أفضل علاج لمرض البهاق

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٤ ، ٢٧ فبراير ٢٠٢١
أفضل علاج لمرض البهاق


ما هي الأدوية التي تيساعد على علاج مرض البهاق؟

البهاق هو حالة جلدية طويلة الأمد، تتمثّل بوجود بقع بيضاء تنتشر في أجزاء مختلفة من الجسم، كالوجه، والعينين، وداخل الفم، واليدين، نتيجةً لتلف الخلايا الصبغية المسؤولة عن إنتاج صبغة الميلانين في الجلد، التي تُعطي الجلد لونه، وتحميه من أشعة الشمس فوق البنفسجية، وتجدر الإشارة إلى أنّ مرض البهاق ليس معديًا، ولكنّه مرض مزمن يستمر مدى الحياة، ولا يوجد علاج نهائي ودائم خاص به، وإنما تتوفّر العديد من العلاجات المتنوعة للتعامل مع حالات البهاق، والتي تهدف لإعادة الصبغة للبقع المتضررة، وتحسين مظهرها، والتخفيف من الأعراض الأخرى، ويوجد العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها للسيطرة على أعراض مرض البهاق، من ضمنها الأدوية التالية:[١][٢]


الكورتيكوستيرويدات الموضعية

وهي مجموعة من الكريمات والمراهم التي تحتوي على بعض المواد المنشطة، والتي يمكن أن تُساعد في منع تفاقم الحالة، أو انتشار البقع البيضاء إلى أجزاء أخرى من الجسم، كما قد أفادت بعض هذه الأدوية في استعادة لون البشرة الأصلي في بعض الحالات، وتجدر الإشارة إلى أهمية عدم استخدام هذه الأدوية على الوجه، ويجب إيقاف العلاج مؤقتًا لمدّة أسبوعين تقريبًا قبل البدء به مرة أخرى، في حال حدث بعض التحسن بعد مرور شهر من بدء العلاج، كما يجب إيقافه في الحالات التي لم تُظهر أي تحسّن بعد شهر من الاستخدام، أو في الحالات التي ظهرت فيها بعض الآثار الجانية على المصاب.


الأدوية المناعية

يُعتقد بأنّ مرض البهاق مرتبط بحالات المناعة الذاتية، التي يُهاجم بها الجسم خلاياه عن طريق الخطأ، لذلك تُستخدم في بعض الأحيان الأدوية التي تؤثر على جهاز المناعة، مثل مثبطات الكالسينيورين، بما في ذلك التاكروليموس (Tacrolimus)، والبيميكروليموس (Pimecrolimus)، والتي يمكن أن تُساعد في التخلّص من بعض البقع البيضاء في الجسم، ولكن تُخذّر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من ارتباط هذه الأدوية مع سرطان الجلد، والأورام الليمفاوية، لذلك هنا تكمن أهمية استشارة الطبيب حوله.


كالسيبوترين (Calcipotriene)

هو شكل من أشكال فيتامين د، يُستخدم كمرهم موضعي في مواضع البقع البيضاء، وغالبًا ما يُستخدم إلى جانب الكورتيكوستيرويدات الموضعية، أو مع العلاجات الأخرى، ولكن يمكن أن يتسبّب ببعض الآثار الجانبية، التي تشمل الطفح الجلدي، وجفاف الجلد، والحكة.


سورالين

وهو دواء طبي من أصل نباتي يُستخدم لعلاج العديد من حالات البهاق، وغالبًا ما يُستخدم مع العلاج الضوئي؛ ذلك لأنه يجعل الجلد أكثر تحمّلًا للأشعة فوق البنفسجية، وقد أثبت فعاليته في إعادة اللون الطبيعي للعديد من حالات البهاق، إلّا أنّ البقع البيضاء عادت بعد إيقاف العلاج، لذلك قد يلزم تكرار العلاج مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لمدة 6 إلى 12 شهرًا، ولا يُنصح باستخدام السورالين من قبل الأطفال دون سن 10 سنوات، كما أنّه قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد على المدى الطويل، لذلك يجب متابعة الأمر مع الطبيب.[٣]



ما هي العلاجات الطبية المتوفرة للبهاق؟

تتوفّر العديد من العلاجات الطبية التي تُستخدم لمرض البهاق، من ضمنها:[٤]

