أعراض نقص المعادن في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
أعراض نقص المعادن في الجسم

نقص معادن الجسم

المعادن هي عناصر غذائية ضرورية يحتاجها الجسم من أجل القيام بوظائفه بطريقة صحيحة، ويحدث نقص المعادن عند عدم حصول الجسم أو امتصاصه للكميّات الكافية من المعادن التي يحتاجها، إذ يتطلّب جسم الإنسان معدّلات مختلفةً من المعادن بكميات تساعده على البقاء بصحة جيدة، وتُبنى هذه الاحتياجات على العديد من المعايير والمقاييس.

من الممكن تعويض نقص المعادن الناتج عن سوء التغذية بأخذ المكملات الغذائية المختلفة، ويحدث نقص المعادن ببطء وبفعل العديد من الأسباب، ويعدّ أكثرها شيوعًا زيادة احتياجات الجسم من المعادن، أو نقص المعادن في النظام الغذائي، أو صعوبة امتصاص المعادن من الأطعمة، ويؤدّي ذلك إلى العديد من الاضطرابات والمشكلات الصحيّة، كضعف العظام، أو التّعب، أو فقدان المناعة.[١]


أعراض نقص المعادن في الجسم

قد يفتقر الجسم للعديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها، ممذا يسبّب ظهور أعراض تشير إلى نقص المعادن، وتشمل ما يأتي:[١]

  • المعاناة من الإمساك والانتفاخ وآلام البطن.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • المعاناة من الإسهال.
  • اضطراب ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • فقدان الشهية.
  • المعاناة من تشنّجات العضلات.
  • الشّعور بالغثيان أو التقيؤ.
  • الشّعور بوخز أو تنميل في الأطراف.
  • ضعف التركيز وبطء النّمو العقلي.
  • الشّعور بالتعب والإرهاق بصورة عامّة.


حقائق عن المعادن والفيتامينات في الجسم

يمكن توضيح ذلك كما يأتي:[٢]

  • الحديد: يرتبط نقص الحديد بالعديد من الاضطرابات والحالات المرضية، ويؤثّر انخفاضه على تركيز الدم مُحدثًا فقر الدّم، خاصّةً أثناء الحمل والولادة، ويمكن علاجه لدى المرأة الحامل أو الأطفال من خلال أخذ مكمّلات الحديد وحمض الفوليك.
  • اليود: يعدّ اليود من أهم المعادن الضرورية لنمو الجنين وتطوره العقلي والمعرفي، ويزيد من نسب الذكاء، ويقلّل من خطورة تضخّم الغدّة الدّرقية.
  • فيتامين أ: يعدّ أحد الفيتامينات الضرورية للحفاظ على صحّة الجسم، خاصّةً البصر والجهاز المناعي؛ إذ يدعم وظائف الجسم، وتتمثّل خطورة نقصه بارتفاع خطر الإصابة بالعمى، أو عدوى الحصبة، أو الإسهال، خاصّةً عند الأطفال.[٣]
  • الزّنك: يعدّ أحد المعادن المسؤولة عن تعزيز المناعة، ويسهم في النمو والتطور السليم للجهاز العصبي، ويسبّب النقص الغذائي حدوث انخفاض في مستوياته، ويقلّل من حدوث الولادة المبكرة ، ويقي من اضطرابات الجهاز التنفّسي والتهابه وحدوث الإسهال، خاصّةً في مرحلة الطفولة، كما أنّه يؤثّر على النمو والوزن.
  • حمض الفوليك: يعدّ أحد الفيتامينات الضرورية في بداية مرحلة الحمل من أجل نمو الجنين بصورة سليمة، خاصّةً نمو المخّ، والنّخاع الشوكي، والجمجمة.
  • معادن أخرى لها العديد من الفوائد في الجسم: تتضمّن هذه المعادن ما يأتي:[٤]
    • الكالسيوم، يمتاز بكونه ضروريًا للبنية الصحية لعظام الجسم والأسنان، وله وظائف أخرى في العضلات وفي تقلّص الأوعية الدموية.
    • الفسفور، يعدّ أحد أجزاء البنية الأساسية لغشاء العظم أو الخلايا.
    • المغنيسيوم، يساعد على تنظيم ضغط الدم وتحفيز تفاعلات أكثر من 300 إنزيم.
    • الصّوديوم، يساهم في الحفاظ على توازن السوائل وانخفاض ضغط الدّم.
    • الكلوريد، غالبًا ما يوجد في الجسم كمركّب مع الصوديوم، وهو يساهم في المحافظة على توازن سوائل الجسم، كذلك يسهم في تصنيع العصارات الهضميّة.
    • البوتاسيوم، يساعد على موازنة السوائل داخل الخلايا، ويساهم في انتقال السيلات العصبيّة ودعم وظائف العضلات.
    • الكبريت، يوجد في أجزاء الأنسجة الحيّة الموجودة في الأحماض الأمينية، والميثينونين، والسيستسن.
    • الفلورايد، هو معدن مهم لتقوية عظام الجسم والأسنان.


المراجع

  1. ^ أ ب Shawn Radcliffe (September 28, 2016), "Mineral Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  2. The National Center for Chronic Disease Prevention and Health Promotion (April 30, 2018), "Micronutrient Facts"، www.cdc.gov, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  3. "Micronutrient deficiencies", www.who.int, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  4. Lizzie Streit (September 27, 2018)، "Micronutrients: Types, Functions, Benefits and More"، www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-7-2019. بتصرّف.