهاب الزائدة الدوديّة بين العديد من المصابين، قد يوصِي الطبيب في هذه الحالة بإجراء فحوصات أخرى، كتحليل البول والدم، واختبارات التصوير للكشف عن الالتهاب، لتأكيد الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، وربما يوصِي الطبيب بجراحة استئصال الزائدة بصورة مباشرة لوجود مخاطرة كبيرة أثناء انتظار نتائج الفحوصات.[٥]


أمَّا في حالة ظهور أعراض التهاب الزائدة الدوديَّة بالرغم من الخضوع لجراحة استئصالها مسبقًا، فيكون من المحتمل وجود حالة صحيّة أخرى بحاجة للرعاية الطبيَّة أيضًا، كالإصابة بعدوى في القناة البوليّة، أو مرض الحوض الالتهابي، أو التهاب الرتوج، أو التهاب القولون، أو مرض كرون، أو الحمل خارج الرحم، أو سرطان القولون والمستقيم، أو غيرها من المشكلات الأخرى المحتملة.[٤]



ما سبب الشعور بألم البطن من الجهة اليمنى عند المشي؟

يشعر الشخص أحيانًا بألم في الجانب الأيمن من البطن أثناء المشي _ خاصةً الجزء السفلي _ لأسبابٍ عِدة، ويبقى الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص المشكلة وتحديد سبب حدوثها، وفي الآتي ذكر لبعض من هذه المشكلات التي ربما يصاحبها ألم في البطن عند المشي:[٦]


  • الإجهاد العضلي: قد يشعر الشخص بألم في الجانب الأيمن السفلي من البطن أثناء المشي جرَّاء تعرض العضلات في هذه المنطقة للإجهاد والشدّ العضلي، والذي عادةً ما يكون ناجمًا عن التعرض للحوادث، أو الإصابات الرياضية التي من شأنها أنْ تسبِّب تمزق عضلات البطن، وإلى جانب الألم الحادّ أثناء المشي، قد يُعاني المصاب من التبس، والتورم، وظهور الرضوض في الجزء المصاب.


  • الفتق المغبني (Inguinal hernia): قد تُصيب هذه المشكلة الرجال والنساء، ولكنّها أكثر شيوعًا بين الرجال، وفيها يندفع النسيج خلال جدار البطن إلى منطقة النفق الأربي، فيُسفر عن ذلك ألمًا شديدًا في أحد جانبيّ الجزء السّفلي من البطن يظهر عند الانحناء، والسعال، وممارسة التمارين والمشي.


  • التهاب الزائدة الدودية: فكما بينّا سابقًا، قد يعاني المصاب بالتهاب الزائدة الدودية من ألم في الجانب الأيمن السفلي من البطن، يزداد سوءًا عند تحريك الساق أثناء المشي، أو أثناء السعال، أو عند لمس المنطقة، إلى جانب أعراض أخرى، تستدعي طلب الرعاية الطبية الفورية.[٧]


  • ألم عضلات أرضية الحوض: وهو الألم الناجم عن شدّ العضلات التي تُحيط بأعضاء منطقة الحوض، وقد يحدث هذا الألم في منطقة الجزء السفلي من البطن، وربما ينتقل لأسفل الظهر والساقين، وقد يتسبّب المشي، أو الوقوف لفترات طويلة، أو الجماع في تحفيز هذا الألم وزيادة حِدته، ومن العوامل التي تساهم في ظهور هذا الألم؛ التعرض لإصابات معينة، أو الخضوع لجراحة في منطقة الحوض، أو تكرار الحركات والإفراط في استخدام عضلات أرضية الحوض.[٧]


  • التهاب الردب (Diverticulitis): وهو الالتهاب الذي يؤثر في أجزاء من الأمعاء الغليظة، والذي قد يسبب ألمًا في البطن إلى جانب أعراض أخرى محتملة، كالغثيان، والتقيؤ، والحمّى، والإسهال، والإمساك، وربما يعاني المصاب من مضاعفات أكثر خطورة في حالة عدم علاج الالتهاب، أمَّا ألم البطن فهو قد يزداد حِدة أثناء المشي،[٧]وعلى الرغم من أنَّ الجانب الأيسر السفلي من البطن هو الأكثر عرضة لهذا الألم، فإنَّه قد يحدث في الجانب الأيمن السفلي أحيانًا، ويكون شديدًا.[٨]


  • أسباب أخرى: مثل ألم المفصل العجزي الحرقفي (Sacroiliac joint).[٧]



كيفية التعامل مع ألم البطن من الجهة اليمنى

بعض حالات ألم الجانب الأيمن من البطن لا بدّ فيها من مراجعة الطبيب فورًا، كحالات الشعور بألم شديد ومفاجيء، أو نزول الدم مع البراز، أو الإصابة بالغثيان والتقيؤ، أو حدوث نزول مفاجيء في الوزن، أو الشعور بألم شديد عند لمس البطن، أو المعاناة من تورّم وتمدّد حجم البطن، فهذه الأعراض قد تُصاحب وجود التهاب أو انسداد في الأمعاء.[٩] غير أنَّ الغالبيّة العظمى من حالات ألم الجانب الأيمن من البطن تكون مؤقتة وخفيفة، ويمكن التعامل معها في المنزل، وفي الآتي ذكر لمجموعة من النصائح التي يمكن اتباعها لتخفيف ألم الجانب الأيمن من البطن، والتي لا تغني عن الأخذ بمشورة الطبيب واتباع تعليماته:[١٠]


