ما هو علاج تنميل اليدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٠٧ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
ما هو علاج تنميل اليدين

تنميل اليدين

يشعر بعض الأشخاص بالخَدَر في اليَدين أو أصابعهما، وهو ما ينتج عن بعض المشكلات التي قد تُصيب الأوعية الدمويّة أو الأعصاب التي تُغذّي اليَدين، وفي كثيرٍ من الأحيان يترافق ذلك مع الشعور بالتنميل فيهما، وتعود هذه الأعراض إلى الحالة المعروفة طبيًا بمَذَل الأصابع؛ إذ يُعدّ تلَف الأعصاب المُحيطيّة المسؤولة عن تغذية الأطراف في الجسم أحَد الأسباب الرئيسة التي تؤدّي إلى الشعور بالخَدَر أو التنميل في اليَدين، بالإضافة إلى أنّ تنميل اليَدين قد يرتبط ببعض المشكلات الصحيّة الأُخرى، كالسكتة الدماغيّة، والتصلُّب الُّلويحي، وبعض أمراض الأوعيّة الدمويّة.[١]


علاج تنميل اليدين

قد يُساعد نمط انتشار تنميل اليدين أو ماهيّة الأعراض على معرفة السبب وراء حدوثه، وفي حال التأكُّد من المُسبّب بعد سلسلة من الإجراءات والفحوصات المخبريّة فإنّ الطبيب المسؤول عن الحالة يُصبح قادرًا على وَصف العلاج المناسب؛ إذ تبعًا للمُسبّب قد يُحوّل الطبيب المريض إلى الاختصاصي المسؤول، وقد يُحوّله إلى اختصاصي الأعصاب أو اختصاصي الروماتيزم،[٢] كما يمكن للمريض أن يتّبع بعض النصائح المُتعلّقة بالعادات اليوميّة التي من شأنها أن تُساهم في تخفيف شعور التنميل في اليَدين أو القدمين، مثل:[٣]

  • الحِفاظ على الوزن المثالي للجسم.
  • تجنُّب التعرُّض للمواد السامّة.
  • اتبّاع برنامج رياضي بإشراف الطبيب.
  • تناول أطعمة صحيّة مُتوازنة.
  • تجنُّب استهلاك الكحول.
  • الابتعاد عن التدخين.


أسباب تنميل اليدين

يرتبط تنميل اليَدين أو خَدَرهما بالضغط على واحد أو أكثر من الأعصاب الرئيسة أو أحَد فروعها الموجودة في الذراع أو المِرفق أو تلفها أو تهيّجها، إلّا أنّ بعض الأمراض الأُخرى التي تؤثّر على الأعصاب المُحيطيّة في الجسم قد تترافق مع تنميل اليَدين أو خَدرهما، مثل مرَض السكّري الذي يشعر المُصاب به بالتنميل في القَدمين أولًا، كما يُعتقَد أنّ ظهور مشكلات في الدماغ أو الحبل الشّوكي يعدّ أحَد مُسبّبات تنميل اليَدين النادرة وغير الشائعة أبدًا، على الرغم من أنّه في هذه الحالات قد تتطوّر الأعراض لتسبّب ضعف اليّدين أو الذراعين، أو فقدان الأداء الوظيفي لِكلتيهما.

وتجدُر الإشارة إلى أنّ تنميل اليَدين دون الشعور بأي أعراض أًخرى نادرًا ما يرتبط بمشكلات خطيرة قد تُودي بحياة الشخص المُصاب، كالأورام أو السكتات الدماغيّة، لِذا فإنّ معرفة تفاصيل الحالة من المريَض من أهمّ الخطوات المبدئيّة في تحديد أسباب التنميل والتوُّصل إلى العلاج المناسب، ويمكن حَصر أسباب هذه الحالة في ما يأتي:[٤]