  • العلاج الضوئي: يتضمّن هذا العلاج جلسات علاجية يتعرّض فيها المريض للأشعة فوق البنفسجية بعد تناول أدوية خاصة، كالسورالين، إمّا على شكل حبوب أو مراهم موضعية، ويوجد أنواعًا مختلفةً من العلاجات الضوئية، التي تستخدم نطاقات مختلفة من الأشعة، التي تُساعد على استعادة لون البشرة الطبيعي، كما يمكن أن يكون العلاج الضوئي جزءًا من خطة علاجية متكاملة، تتضمّن مجموعة من العلاجات، والتي يضعها الطبيب بناءً على شدّة الحالة.
  • العلاج بالليزر: يُساعد هذا العلاج في التخلّص من البقع البيضاء الصغيرة، وغالبًا ما يتضمّن جلسات علاجية تُجرى مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، لمّدة أقل من أربعة أشهر.
  • إزالة التصبغ: يُستخدم هذا العلاج في الحالات التي يكون فيها أكثر من 50% من الجسم مصابًا ببقع البهاق، أو في الحالات التي تفشل العلاجات الأخرى في معالجتها، ويهدف علاج إزالة التصبغ إلى تلاشي لون الجلد الطبيعي، ليتناسب مع المناطق التي فقدت لونها، وغالبًا ما يستغرق هذا العلاج مدّة طويلة، قد تصل إلى عامين ليكون فعالاً.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الجلد غالبًا ما تزداد حساسيته لأشعة الشمس خلال فترة العلاج، كما أنّه يُصبح أكث عُرضة لحروق الشمس، أو الالتهاب، لذلك يُنصح بالتركيز على حمياة الجلد طوال هذه الفترة، واتباع تعليمات الطبيب، واستخدام جميع الأدوية، والكريمات، وواقيات الشمس حسب تعليمات الطبيب.



ما هي الخيارات الجراحية المتاحة للبهاق؟

قد تكون الجراحة هي العلاج المناسب لبعض الحالات من مرض البهاق، لا سيّما الحالات الشديدة، أو التي لم تستجب للخيارات العلاجية الأخرى، إذ تتوفّر العديد من الخيارات العلاجية الجراحية، التي يمكن استخدامها لعلاج البهاق، من ضمنها: [٥]

  • ترقيع الجلد الذاتي: يتضمّن هذا العلاج نقل أجزاء صغيرة جدًا من الجلد الصحي المصطبغ إلى المناطق البيضاء التي فقدت الصبغة، وغالبًا ما يُستخدم ترقيع الجلد في الحالات التي تكون فيها البقع المتضررة صغيرة، ولكن يمكن أن يتسبّب ببعض الآثار الجانبية، التي تشمل العدوى، والتندب، واللون المتقطع، أو فشل المنطقة في إعادة اللون الطبيعي.
  • ترقيع الجلد بالبثور: يتضمّن هذا الإجراء إنشاء بثور على الجلد السليم عن طريق الشفط وأخذ الجلد من قمم البثور، وزرعه في الجلد المتضرّر في البقع البيضاء، ولكن يمكن أن يتسبّب ببعض الآثار الجانبية الشبيهة بالتي يُسبّبها ترقيع الجلد الذاتي، علاوةً على احتمالية تلف الجلد الناتج عن الشفط، وظهور بقع جديدة من البهاق.
  • زرع المعلّق الخلوي (Cellular suspension transplant): وهو إجراء طبي يتضمّن أخذ بعض الأنسجة من الجلد السليم، ووضع الخلايا في محلول خاص، ومن ثمّ زراعتها في المناطق المصابة، وغالبًا ما تبدأ نتائج هذه العملية في الظهور في غضون أربعة أسابيع، إلّا أنّها يمكن أن تتسبّب بترك ندوب على الجلد، وزيادة خطر الإصابة بالعدوى، وتفاوت لون البشرة.


ما هي أهم النصائح التي يجب على المصابين بالبهاق اتباعها؟

يحتاج الجلد المتأثر بمرض البهاق إلى رعاية خاصة، وتُساعد النصائح التالية في حماية الجلد، وتخفيف الأعراض:[٢][٥]

  • حماية الجلد من أشعة الشمس: يكون الجلد المصاب بالبهاق أكثر حساسية لأشعة الشمس والمصادر الصناعية للأشعة فوق البنفسجية، لذلك يُنصح بالالتزام بالتعليمات التالية:
    • استخدام واقي الشمس واسع الطيف، ومقاوم للماء، مع عامل حماية (SPF‏) لا يقل عن 30، مع ضرورة تجديد الواقي كل ساعتين.
    • تجنّب الجلوس في تحت أشعة الشمس.
    • ارتداء الملابس التي تحمي البشرة من أشعة الشمس.
    • تجنّب استخدام أجهزة التسمير، والمصابيح الشمسية.
  • إخفاء الجلد المصاب باستخدام المستحضرات التجميلية، التي تُساعد في تقليل الاختلافات في لون البشرة.
  • تجنّب رسم الوشم على الجلد، إذ يمكن أن يتسبب الضرر الذي يلحق بالجلد نتيجةً لرسم الوشم في ظهور بقعة جديدة من البهاق في غضون أسبوعين.
  • استشارة الطبيب قبل استخدام أي أدوية، أو مكملات غذائية، أو علاجات طبيعية بهدف علاج البهاق.
  • تقبّل الحالة، وتثقيف الذات، والحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات حول مرض البهاق، وخيارات العلاج الممكنة، وطرق العناية بالجلد المصاب.



المراجع

  1. "Understanding the symptoms of vitiligo", medicalnewstoday, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitiligo and Loss of Skin Color", webmd, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  3. "Psoralen therapy in vitiligo", sciencedirect, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  4. "What Is Vitiligo?", healthline, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Vitiligo"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 24/2/2021. Edited.