أفضل علاج السيلان عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٧ ، ١٢ مارس ٢٠٢٠

مرض السيلان

يُعدّ السيلان أحد الأمراض المنقولة جنسيًا الشائعة، ويُعالَج مرضى السيلان بسهولة، لكنّه يسبب العديد من المشكلات الخطيرة، ويسبب مضاعفات طويلة الأمد، ويُعدّ مرض التهاب الحوض الذي يؤثر في الرحم وقناتي فالوب أحد مضاعفات الإصابة بمرض السيلان لدى النساء، والعقم أحد أخطر المضاعفات التي قد تسببها الإصابة بمرض السيلان، وتشمل مضاعفات الإصابة بمرض السيلان لدى الرجال التهاب البربخ والعقم.[١]


علاج السيلان عند الرجال

تُعالَج الإصابة بمرض السيلان لدى البالغين بـالمضادات الحيوية، لكن نظرًا لظهور سلالات جديدة من بكتيريا النيسرية البنية تقاوم العلاج؛ فقد أوصى مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأنّ عدوى مرض السيلان البسيطة يجب أن تُعالَج فقط بالمضاد الحيوي سيفترياكسون الذي يُعطَى عن طريق الحقن بالاشتراك مع العلاج بالأزيثرمايسين أو دوكسيسيلين التي تؤخذ عن طريق الفم.

تشير بعض الأبحاث إلى أنّ العلاج بالمضاد الحيوي جيميفلوكساسين الذي يؤخذ عن طريق الفم، أو حقن جنتاميسين مع العلاج بدواء أزيثرميسين عن طريق الفم فعّالان جدًا في علاج مرضى السيلان، وقد يفيد هذا العلاج في علاج الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه المضادات الحيوية سيفازولين؛ مثل: سيفترياكسون. ويجب أن يحصل الشريك الجنسي على علاج من مرض السيلان أيضًا حتى لو لم تظهر لديه أعراض الإصابة به، إذ تتكرر العدوى بمرض السيلان إذا لم يُجرَ علاج الشريك الجنسي بالعلاج نفسه.[٢]


أعراض الإصابة بالسيلان عند الرجال

لا تتطوّر مضاعفات واضحة لدى الرجال لعدة أسابيع عند الإصابة بمرض السيلان، وقد لا تظهر أيّ أعراض لدى بعض الرجال على الإطلاق، وعادةً ما تبدأ أعراض العدوى بمرض السيلان بالظهور بعد أسبوعين من الإصابة بالعدوى، وعادةً ما تبدو الأعراض الأولية الملحوظة لدى الرجال: الشعور بالحرقة، والألم أثناء التبوّل. وتشمل أعراض الإصابة بمرض السيلان عند تقدم مراحل العدوى الآتي:[٣]

  • الحاجة الملحّة والمتكررة إلى التبول.
  • تصريف القيح من القضيب، أو الإفرازات البيضاء، أو الصفراء، أو الخضراء.
  • تورّم فتحة القضيب واحمرارها.
  • الألم في الخصيتين وتورمهما.
  • التهاب الحلق المستمر.

تبقى عدوى مرض السيلان في الجسم لبضعة أسابيع بعد اختفاء الأعراض، وفي حالات نادرة يستمر مرض السيلان في التسبب في التلف للجسم، الإحليل والخصيتان خاصة، وينتشر الألم إلى المستقيم.


سبب الإصابة بالسيلان

تحدث الإصابة بمرض السيلان نتيجة العدوى ببكتيريا النيسرية البنية، وتُنقَل العدوى بهذه البكتيريا من شخص إلى آخر من خلال الجماع، وتزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بمرض السيلان، وتشمل هذه العوامل ما يأتي:[٢]

  • صغار السن.
  • وجود شريك جنسي جديد.
  • الإصابة بعدوى مرض السيلان مسبقًا.
  • الإصابة بأنواع أخرى من الأمراض المنقولة جنسيًا.


مضاعفات الإصابة بالسيلان

يؤدّي عدم علاج مرضى السيلان إلى حدوث مضاعفات كبيرة، ومن أبرزها[٤]:

  • العقم عند الرجال: إذ يعاني الرجال المصابون بمرض السيلان غير المُعالَج من التهاب البربخ، وهو تهيّج أنبوب صغير يلتفّ في الجزء الخلفي من الخصيتين حيث قنوات الحيوانات المنوية، وهو قابل للعلاج، لكن إذا تُرِك دون علاج فقد يؤدّي إلى الإصابة بالعقم.
  • العدوى التي تنتشر إلى المفاصل والمناطق الأخرى من الجسم: إذ تنتشر البكتيريا التي تسبب مرض السيلان عبر مجرى الدم وتصيب أجزاء أخرى من الجسم؛ بما في ذلك المفاصل، مسبّبًا الحمى والطّفح الجلدي وقروح الجلد وآلام المفاصل والتورم والتصلب.
  • زيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز: وجود مرض السيلان يجعل المصاب أكثر عرضةً للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس الذي يؤدّي إلى الإصابة بالإيدز، إذ إنّ الأشخاص المصابين بمرض السيلان وفيروس نقص المناعة البشرية قادرون على تمرير كلا المرضين بسهولة إلى شركائهم.

يزيد هذا النوع من عدوى السيلان من خطر الإصابة بـفيروس عوز المناعة البشرية/ الإيدز، وإذا كان المريض مصابًا بمرض الإيدز فإنّ الإصابة بمرض السيلان تتسبب في نشر عدوى مرض الإيدز ومرض السيلان معًا.


الوقاية من الإصابة بالسيلان

يؤدي اتخاذ بعض الخطوات إلى تلافي الإصابة بعدوى مرض السيلان، وتشمل هذه الخطوات ما يأتي:[٢]

  • استخدام الواقي الذكري عند ممارسة الجماع.
  • فحص الشريك الجنسي للأمراض المنقولة جنسيًا، خاصّةً فحص عدوى مرض السيلان.
  • عدم ممارسة الجماع مع أيّ شخصٍ تظهر لدية أيّ أعراض غير عادية تدلّ على الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا؛ مثل: الشعور بالحرقة عند التبول، أو الطفح الجلدي، أو التقرّحات في منطقة أعضاء التناسل.
  • إجراء الفحص السنوي؛ للتأكد من عدم الإصابة بعدوى مرض السيلان.

للوقاية من تكرار الإصابة بمرض السيلان يجب التوقف عن ممارسة الجماع غير الآمنة لمدة سبعة أيام بعد إتمام دورة العلاج، أو بعد اختفاء الأعراض في حال أنّ المريض يعاني من أعراض الإصابة بعدوى مرض السيلان.


المراجع

  1. Lori Smith, "What to know about gonorrhea"، medicalnewstoday, Retrieved 24-7-2019.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (6-2-2018), "Gonorrhea"، mayoclinic, Retrieved 24-7-2019.
  3. Dale Kiefer and Justin Sarachik, "Gonorrhea"، healthline, Retrieved 24-7-2019.
  4. "Complications", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-1-2019. Edited.