أكل مضر للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٨ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
أكل مضر للحامل

الحمل

يؤدّي الحمل إلى حدوث العديد من التغييرات في الجسم، ويجب على النساء الحوامل التفكير في تغيير عادات الأكل لديهن للتكيّف مع هذه التغييرات، ويوجد العديد من الأطعمة التي يجب الحدّ من تناولها، تتضمّن المحار النّيء والبيض، لكن توجد بعض الأطعمة التي يجب على النساء الحوامل تجنّبها تمامًا، ويتفهّم الكثير من الأشخاص مخاطر تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزّئبق أو اللحوم النيئة، لكن توجد أطعمة أخرى لا يعرف البعض أنّها قد تسبّب مشكلاتٍ محتملةً أثناء الحمل.

يؤثّر الحمل على الجهاز المناعي، ويجعل بعض النّساء عرضةً للإصابة بالعدوى، وقد تحمل العديد من الأطعمة البكتيريا أو الجراثيم المُعدية الأخرى التي تسبّب المشكلات أثناء الحمل، وحتّى في الحالات التي لا تشعر فيها المرأة الحامل بالمرض قد تؤثّر بعض هذه الجراثيم على الجنين.[١]


أطعمة مضرة للحامل

يوجد العديد من الأطعمة المضرّة للحامل، تتضمن ما يأتي:

  • الأسماك عالية الزئبق: يعدّ الزّئبق عنصرًا شديد السُمّية، وهو الأكثر شيوعًا في المياه الملوّثة، ويمكن أن تكون هذه المياه سامّةً للجهاز العصبي والجهاز المناعي والكليتين، وتسبّب أيضًا مشكلات نمو خطيرةً عند الأطفال؛ بسبب وجودها في البحار الملوثة، ويمكن أن تتراكم كميّات كبيرة من الزئبق في الأسماك البحرية الكبيرة، وتتضمن الأسماك عالية الزّئبق القرش، وسمك أبو سيف، والملك ماكريل، وسمك التونة.[٢]
  • الأسماك غير المطهيّة : تتضمّن الأسماك النيئة، تحديدًا المحار؛ لأنّها تسبّب عدوى فيروسيةً أو بكتيريةً أو طفيليةً، مثل: نوروفيروس، وفايبريو، والسالمونيلا، وليستيريا، وبعض هذه الالتهابات تؤثّر فقط على الأم، ويمكن أن تنتقل العدوى إلى الجنين.[٢]
  • اللحم غير المطبوخ: يزيد تناول اللحوم غير المطهيّة أو النيئة من خطر الإصابة بعدد من البكتيريا أو الطفيليات، بما في ذلك التوكسوبلازما، والبكتيريا الإشريكية القولونية، والليستيريا، والسالمونيلا، وتعدّ البكتيريا خطيرةً على صحّة الجنين؛ إذ تؤدّي إلى وفاته أو إصابته بأمراض عصبية حادّة، بما في ذلك الإعاقة الذّهنية، والعمى، والصّرع، وقد يكون من الآمن تناول بعض قطع اللحم الكاملة عندما تكون مطهيّةً بطريقة صحيحة، مثل: لحم المتن، أو شرائح اللحم، أو ريب اللحم البقري والضّأن ولحم العجل.[٢]
  • البيض النيء: قد يكون البيض ملوّثًا بالسالمونيلا، وتتضمن أعراض الإصابة بالسالمونيلا الحمّى، والغثيان، والتقيّؤ، وتشنّجات المعدة، والإسهال، وقد تسبّب العدوى تقلّصات الرّحم، ممّا يؤدّي إلى الولادة المبكرة أو وفاة الجنين.[٢]
  • الكبد: يفضّل عدم تناول الكبد مثل فطيرة الكبد أو نقانق الكبد؛ لأنّه قد يحتوي على الكثير من فيتامين (أ).[٣]
  • المكمّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين أ: يجب عدم تناول كميات كبيرة من الفيتامينات أو مكمّلات زيت كبد السّمك، أو أي مكملات تحتوي على فيتامين أ.[٣]
  • الفول السوداني: يمكن تناول الفول السّوداني أو الطعام المحتوي عليه مثل زبدة الفول السوداني أثناء الحمل كجزء من نظام غذائي صحّي متوازن، إلّا إذا كانت المرأة الحامل تعاني من الحساسيّة ينصح الطّبيب المختص بعدم تناوله، ويُنصح بعدم استبعاد أي أطعمة معيّنة في النظام الغذائي أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعيّة إذا لم تسبّب الحساسيّة للأم والطّفل.[٣]
  • السلطات المعبأة مسبقًا: تتضمّن سلطات الفاكهة أو الخضار المُعدّة مسبقًا، والتي تكون معرّضةً للتلوّث بالليستيريا.[٣]
  • السوشي: يجب على الحامل ألّا تأكل المأكولات البحرية المثلّجة، مثل: المحار، والساشيمي، والسوشي، والمأكولات البحريّة المدخّنة الجاهزة للأكل، والقريدس المطبوخ الجاهز للأكل الذي يزيد من خطر الإصابة بالليستيريا.[٣]
  • اللحوم الباردة المعالجة: تتضمن لحم الخنزير المقدّد، والكوريزو، والبيبروني، ويجب تجنّب تناول اللحوم الباردة المعالجة أو الأسماك المدخّنة، إذ يوجد خطر من تلوّث هذه الأطعمة بالليستيريا أو طفيلي التوكسوبلازما الذي يسبّب داء المقوّسات.[٣]
  • الحليب غير المبستر: يفضّل عدم شرب أي حليب سوى الحليب المبستر أو الحليب المعقّم بدرجة حرارة عالية (UHT)، وإذا كان طازجًا يمكن غليه قبل شربه.[٣]
  • المثلّجات اللينة: لأنّ الحامل تكون معرّضةً لخطر الإصابة بالليستيريا.[٣]
  • الكحول: قد تضرّ الكحول الطّفل الذي لم يولد بعد.[٣]
  • الكافيين: قد تزيد مستويات الكافيين المرتفعة من خطر الإجهاض وانخفاض الوزن عند الولادة والولادة الصعبة، ويوجد الكافيين في الكثير من الأطعمة والمشروبات، مثل: القهوة، والشّاي، والشّوكولاتة، ويضاف إلى المشروبات الغازيّة ومشروبات الطاقة، وبعض علاجات البرد والإنفلونزا تحتوي أيضًا على الكافيين.[٣]
  • مشروبات الطاقة: ينصح بعدم شرب مشروبات الطاقة أثناء الحمل؛ لأنّها قد تحتوي على مستويات عالية من الكافيين، وغيره من المكوّنات غير الموصى بها للنساء الحوامل.[٣]


نصائح غذائية للمرأة الحامل

تُنصَح الحامل أنْ يشتمل نظامها الغذائي اليومي على العناصر الغذائية الآتية:[٤]

  • خمس حصص من الفواكه والخضروات الطازجة، وضرورة تناول وجبة واحدة على الأقلّ من الخضروات ذات اللون البرتقالي الداكن، ووجبتين من الخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن، ووجبة واحدة من الحمضيّات.
  • ستّ حصص من الحبوب الكاملة، وثلاث حصص من الحليب قليل الدّسم أو منتجات الحليب.
  • حصّتان أو ثلاث حصص من اللحوم الخالية من الدهون، أو الدجاج منزوع الجلد، أو السّمك، أو الفاصولياء المجفّفة والبازيلاء المطبوخة.
  • ثمانية أكواب من الماء.


المراجع

  1. Jon Johnson (6-2-2019), "What foods are off limits while pregnant?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-6-2019.
  2. ^ أ ب ت ث Adda Bjarnadottir, MS (18-7-2018), "11 Foods and Beverages to Avoid During Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 30-6-2019.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Foods to avoid when pregnant Print", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 30-6-2019.
  4. Elizabeth Somer, "A Pregnant Woman's Daily Diet"، www.webmd.com, Retrieved 27-6-2019. Edited.