أفضل علاج للزكام للكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٠ ، ١٢ مارس ٢٠٢٠
أفضل علاج للزكام للكبار

الزكام

الزكام أو ما يُسمّى نزلات البرد هو عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي العلوي، ويشمل الأنف والحلق، وهذه العدوى غير ضارة أو خطيرة عادةً، ويوجد العديد من أنواع الفيروسات المسببة للزكام، وتنتشر الإصابة بصورة شائعة بين الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 6 سنوات، ويصاب البالغون به مرتين أو ثلاث مرات سنويًا، وفي معظم الأوضاع فإنّ المصابين يتعافون خلال أسبوع أو 10 أيام، وقد تستمرّ الأعراض مدةً أطول عند المدخنين، وفي حال عدم تراجع الأعراض يفضّل مراجعة الطبيب.[١]


علاج للزكام للكبار

من أكثر طرق العلاج التي تساعد على التخلص من الزكام في أقصر مدةٍ ممكنة ما يأتي:[٢]

  • فيتامين ج: إنّ تناول مكمّلاته قد يساعد على التّقليل من مدة الإصابة بالزكام، إذ أشارت الدّراسات إلى أنّ تناولها بانتظام بمقدار غرام واحد إلى غرامين يوميًا يقلل من مدة الإصابة به لدى البالغين بنسبة 8% وعند الأطفال بنسبة 14%[٣]، ويقلل من مدة الإصابة عمومًا[٤]، أمّا الجرعة اليومية منه الموصى بها فتبلغ 90 ملغ للرجال و75 ملغ للنساء غير الحوامل، أمّا في حال زيادة الجرعة من فيتامين (ج) إلى الحدّ الأعلى -أي 2000 ملغ- فقد يسبب ذلك بعض الآثار الجانبية.
  • الزنك: أثبتت الدراسات[٥] أنّ الزنك يساهم في تقليل مدة الإصابة بالزكام، وهذا يعني الحصول على الراحة في وقتٍ مبكّر من الإصابة، وتبلغ الجرعات اليومية الموصى بها 80-92 ملغ في اليوم الواحد، لكن يجب مراجعة الطبيب قبل تناول الزنك في حال كان المصاب يتناول المضادات الحيوية -مثل البنسلامين- لعلاج التهاب المفاصل، أو بعض مُدرّات البول؛ لأنّ المزيج منهما قد يقلل من فاعلية الزنك، أو يقلل من فاعلية الأدوية.
  • نبات الإشنسا أو القنفذية: إنّ تناول هذا النبات يساعد على الإصابة بالزكام أو تخفيفه، لكن يُفضّل مراجعة الطبيب قبل استخدامه؛ لأنّه قد يسبب ظهور آثار جانبية، مثل: الغثيان، أو الإسهال، أو قد يتداخل مع أدوية أو مكملات غذائية أخرى.
  • شراب البيلسان الأسود: يُعدّ من الطرق العلاجية التقليدية للزكام؛ فهو يساهم في تقليل مدة الإصابة، وحسب الدراسات[٦] فإنّ الذين تناولوه قد قلّت الأعراض الشّبيهة بأعراض الإنفلونزا لديهم بمعدل أربعة أيام في المتوسط، كما أنّ تناول مكمّلات البيلسان قد ساعد المصابين على التقليل من مدة البرد وشدّته، وكان فعّالًا أكثر من الأدوية الوهمية.
  • عصير الشمندر: قد يساعد عصير الشمندر حسب الدراسات[٧] على التّخفيف من أعراض الزكام، خاصّةً لمن يعانون من الربو، كما أنّه غنيّ بالنترات الغذائية؛ فهو يزيد من إنتاج الجسم لأكسيد النتريك، بالتالي الحماية من التهابات الجهاز التنفسي، لكن ينبغي تجنّب تناوله لمن لديهم حصى في الكلى؛ لأنّ الشمندر يحتوي على الأكسالات التي تساهم في تشكيل هذه الحصوات.
  • مشروبات البروبيوتيك: التي تحتوي على بكتيريا العصية اللبنية، إذ تقلل من مدة الإصابة بالزكام، وتخفف من أعراض الجهاز التنفسي، وتختلف من منتجٍ إلى آخر، لذا يفضّل قراءة الملصق الخاص بالمشروب قبل استخدامه.
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة: فذلك قد يساعد على التّخفيف من الزكام، فعدم الحصول على الراحة خلال مدة المرض قد يزيد من ضعف الجسم.
  • العسل: إذ إنّه من أكثر العلاجات المُستخدمة للتخفيف من أعراض الزكام، فملعقة واحدة تساعد على النوم بصورة أفضل، وتقلل من السعال الليلي، وتهدئ الحلق.
  • الأدوية دون وصفة طبية: ذلك للتخفيف من أعراض الزكام، مثل: السعال، والعطس، وسيلان الأنف، والتهاب الحلق، والصداع، من خلال استخدام الأدوية المضادة للاحتقان، ومُسكّنات الألم التي تتضمن الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، ومثبطات السعال، ومضادات الهستامين.
  • شرب الكثير من السوائل: إنّ ذلك مفيد دائمًا للجسم، ويخفف من الزكام؛ فالشاي الساخن والماء وحساء الدجاج وسوائل أخرى تحافظ على رطوبة الجسم، خاصّةً إذا كان المصاب يعاني من الحمى، كما تخفف السوائل من احتقان الصدر، وتفتح ممرات الأنف لتسهيل التنفس، لكن ينبغي تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول؛ لأنّها قد تسبب الجفاف.


