أعراض مرض الأعصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
أعراض مرض الأعصاب

مرض الأعصاب

تعدّ الاضطرابات العصبية أمراضًا تُصيب الجهاز العصبي المركزي والمحيطي، الذي يتضمن الدماغ، والنخاع الشوكي، والأعصاب القحفية، والأعصاب الطرفية، وجذور الأعصاب، والجهاز العصبي اللاإرادي، والارتباطات العصبية العضلية، والعضلات، وتتضمن هذه الاضطرابات الصرع، ومرض الزهايمر، والخرف، وأمراض الأوعية الدموية الدماغية، بالإضافة إلى السكتة الدماغية، والصداع النصفي، واضطرابات الصداع الأخرى، والتصلب المتعدد، وشلل الرعاش، والالتهابات العصبية، وأورام المخ، واضطرابات الصدمة في الجهاز العصبي نتيجة صدمات الرأس، والاضطرابات العصبية الناتجة عن سوء التغذية.

قد تُؤثر العديد من الإصابات البكتيرية على الأعصاب، مثل: السل المتفطرة، والنيسرية السحائية، أو الإصابات الفيروسية، مثل: فيروس نقص المناعة البشرية، والفيروسات المعوية، وفيروس النيل الغربي، والزيكا، والفطريات، مثل: الكريبتوكوكوس، والرشاشيات، أو الطفيليات، مثل الملاريا، كما تحدث اضطرابات الجهاز العصبي بسبب العدوى، أو بسبب استجابةٍ مناعية.[١]

يتأثر الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم بالاضطرابات العصبية؛ إذ يموت أكثر من 6 ملايين شخص بسبب السكتة الدماغية كل عام، وأكثر من 80% من هذه الوفيات تحدث في البلدان منخفضة الدخل ومتوسطة الدخل، وأكثر من 50 مليون شخص يعانون من الصرع في جميع أنحاء العالم، وتشير التقديرات إلى وجود 47.5 مليون شخص على مستوى العالم يعانون من الخرف مع 7.7 مليون حالة جديدة كل عام، ويعدّ مرض الزهايمر السبب الأكثر شيوعًا للخرف؛ فقد يُسهم في 70-60% من الحالات، وينتشر الصداع النصفي عند أكثر من 10% بين السكان في جميع أنحاء العالم.[١]


أعراض مرض الأعصاب

إنّ الأشخاص الذين يُعانون من اضطراباتٍ عصبية غالبًا ما ترتبط أعراضهم بأزمةٍ عاطفية أو نفسية، ولا يتحكّم الشخص المُصاب بها، ولا يقوم بها عن وعي أو قصد، وفي ما يأتي الأعراض الرئيسة لأمراض الأعصاب:[٢]

  • الصمم، أو صعوبات السمع.
  • صعوبة في التركيز.
  • صعوبة في البلع.
  • الإعياء.
  • ضعف الحركة.
  • عدم الاستجابة.
  • فقدان التوازن.
  • فقدان الحواس، مثل: الشم، أو اللمس.
  • اضطرابات الذاكرة.
  • الخدر.
  • ألم في العضلات، أو الجلد، أو المفاصل.
  • الشلل.
  • النوبات.
  • مواجهة مشكلات في الكلام.
  • الإحساس بوخزٍ في الجلد.
  • الارتعاش.
  • التشنجات.
  • مواجهة مشكلات في الرؤية.
  • الضعف العام.


أنواع أمراض الأعصاب

غالبًا ما تكون إصابات الدماغ ناتجةً عن صدمة حادة يمكن أن تتلف أنسجة المخ والخلايا العصبية والأعصاب؛ إذ يُؤثر هذا الضرر على قدرة العقل على التواصل مع بقية الجسم، ومن أنواع الأمراض التي تصيب الأعصاب ما يأتي:[٣]:

  • إصابات الدماغ: من الأمثلة على هذه الإصابات ما يأتي:[٣]

ومن الأمثلة على أعراض إصابات الدماغ ما يأتي:[٣]

    • التقيؤ.
    • الغثيان.
    • صعوبة الكلام.
    • النزيف من الأذن.
    • الخدر.
    • الشلل.
    • فقدان الذاكرة.
    • مواجهة مشكلات في التركيز.

ويمكن أن يتطوّر المرض ليسبب ما يأتي:[٣]