  • تجنّب تناول وجبات كبيرة من الطعام عند الشعور بألم البطن، وإنما يجب الحرص على تناول كميات صغيرة من الطعام الذي يسهل هضمه إلى حين الشعور بالتحسن.
  • الحصول على القدر الكافي من الراحة، فبعض أنواع ألم الجانب الأيمن من البطن مؤقتة، وتتحسّن مع مرور الوقت.
  • التأكد من شرب كميات كافية من السوائل، لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • تجنب تناول الأدوية دون استشارة الطبيب، فبعض مسكنات الألم كالآيبوبروفين (Ibuprofen)، والأسبرين (Aspirin)، قد تسبِّب تهيّج المعدة، وهذا من شأنه أنْ يزيد من شِدة ألم البطن.[١١]


وعمومًا، يجدر بالمصاب حجز موعد عند الطبيب في حالة الألم الذي يستمر لأكثر من بضعة أيام، أو الذي يُثير القلق لأيِّ سببٍ كان،[١١] وبالاعتماد على تشخيص المشكلة وتحديد أسباب حدوثها، يوصي الطبيب ببعض الخيارات العلاجية، منها:[٩][١٠]

  • الأدوية: قد يصف الطبيب أنواع معينة من مسكنات الألم أو مضادات الغثيان لتخفيف المشكلة، أو بعض الأدوية التي تساهم حل بعض المشكلات الصحيّة، كالمضادات الحيويّة لعلاج العدوى، والأدوية التي تساهم في تحطيم حصى المرارة.
  • السوائل الوريدية: في الحالات التي يعاني فيها الفرد من الجفاف، أو عدم القدرة على الاحتفاظ بالسوائل في الجسم، قد يلجأ الطبيب إلى تزويد المصاب بالسوائل الوريدية.
  • العلاج الجراحي: يوصي به الطبيب في بعض حالات ألم الجانب الأيمن في البطن.



أسئلة شائعة

ما هي الأسباب الأكثر شيوعًا لألم الجزء العلوي الأيمن من البطن؟

العديد من المشكلات قد تسبّب هذا الألم، غير أنَّ الطبيب هو المسؤول عن تشخيص المشكلة ووضع آلية علاجها، ومن هذه الأسباب: مشكلات المرارة، وأمراض الكلى، والكبد، والقرحة الهضميّة، وعسر الهضم، والإصابة بمرض كرون، والالتهاب الرئوي، والتهاب المعدة والأمعاء، والإمساك، وغيرها من الأسباب المحتملة.[٢]


ما هي المشكلات التي قد يصاحبها ألم في الجانب الأيمن السفلي من البطن؟

قد يحدث هذا الألم لوجود مشكلات معينة، وهذا يعني ضرورة مراجعة الطبيب لتشخيص المشكلة وتحديد سبب حدوثها، فربما يكون الألم في هذا الجانب من البطن مرتبطًا بمغص الدورة الشهرية، أو الغازات الهضمية، أو المعاناة من عسر الهضم، ولكنه في حالات أخرى يكون ناجمًا عن حالات أكثر شِدة، كالإصابة بالقولون العصبي، ومرض الأمعاء الالتهابي، والزائدة الدودية، وحصى الكلى، وأكياس المبايض، والحمل خارج الرحم، والفتق، وغيرها.[١]


لماذا يحدث ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن عند الحامل؟

شعور المرأة الحامل بالانزعاج في هذا الجزء من البطن قد يكون ناجمًا عن ضغط الرحم على الأعضاء المجاورة له، والحجاب الحاجز، ولكنَّه أيضًا قد يكون ناجمًا عن عسر الهضم أو عدوى المسالك البولية الشائع خلال هذه الفترة، ولا يجب إغفال ضرورة مراجعة الطبيب والوقوف على أسباب حدوث هذا الألم.[٢]

المراجع

  1. ^ أ ب Aaron Kandola (2018-11-20), "What is this pain in my lower right abdomen?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Right Upper Quadrant Pain", patient, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  3. ^ أ ب "Pain in the Lower Right Abdomen: When to be Concerned", news-medical, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Understanding Appendicitis -- Symptoms", webmd, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  5. "Everything you need to know about appendicitis", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  6. James Roland (2019-06-17), "20 Causes of Pain in the Lower Right Abdomen Near the Hip Bone", healthline, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث Jill Seladi-Schulman (2020-06-29), "Pelvic Pain When Walking: 9 Common Causes", healthline, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  8. "Diverticulitis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  9. ^ أ ب "Pain in the Upper Right Abdomen", buoyhealth, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  10. ^ أ ب "Pain in the Lower Right Abdomen", buoyhealth, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  11. ^ أ ب Annamarya Scaccia , "Whats Causing Pain in My Lower Right Abdomen?", healthline, Retrieved 2020-11-17. Edited.