اعراض ورم في الراس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٤٢ ، ١٠ يونيو ٢٠٢٠
اعراض ورم في الراس

ورم في الرأس

الورم هو كتلة من خلايا غير طبيعية النمو، ويتضمن ورم الرأس أنواعًا مختلفةً، فبعضها لا يعد ورمًا سرطانيًا ويطلق عليه بالورم الحميد، وبعضها الآخر يُعدّ ورمًا سرطانيًا ويُعرف بالورم الخبيث، ويمكن أن يبدأ ورم الدماغ brain tumor من الدماغ نفسه ويسمى ورم الدماغ الأولي، أو يمكن أن يبدأ في أجزاء أخرى من الجسم وينتشر إليه ويسمى ورم الدماغ الثانوي أو المنتشر، ومن الجدير بالذكر أنّ سرعة نمو الورم تختلف باختلاف نوعه.[١]


ما أنواع ورم الرأس؟

يتضمن سرطان الدماغ أكثر من 120 نوعًا، وذلك استنادًا للجمعية الوطنية لأورام الدماغ، فبعضها أورام خبيثة وتنمو سريعًا خلافًا لأنواع أخرى يكون نموها بطيئًا،[٢] ومن أهم هذه الأنواع ما يأتي:[٣]

  • أورام الرأس الأولية: تنشأ أورام الرأس الأولية في الدماغ، وقد تنشأ في خلاياه نفسها، أو الغشاء المحيط به الذي يعرف بسحايا المخ، أو الخلايا العصبية، وقد يتشكل في الغدد الموجودة في الدماغ أيضًا، ومن الجدير بالذكر أن أورام الدماغ الأولية قد تكون حميدةً أو سرطانية، وأكثرها شيوعًا ما يأتي:
    • الأورام الدبقية، هي التي تنشأ في أنواع مختلفة من الخلايا الدبقية.
    • أورام الغدة النخامية، والتي تكون عادةً حميدةً.
    • أورام الغدة الصنوبرية، إنّ هذا النوع من الأورام قد يكون حميدًا أو خبيثًا.
    • الأورام الليمفاوية، هي التي تصنف عادةً بأنها خبيثة.
    • الأورام السحائية، وهي التي تنشأ في الخلايا السحائية.
  • أورام الرأس الثانوية: إنّ أورام الدماغ الثانوية تعد أكثر شيوعًا من الأورام الأولية؛ إذ إنّها تشكل معظم سرطانات الدماغ، وهي التي انتقلت إلى الدماغ بعد ظهورها في أجزاء الجسم الأخرى، ومن الأمثلة على بعض الأورام التي قد تنتقل إلى الدماغ ما يأتي:


ما هي أعراض الورم في الرأس؟

إنّ أعراض وعلامات ورم الرأس تختلف اعتمادًا على حجم الورم، وموقعه، ومعدل نموه، فتسبب بعض الأورام تلفًا مباشرًا بسبب غزو أنسجة الدماغ، ويسبب بعضها الآخر ضغطًا على محيط الدماغ، ومن أهم هذه الأعراض والعلامات التي تُرافق أورام الرأس ما يأتي:[١][٣]

  • الغثيان والتقيؤ غير المبرر.
  • مشكلات في الرؤية، منها: الرؤية المزدوجة، أو الرؤية غير الواضحة.
  • الفقدان التدريجي للإحساس، أو فقدان الحركة في الساق والذراع.
  • حدوث مشكلات في السمع.
  • صداع في الرأس، والذي قد يشعر به المصاب أثناء النوم، ويزداد سوءًا عند السعال أو العطاس أو ممارسة الرياضة.
  • الشعور بالدوار وفقدان الوعي في بعض الأحيان.
  • مواجهة صعوبة في التوازن والمشي.
  • صعوبة التحدث وفهم ما يقوله الآخرون.
  • فقدان الذاكرة.
  • نوبات التشنج أو الصرع، خاصّةً عند البالغين.
  • صعوبة الكتابة والقراءة.
  • حدوث تغير في بعض الحواس، مثل: التذوق، أو الشمّ.
  • صعوبة البلع.
  • الدوار.
  • عدم القدرة على التحكم بالتبول أو الإخراج.
  • خدران أو تنميل في أحد أجزاء الجسم.
  • تغيرات في المزاج والمشاعر.
  • ضعف العضلات في الوجه، أو الذراع، أو الساق.


أسباب الإصابة بورم الرأس

إنّ مختلف أنواع أورام الدماغ لم يُعرف السبب الحقيقي الذي أدى إلى الإصابة بها، لكن وُجد أنّ مجموعةً من العوامل تلعب دورًا في ظهور هذه الأورام، ومنها ما يأتي:[٤]

  • الجنس: إن جنس المصاب قد يؤثر في نوع ورم الرأس الذي قد يصيبه، إذ إنّ الأورام السحائية تعد أكثر شيوعًا عند الإناث مقارنةً بالذكور، أما بالنسبة للأورام النخاعية فهي أكثر شيوعًا عند الذكور.
  • العمر: تزداد نسبة الإصابة بأورام الرأس مع تقدم العمر؛ إذ إنّ الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 سنةً فما فوق هم أكثر عرضةً للإصابة، لكن لا بدّ من التنويه إلى أنّ عامل العمر يعتمد في بعض الأحيان على نوع الخلايا السرطانية وموقعها.
  • العامل الوراثي: إنّ العامل الوراثي يلعب دورًا مهمًا في حدوث الكثير من الأمراض، بما فيها بعض أورام الرأس النادرة، لكن لا يوجد دليل علمي مثبت يوضح أنّ سرطانات الدماغ تنتقل بين أفراد العائلة الواحدة.
  • التعرض للإشعاع: إن التعرض لبعض أنواع العلاج الإشعاعي -خاصةً في سن صغيرة- يزيد من فرصة الإصابة بورم الرأس.
  • التعرض للمواد الكيميائية: تم ربط التعرض لبعض المواد الكيميائية الصناعية أو المذيبات بزيادة خطر الإصابة بسرطان الدماغ.


