ما هي أورام المخ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠١ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٩

أورام المخ

تنتج أورام المخ عن انتشار خلايا السّرطان بصورة غير طبيعيّة وخارجة عن السّيطرة في أنسجة المخ، لتشكّل كتلةً من الأنسجة السّرطانية التي تؤثّر على وظائف المخ، كالتحكّم بالعضلات، والإحساس، والذّاكرة، وغيرها من الوظائف المختلفة في الجسم، إذ تسمّى الأورام النّاتجة عن الخلايا غير الطّبيعية أورامًا حميدةً، أمّا النّاتجة عن خلايا سرطانية فتسمّى أورامًا خبيثةً، وقد يبدأ السّرطان في المخ، أو ينتشر من أجزاء أخرى من الجسم ليصل إليه.

كما أشار معهد السّرطان وجمعية السّرطان الأمريكيّة إلى أنّ حوالي 5% فقط من أورام المخ قد يكون سببها وراثيًّا، مثل: الورم العصبي الليفي، والتصلّب الجلدي، وغيرها من الأورام[١].


أعراض أورام المخ

تختلف علامات أورام المخ اعتمادًا على حجم الورم، وموقعه، ومرحلة نموّه، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي[٢]:

  • الشّعور بنمط مختلف من الصّداع.
  • صعوبة في الكلام.
  • تكرار الصّداع بصورة تدريجيّة وأكثر حدّةً.
  • الغثيان أو التقيّؤ غير المبرّر.
  • مشكلات في الرّؤية، مثل: عدم وضوح الرّؤية، أو ازدواجية الرّؤية، أو فقدان الرّؤية المحيطية.
  • صعوبة في التّوازن.
  • فقدان تدريجي للإحساس أو الحركة في الذّراع أو السّاق.
  • الارتباك في المسائل اليوميّة.
  • تغيير الشّخصية أو السّلوك.
  • النّوبات، خاصّةً عند شخص ليس لديه تاريخ من النّوبات.
  • مشكلات في السّمع.


علاج أورام المخ

يعتمد اختيار العلاج المناسب على شدّة انتشار المرض ومراحل تقدّمه، إذ تختلف العلاجات ما بين إجراء جراحي، أو علاج إشعاعي، أو كيميائي، أو العلاج بالستيرويد، أو مزيج من هذه العلاجات، إذ يمكن استئصال الأورام بالكامل عن طريق الجراحة، وقد يتطلّب أحيانًا استخدام العلاج الإشعاعي بعد الجراحة لضمان السّيطرة على الورم ومحاولة منعه من معاودة الانتشار، بالتالي المساهمة في البقاء على قيد الحياة، وعند عدم القدرة على إزالة الورم بالجراحة تبطئ العلاجات الأخرى تكاثر الخلايا السّرطانية، وتخفّف الأعراض عن طريق تقليص الورم وأيّ تورّم حوله، وتشمل خيارات العلاج العلاج الإشعاعي مع دواء التيموزولوميد أو دونه[٣].


أنواع أورام المخ

يوجد العديد من أنواع أورام المخ تختلف باختلاف موقعها، وهي كما يأتي[٤]:

  • أورام العصب السّمعي.
  • الورم النّجمي.
  • ورم الدّماغ الانتقالي.
  • سرطان الضّفيرة المشيمية.
  • ورم قحفي بلعومي.
  • الأورام الجنينيّة.
  • ورم بطاني عصبي.
  • ورم أرومي.
  • ورم دبقي.
  • ورم نخاعي.
  • ورم سحائي.
  • ورم الدّبقيات قليلة التغصّن.
  • أورام المخ عند الأطفال.
  • ورم الأرومة الصّنوبرية.
  • أورام الغدّة النّخامية.


عوامل الإصابة بأورام المخ

قد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بأورام المخ، ومن هذه العوامل ما يأتي[٥]:

  • الجنس: تعدّ بعض أنواع السّرطان أكثر شيوعًا عند النّساء، مثل أورام السحايا، بينما تنتشر الأورام النّخاعية بين الذّكور بصورة أكبر.
  • العمر: تزداد نسبة الإصابة بسرطان المخ مع التقدّم بالعمر، خاصّةً لدى الأفراد الأكبر من 65 عامًا.
  • ضعف الجهاز المناعي: يعاني بعض الأشخاص الذين لديهم جهاز مناعي ضعيف من خطر متزايد من الإصابة بالأورام اللمفاوية في المخ.
  • الأسباب الوراثية: يلعب تاريخ العائلة الطّبي دورًا واضحًا في الإصابة بأمراض معيّنة تشمل أورام المخّ.
  • التعرّض للمواد الكيميائية: رُبِط التعرّض لبعض المواد الكيميائية الصناعية أو المذيبات بزيادة خطر الإصابة بسرطان الدّماغ.
  • العلاج الإشعاعي السابق: قد يؤدّي التعرض للعلاج الإشعاعي خاصّةً في سنّ مبكّرة إلى زيادة احتمال الإصابة بسرطان الدّماغ.


المراجع

  1. Charles Patrick Davis, MD, PhD, "What is brain cancer?"، www.medicinenet.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  2. "Symptoms", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  3. "Types of treatment", www.cancer.org.au, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  4. "Types", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  5. "Brain cancer risk factors", www.cancercenter.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.