  • الإصابة بأحَد اضطرابات سوء استخدام الكحول.
  • الإصابة بالداء النّشواني، وهو تراكُم البروتينات غير الطبيعيّة في الجسم.
  • إصابة الضفيرة العَضديّة.
  • الإصابة بمُتلازمة النَفَق الرُسغي.
  • داء الفَقار الرّقبيّة.
  • الإصابة بمُتلازمة النَفق المِرفقي.
  • الإصابة بالكِيسَة العُقديّة (العَصَبيّة).
  • مُتلازمة غيان-باريه.
  • الإصابة بمرض الإيدز أو فيروس HIV.
  • الإصابة بداء لايم.
  • التصلُّب الُّلويحي.
  • مُتلازمة الأباعد الورميّة في الجهاز العَصبي.
  • اعتلال الأعصاب المُحيطيّة.
  • الإصابة بمرض رينود.
  • الأعراض الجانبيّة لأدوية العلاج الكيماوي.
  • الإصابة بمُتلازمة شوغرن.
  • إصابة الحبل الشّوكي.
  • السكتة الدماغيّة.
  • الإصابة بمرض الزُهري.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • انضغاط العَصَب الزّندي.
  • التهاب الأوعيّة الدمويّة.
  • نقص فيتامين B-12.


تشخيص تنميل اليدين

يبدأ الطبيب أثناء تشخيص حالة تنميل اليَدين بالفحص الجِسدي، بالإضافة إلى تسجيل المُلاحظات التي تتعلّق بالسجّل المَرضي للمريض والأعراض التي يُعاني منها، إذ يكون من المهم معرفة بيئة العمل الخاصّة بالمريض، وسجل العائلة المَرضي بما يتعلّق بالإصابة بأحَد الاختلالات العصبيّة، والقابليّة للإصابة ببعض أنواع العدوى أو مرض الإيدز، وبعض العادات الأخرى، كإدمان الكحول وغيرها، ولمزيد من التحقُّق من الحالة المرَضيّة قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات، مثل:[٣]

  • فحوصات الدم؛ للكشف عن احتماليّة الإصابة ببعض الأمراض، مثل: السكري، ونقص الفيتامينات من الجسم، واختلال الأداء الوظيفي للكلى والكبد، والاضطرابات الأيضيّة، وبعض الاختلالات المناعيّة الأُخرى.
  • فحص السائل الدماغي النُخاعي؛ للكشف عن الأجسام المُضادّة المُرتبطة باختلال الأعصاب المُحيطيّة.
  • فحص مُخطّط كهربيّة العَضَل EMG؛ لفحص النشاط الكهربائي للعضَلات.
  • فحص سرعة توصيل العَصَب NCV.
  • التصوير المَقطعي المُحوسَب CT.
  • التصوير بالرّنين المغناطيسي MRI.
  • أخذ خزعة من العَصَب.
  • أخذ خزعة من الجلد لفحص نهايات الألياف العصبيّة.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

من المهم تحديد سبب الشعور بالتنميل في اليدين، وزيارة الطبيب إذا انتشر إلى مناطق أخرى من الجسم؛ إذ يعتمد علاجه على السبب الكامن المؤدّي إلى حدوثه.

يجب الحصول على المساعدة الطبية الفورية إذا ترافق الشعور بالتنميل مع الضّعف أو الشلل، والارتباك، وصعوبة التحدّث، والدوار، أو الصداع المفاجئ الشديد، وعمومًا تتضمن الأعراض المترافقة مع التنميل التي تحتاج إلى التّقييم الطبّي ما يأتي[٤]:

  • التنميل الذي يزداد ويصبح أسوأ باستمرار وتدريجيًّا.
  • التنميل الذي ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • التنميل الذي يرتبط بأداء مهام أو نشاطات معيّنة، خاصّةً الحركات المتكرّرة.
  • التنميل الذي يصيب جزءًا من اليد، مثل الإصبع.


المَراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, MD (2018-1-29), "Hand and Finger Numbness: Symptoms & Signs"، medicinenet, Retrieved 2019-2-18. Edited.
  2. "NUMB HANDS", assh,2016، Retrieved 2019-2-18. Edited.
  3. ^ أ ب Carol DerSarkissian o (2018-11-25), "Tingling in Hands and Feet"، webmd, Retrieved 2019-2-18. Edited.
  4. ^ أ ب "Numbness in hands", mayoclinic,2018-1-11، Retrieved 2019-2-18. Edited.