أسباب الزكام

من الفيروسات التي قد تسبب الإصابة بالزكام ما يأتي[٨]:

  • الفيروسات التاجية.
  • الفيروس الغدّي.
  • الفيروس المخلوي التنفسي.
  • فيروس الإنفلونزا، وهو أكثر الأنواع المسببة للزكام شيوعًا، على الرغم من وجود أكثر من 200 نوع مختلف منها قد تسبب الإصابة، السبب في ذلك أنّها قد تتكاثر بطريقة أفضل في درجات الحرارة في الأنف، وتزيد ذروة الإصابة بالزكام من شهر أيلول إلى شهر تشرين الثاني، ومن آذار إلى أيار، مع ذلك تحدث الإصابة بالزكام في أيّ وقت من السنة، ولأنّ الفيروسات تُطوّر نفسها باستمرار فمن الصعب على الجسم أن يبني مقاومةً ضدها جميعًا، لذلك قد تتكرر الإصابة.[٨]


أعراض الزكام للكبار

إنّ أعراض الزكام متشابهة عند كلٍّ من الأطفال والبالغين، لكنّها قد تستمرّ مدةً أطول عند الأطفال، وتظهر أعراض الزكام تدريجيًا، وتتضمن ما يأتي:[٩]

  • انسداد أو سيلان في الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • الصداع.
  • الشعور بآلام في العضلات.
  • السعال.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالضغط في الوجه والأذنين.
  • فقدان التذوق والشّم.


الوقاية من الزكام

توجد بعض الخطوات التي تساعد على الوقاية من الإصابة بالزكام، منها ما يأتي:[١٠]

  • تجنب الاتصال المباشر بالمصابين بالزكام.
  • تناول الكثير من الفواكه والخضروات الغنية بالفيتامينات، التي تساهم في الحفاظ على قوة الجهاز المناعي.
  • استخدام المناديل عند العطس أو السعال، ثم رميها في القمامة وغسل اليدين جيدًا.
  • في حالة العطس في اليد يجب غسلها بالماء والصابون فورًا.
  • في حال عدم توفر المناديل يُمكن العطس أو السعال بالقرب من المرفق، وليس في اليد.
  • غسل اليدين بانتظام؛ فهذه الطريقة تساهم في التقليل من انتقال الفيروسات من شخص إلى آخر عن طريق اللمس.
  • المحافظة على نظافة الأسطح في المنزل، خاصّةً في المطبخ أو الحمام.
  • تجنب لمس الوجه، خاصّةً الأنف والفم.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (20-4-2019), "Common cold"، www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. Rebecca Joy Stanborough, MFA (1-4-2019), "From A to Zinc: How to Get Rid of a Cold Fast"، www.healthline.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. "Vitamin C for preventing and treating the common cold", www.cochranelibrary.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. "Vitamin C and Infections", www.mdpi.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  5. "Zinc lozenges and the common cold: a meta-analysis comparing zinc acetate and zinc gluconate, and the role of zinc dosage", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  6. "Elderberry Supplementation Reduces Cold Duration and Symptoms in Air-Travellers: A Randomized, Double-Blind Placebo-Controlled Clinical Trial", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  7. "Beetroot juice supplementation for the prevention of cold symptoms associated with stress: A proof-of-concept study.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  8. ^ أ ب Steven Doerr, MD, "Common Cold"، www.medicinenet.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  9. "Common cold", www.nhs.uk,19-12-2017، Retrieved 24-11-2019. Edited.
  10. Michael Paddock (20-12-2017), "All about the common cold"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.