أعراض انزلاق غضروف الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٦ أبريل ٢٠٢٠
أعراض انزلاق غضروف الظهر

انزلاق غضروف الظهر

يُعدّ الانزلاق الغضروفي حالةً يمكن أن تحدث في أي مكان على طول العمود الفقري، لكن غالبًا ما تحدث في أسفل الظهر، ويُطلق عليها أحيانًا الانتفاخ، أو البروز، أو تمزّق القرص.[١]

تعدّ هذه الحالة من الأسباب الأكثر شيوعًا لألم أسفل الظهر، وكذلك ألم الساق أو عرق النسا؛ إذ يُعاني ما بين 60-80% من الأشخاص من آلام أسفل الظهر في مرحلة ما من حياتهم، وبعضهم يعاني من آلام أسفل الظهر وآلام في الساق نتيجة انزلاق الغضروف. وعلى الرغم من أنّ انزلاق الغضروف يمكن أن يكون مؤلمًا للغاية، إلا أنّ معظم الأشخاص قد يشعرون بتحسّن كبير بعد حوالي بضعة أسابيع أو أشهر من العلاج غير الجراحي.[١]


أعراض انزلاق غضروف الظهر

يحدث الانزلاق الغضروفي في أسفل الظهر، في الفقرات القطنية تحديدًا، وقد يحدث أيضًا في العنق؛ أي في العمود الفقري العنقي، ومن أكثر العلامات والأعراض شيوعًا لانزلاق الغضروف ما يأتي:[٢]

  • الألم في الذراع أو الساق: إذ يمكن الشعور عادةً بألم شديد في الأرداف والفخذ والربلة إذا كان القرص الغضروفي في أسفل الظهر، وقد يشمل أيضًا جزءًا من القدم، أمّا إذا كان الانزلاق الغضروفي في العنق فعادةً ما يكون الألم شديدًا في الكتف والذراع، وقد يزداد في الذراع أو الساق عند السعال، أو العطس، أو تحريك العمود الفقري بمواضع معينة.
  • الخدر أو الوخز: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابين بفتق القرص من خدر أو وخز في جزء الجسم الذي تُغذّيه الأعصاب المصابة.
  • الضعف: تضعف العضلات التي تُغذّيها الأعصاب المصابة، وقد يسبب هذا التعثّر أو إضعاف القدرة على حمل الأشياء أو رفعها.


أعراض القرص المنفتق التي تحتاج التقييم الطبي

يجب مراجعة الطبيب عند ظهور الأعراض الآتية لدى الأشخاص المصابين بالقرص المنفتق:[٣]

  • عندما لا يساعد مسكن الألم على تخفيفه.
  • إذا لم يتراجع الألم بعد شهر.
  • الإصابة بالحمى، أو عند الشعور بالدفء والارتعاش.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الألم الذي يشتد خلال الليل.

وتتضمن أعراض القرص المنفتق التي تحتاج إلى الرعاية الطبية الفورية ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالخدر حول منتصف الجسم، أو في منطقة الأعضاء التناسليّة.
  • عدم القدرة على التبول.
  • فقدان الإحساس في إحدى الساقين أو كلتيهما.
  • ظهور الأعراض بعد التعرض لحادث خطير، مثل حادث السيارة.


مضاعفات الإصابة بالقرص المنفتق

يسبب القرص المنفتق غير المُعالَج أو الإصابة الشديدة تلف الأعصاب، وفي حالات نادرة جدًا يقطع القرص المنفتق تدفّق الإشارات العصبية إلى ذنب الفرس في أسفل الظهر والساقين، مما قد يسبب فقدان القدرة على التحكّم بالأمعاء أو المثانة، وتوجد حالة أخرى طويلة الأمد تنجم عن الإصابة بالقرص المنفتق، تحدث نتيجة الضّغط على الأعصاب، مما يسبب فقدان الإحساس في الجزأين الداخلين من الفخذين وخلف الساقين وحول المستقيم.[٤]


علاج انزلاق غضروف الظهر

تتراوح علاجات انزلاق غضروف الظهر من الوقاية إلى الجراحة؛ إذ يعتمد العلاج عادةً على مستوى الألم، ومدى انزلاق الغضروف بعيدًا عن مكانه، ويمكن لمعظم الأشخاص تخفيف الآلام باتباع برنامج تمرين يوسّع الظهر والعضلات المحيطة ويقوّيها، وقد يوصي المعالج الفيزيائي بتمارين يمكن أن تقوّي الظهر وتقلّل الألم.[٥]

يمكن أن يساعد تناول مسكّنات الألم التي لا تستلزم وصفةً طبيةً مع تجنّب الرفع الثقيل والوضعيات المؤلمة للظهر على تخفيف الألم، وقد يمتنع المرضى عن أداء أيّ نشاط بدني عند الشعور بالألم أو الانزعاج من القرص المنزلق، لكنّ ذلك يؤدّي إلى ضعف العضلات وتصلّب المفاصل، وبدلًا من ذلك يُنصَح المريض بالبقاء نشطًا قدر الإمكان من خلال التمدّد، أو الأنشطة ذات التأثير المنخفض، مثل المشي.[٥]

في حال لم يستجب الألم للعلاجات التي لا تستلزم وصفةً طبيةً قد يصف الطبيب أدويةً أقوى، تتضمن ما يأتي:[٥]

  • مرخيات العضلات؛ لتخفيف التشنجات العضلية.
  • المخدر؛ لتخفيف الألم.
  • الأدوية المضادة للألم العصبي، مثل: جابابنتين، أو دولوكستين.

وقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية إذا لم تخفّ الأعراض خلال ستة أسابيع، أو إذا كان الانزلاق الغضروفي في الظهر يؤثّر على وظيفة العضلات، إذ قد يقوم الجرّاح بإزالة الجزء التالف أو البارز من القرص دون إزالته كاملًا، وهذا ما يُسمّى استئصال الصفيحة الفقرية، وفي الحالات الأكثر شدّةً قد يستبدل الطبيب القرص الطبيعي بآخر صناعي، أو يزيل القرص ويدمج الفقرات معًا، وقد يضيف هذا الإجراء إلى جانب استئصال الصفيحة الفقرية ودمج فقرات العمود الفقري الثّباتَ إلى العمود الفقري.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Daniel K. Park, MD, "Herniated Disk in the Lower Back"، www.orthoinfo.aaos.org, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  2. "Symptoms", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Slipped disc", nhs, Retrieved 15-7-2019. Edited.
  4. Rachel Nall, "Slipped (Herniated) Disc"، healthline, Retrieved 15-7-2019.
  5. ^ أ ب ت ث Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (9-5-2016), "How are slipped disks treated?"، www.healthline.com, Retrieved 21-1-2019. Edited.