كيف يتم تشخيص الإصابة بورم الرأس؟

تُشخص الإصابة بسرطان الدماغ من خلال عدد من الإجراءات والاختبارات، ومن أبرزها ما يأتي:[٥][٦]

  • الفحص العصبي: يتم إجراء الفحص العصبي من خلال مجموعة من الاختبارات لتقييم صحة المصاب، ومنها: فحص الرؤية، وفحص السمع، وفحص التوازن، بالإضافة إلى فحص القوة وردود الفعل.
  • اختبارات التصوير: تساعد هذه الاختبارات في الكشف عن وجود ورم الرأس، ومن أكثرها شيوعًا التصوير بالرنين المغناطيسيّ، وبعض الحالات قد تتطلب حقن الصبغة في وريد الذراع خلال هذا الاختبار.
  • الخزعة: يُمكن أخذ الخزعة أثناء إجراء عملية استئصال لورم الرأس، أو من الممكن أخذ الخزعة بواسطة إبرة طبية، وتعرف الخزعة بأنها مجموعة من الأنسجة غير الطبيعية التي تخضع للاختبار.
  • تصوير الأوعية الدموية: يُعتمَد في هذا الاختبار على الأشعة السينية للحصول على صور متعددة وثلاثية الأبعاد وتفصيلية للأوعية الدموية في الدماغ.


ما هي طرق علاج ورم الرأس؟

إنّ طرق علاج ورم الرأس مختلفة وعديدة، لكن يتم الاختيار في ما بينها بالاعتماد على عدة عوامل، من أهمها نوع ورم الرأس وحجمه وموقعه، بالإضافة إلى الصحة العامة للمصاب، ومن الجدير بالذكر أنّ الهدف الأساسي في علاج الورم هو التخلص منه دون التسبب بأي مشكلات صحية في الأجزاء السليمة من الدماغ، ومن أهم طرق العلاج ما يأتي:[٥]

  • الجراحة: عند التأكد من أنّ موقع الورم قابل للخضوع للعملية دون أن يسبب أي خطورة على الأجزاء الأخرى في الدماغ فإنّ الجراحة في هذه الحالة هي الخيار الأفضل، ومن الجدير بالذكر أنّه في بعض الحالات يُشكل موقع الورم خطرًا على الأجزاء المحيطة به، وعندها يلجأ الطبيب المختص إلى إزالة جزء من الورم للتقليل من مدى خطورته على المصاب، ولا بدّ من التنويه إلى أن للجراحة عوامل خطر، من أهمها النزيف والعدوى.
  • العلاج الإشعاعي: يعتمد العلاج الإشعاعي على الأشعة السينية والبروتونات في التخلص من خلايا الورم، ومن الممكن أن يتم هذا النوع من العلاج من مصدر خارج الجسم أو داخله.
  • العلاج الكيميائي: إن العلاج الكيميائي يُطبق من خلال استخدام أدوية معينة للقضاء على خلايا الورم، وتُعطى هذه الأدوية للمصاب عن طريق الفم، أو عن طريق الحقن بالوريد، ومن أهم الأدوية التيموزولوميد.


أسئلة شائعة حول أعراض ورم في الرأس

ما هي الأعراض المبكرة الدالة على الإصابة بورم في الرأس؟

تشمل الأعراض المبكرة الدالة على الإصابة بورم في الرأس ما يأتي:[٧]

  • الصداع.
  • النوبات
  • مشكلات في الرؤية.
  • فقدان الذاكرة.
  • تقلب المزاج.
  • الشعور بوخز أو تصلب على جانب واحد من الجسم.
  • فقدان التوازن.
  • الغثيان.
  • الإعياء.
  • القلق أو الاكتئاب.
  • صعوبة في التركيز.
  • صعوبة في التواصل.

هل الصداع يشير إلى ورم في الرأس أم الصداع النصفي؟

تتشابه أعراض ورم الرأس مع أعراض حالات طبية أخرى، مثل: التصلب المتعدد، ومن الجدير بذكره أنه لا تشير معظم حالات الصداع إلى وجود ورم في الدماغ، ويوصف الألم المصاحب لورم الرأس بما يأتي:[٧]

  • الصداع المستمر، خاصة إذا كان الشخص ليس لديه تاريخ مع الصداع الشديد.
  • الصداع الذي يزداد حدته مع مرور الوقت.
  • الصداع الشديد في الصباح.
  • الصداع الذي يسبب اضطرابات النوم.

ما هي أعراض ورم الرأس التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

على المريض المصاب بورم الرأس مراجعة الطبيب عند المعاناة من أي من الأعراض التالية:[٧]

  • النوبات.
  • ضعف أو خدر أو وخز في جانب واحد من الجسم.
  • مشكلات في الرؤية.
  • صعوبات الاتصال.
  • تغييرات في الشخصية أو السلوك.


المراجع

  1. ^ أ ب "Brain tumor", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. "Brain cancer types", www.cancercenter.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Verneda Lights (21-4-2017), "Brain Tumor"، www.healthline.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  4. "Brain cancer risk factors", www.cancercenter.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Brain tumor", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  6. "Brain cancer", www.cancercenter.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت "What are the early symptoms of a brain tumor?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-6-2020. Edited.