    • ارتفاع ضغط الدم.
    • انخفاض معدل ضربات القلب.
    • اتساع حدقة العين.
    • التنفس غير المنتظم.
  • أورام الدماغ: يعدّ تشكّل الأورام في الدماغ من الأمراض شديدة الخطورة، وتسمّى أورام الدماغ الأولية، وفي حالاتٍ أخرى قد ينتشر السرطان في مكانٍ آخر من الجسم ثم يصل إلى الدماغ، وتسمى أورام الدماغ الثانوية أو النقيلية، وقد تكون إمّا خبيثةً وإمّا حميدةً، وتجدر الإشارة إلى أنّ سبب أورام المخ غير معروف إلى حد كبير، ويمكن أن تحدث في أي عمر، وتعتمد الأعراض على حجم الورم وموقعه، وفي ما يأتي الأعراض الأكثر شيوعًا لأورام الدماغ:[٣]
    • الصداع.
    • حدوث النوبات.
    • خدر أو وخز في الذراعين أو الساقين.
    • التقيؤ أو الغثيان.
    • حدوث تغييرات في الشخصية.
    • صعوبة في الحركة أو التوازن.
    • حدوث تغييرات في السمع، أو الكلام، أو الرؤية.
  • الأمراض العصبية: تسبب أمراض الجهاز العصبي تلف المخ والأعصاب مع مرور الوقت، وهذه الأمراض قادرةً على إحداث تغيير في الشخصية وتسبب الارتباك، وهي قادرة أيضًا على تدمير الأنسجة والأعصاب في الدماغ. وبعض أمراض الدماغ مثل مرض الزهايمر قد تتطوّر مع تقدم العمر، ويُمكن أن تضعف الذاكرة وعمليات التفكير ببطء، كما توجد أمراض أخرى تعدّ وراثيةً، وتبدأ في سن مبكّرة، مثل داء تاي ساكس، وتتضمن الأمراض التنكسية العصبية الشّائعة الأخرى ما يأتي:[٣]
    • مرض هنتنغتون.
    • مرض التصلب الجانبي الضموري، أو مرض لو جيريج.
    • الشلل الرعاش.
    • جميع أشكال الخرف.

وتتضمن بعض الأعراض الأكثر شيوعًا لأمراض التنكّس العصبي ما يأتي:[٣]

    • فقدان الذاكرة.
    • النسيان.
    • اللامبالاة.
    • القلق.
    • التهيج.
    • حدوث تغيرات في المزاج.
  • الأمراض العقلية: تتضمن الأمراض العقلية مجموعةً كبيرةً ومختلفةً من الحالات، تُؤثر على أنماط السلوك، وتختلف أعراضها حسب الحالة، ويمكن لأشخاص مختلفين الإصابة بنفس الاضطرابات النفسية بطريقة مختلفة تمامًا، ومن بعض أعراض الأمراض العقلية ما يأتي:[٣]


أسباب مرض الأعصاب

إنّ الحبل الشّوكي والدّماغ معزولان بالعديد من الأغشية التي قد تتعرض للإصابة والضغط، ويمكن للأعصاب المحيطية الموجودة في أعماق الجلد أن تكون عرضةً للتلف، يمكن أن تؤثر الاضطرابات العصبية على المسار العصبي بأكمله أو خلية عصبية واحدة، وحدوث اضطراب صغير في المسار الهيكلي للخلايا العصبية قد يؤدي إلى خللٍ وظيفي، لذلك يمكن أن تنتج الاضطرابات العصبية عن مجموعةٍ من الأسباب، منها ما يأتي:[٤]

  • أسباب تتعلق بنمط الحياة.
  • أسباب تتعلق بالتّغذية.
  • أسباب وراثية.
  • العدوى.
  • التأثيرات البيئية.
  • الإصابات الجسدية.


عوامل الإصابة بمرض الأعصاب

يمكن أن تؤثر الاضطرابات العصبية على أي شخص، وتختلف عوامل الخطر نتيجةً لاختلاف أنواعها، وهي كما يأتي:[٣]

  • من لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بالمرض العقلي.
  • المدمنون على شرب الكحول أو المخدرات.
  • في حال تعرض الشخص لإصابة في الدماغ.


علاج مرض الأعصاب

يوجد العديد من الوسائل التي يُحددها الطبيب المختص لحل اضطرابات الأعصاب، وهي كما يأتي:[٢]

  • العلاج النفسي: قد يستفيد الأشخاص المصابون بالاضطرابات النفسية المرتبطة بحادث ما من التواصل مع معالج نفسي لعلاج أنماط السلوك لديهم.
  • العلاج البدني: يمكن استخدام العلاج الطبيعي في علاج كل من ضعف الحركة، أو ضعف العضلات، أو الألم.
  • الأدوية: إن الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب قد تساهم في علاج التوتر أو القلق الذي يُسهم في ظهور الاضطرابات العصبية.
  • التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة: يُستخدم هذا العلاج لتحفيز أجزاء معينة من الدماغ.
  • تغيير أسلوب الحياة: قد يكون الانخراط في أنشطة تخفف من التوتر والقلق مثل اليوغا والتأمل والاسترخاء التدريجي للعضلات مفيدًا لبعض الأشخاص المصابين بالاضطرابات العصبية، كما أنّ اتباع نظام غذائي متوازن، والنوم الكافي، وتعزيز العلاقات الإيجابية، بالإضافة إلى الحفاظ على نوعية حياة جيدة، جميعها أمور تُسهم أيضًا في الحد من التوتر.


المراجع

  1. ^ أ ب World Health Organization, "What are neurological disorders"، www.who.int, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jayne Leonard (23-7-2017), "All about functional neurological symptom disorder"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Lauren Reed-Guy (18-9-2017), "Brain Disorders"، www.healthline.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  4. American Addiction Centers, "Neurological Problem Symptoms, Causes and Effects"، www.psychguides.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.