أورام المخ وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩

أورام المخ

ورم المخ هو كتلة أو تراكم لمجموعةٍ من الخلايا غير الطبيعية في المخ، وقد ينجم عن نشوء أيّ كتلٍ أو أورام داخل الجمجمة الصلبة المحيطة بالمخ حدوث مشكلات لدى الأشخاص؛ فقد تسبّب هذه الأورام زيادةً في الضغط داخل الجمجمة، ممّا قد يسبّب تلف المخّ، وقد يشكّل ذلك حالة مهدّدةً للحياة.

قد يعاني الأشخاص من أورام المخ السرطانية الخبيثة أو الحميدة غير السّرطانية، وتصنّف أورام المخ إلى قسمين؛ أوليّة وثانوية، ويبدأ نشوء ورم المخ الأولي في المخ، والعديد من هذه الأورام تمتاز بأنّها حميدة، بينما يتشكّل ورم المخ الثانوي والذي يُعرَف باسم ورم النخ المتنقّل عند انتشار خلايا السرطان إلى المخ بعد بدئه في عضو آخر، مثل: الرّئة، أو الثّدي.[١]


علاج أورام المخ

يعتمد علاج أورام المخ على عدد من العوامل التي تحدّد الخيار العلاجي المناسب والأفضل للشّخص، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٢]

  • عمر الشّخص المصاب بورم المخ.
  • الصحّة العامّة.
  • التاريخ الطبّي.
  • نوع الورم.
  • موقع الورم.
  • حجم الورم.
  • احتماليّة انتشار الورم.
  • مدى تحمّل الجسم لبعض أنواع العلاج.

بعد أخذ هذه العوامل بعين الاعتبار يحدّد الطبيب الخيار العلاجي الملائم للشخص، ومن طرق العلاج الشّائعة لأورام المخ ما يأتي:

  • الجراحة: تمثّل الجراحة الخيار العلاجي الأوّل لأورام المخ، ويعمد الجرّاح إلى استئصال أكبر قدر ممكن من الورم دون إلحاق الضّرر بأنسجة المخ المحيطة بالورم، وقد يصعب على الجراح استئصال الورم كاملًا، لذا فقد يُجري الطبيب في هذه الحالة الجراحة لإزالة أكبر قدر ممكن من الورم قبل استخدام العلاج الإشعاعي أو الكيماويّ لإزالة ما تبقّى من الورم، وقد تستخدم الجراحة لأخذ عينةٍ من الورم للحصول على تشخيصٍ دقيق.
  • الستيروئيدات: قد يصف الطبيب أدوية الستيروئيد للأشخاص المصابين بورمٍ في المخ، وقد خُصِّصَت هذه الأدوية لتقليل الانتفاخ والتورّم حول الورم، وقد تقلّل الأعراض مؤقتًا، كما قد يشعر الأشخاص بتحسّن عام، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الأدوية غير مخصصة لتقليل حجم الورم، إلّا أنّها قد تختصّ بتأثير سمّي على بعض خلايا الورم في أنواعٍ معيّنة من أورام المخ.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم هذ العلاج لتدمير الورم في المخ أو الحدّ من تطوّره، وتُوجَّه أشعة الطاقة الشّديدة إلى المخ من مصدر خارجي؛ وذلك بهدف تدمير خلايا الورم، بالتّالي تقليص حجم الورم، ويتولّى الجهاز المناعي في الجسم معالجة خلايا الورم المدمِّرة، إلّا أنّه يتعذّر على الإشعاع التمييز بين الخلايا السرطانية والخلايا السليمة، لذا فقد يُدمّر كليهما.
  • الجراحة الإشعاعيّة أو الجراحة الإشعاعية التجسيمية: تعدّ شكلًا خاصًّا من العلاج الإشعاعيّ ولا تصنّف كجراحة، وتستخدم الجراحة الإشعاعية حزمًا محدّدةً من الإشعاع على شكل شعاعٍ من الأشعّة السينية، وقد يتركّز الإشعاع على منطقة المخ التي يوجد فيها الورم فقط، ممّا يقلّل من خطر إتلاف الجزء السّليم من المخ.
  • العلاج الكيميائي: يتطلّب هذا العلاج استخدام أدويةٍ محدّدة لعلاج أورام المخ، خاصّةً الأورام الخبيثة وأنواع الأورام الخطيرة الأخرى، ويُستخدم الدّواء للحدّ من تطوّر نمو ورم المخ عن طريق منع تضاعف خلايا الورم.


أعراض أورام المخ

تتباين أعراض ورم المخ تبعًا لحجم الورم ونوعه وموقعه، وقد تنشأ الأعراض في حالة ضغط الورم على العصب أو إلحاقه للضرر بجزءٍ من المخ، وقد تتشكّل الأعراض نتيجةً لإعاقة الورم لتدفّق السائل عبر المخ وحوله، أو عند تضخّم المخ الناجم عن تراكم السّائل، ومن الأعراض الشائعة لأورام المخ ما يأتي:[٣]

  • الصّداع، والذي تتفاقم شدّته في الصباح عادةً.
  • التقيّؤ والغثيان.
  • حدوث تغيُّرات في الكلام، أو الرّؤية، أو السّمع.
  • حدوث مشكلات في توازن الجسم أو المشي.
  • تقلّبات في المزاج، أو الشخصيّة، أو القدرة على التركيز.
  • تشنّجات العضلات.
  • حدوث مشكلات في الذاكرة.
  • الإحساس بالخدران أو التنميل في الذراعين أو السّاقين.


المراجع

  1. Verneda Lights (21-4-2017), "Brain Tumor"، www.healthline.com, Retrieved 29-7-2019.
  2. Adam Rowden (5-2-2017), "Types, symptoms, and treatment of a brain tumor"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-7-2019.
  3. "Brain Tumor Symptoms, Signs, Types, Causes, Treatments, and Survival Rates", www.medicinenet.com, Retrieved 28-7-2019.