ألم الظهر في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
ألم الظهر في الشهر التاسع

قد تظهر بعض الأعراض على المرأة الحامل خلال فترة الحمل، إلا أن بعض هذه الأعراض قد يكون بمثابة إنذار خطر خاصة في الشهر التاسع من الحمل،  فبعض الأعراض تنتج عن الحمل نفسه أو بسبب التعرض لبعض العوامل الخارجية، كالإصابة بمرض الإنفلونزا أو العدوى. لذلك لا يجب على السيدة أن تتجاهل أي عرض من الأعراض مهما كانت درجة حدتها.

تمر السيدة الحامل في الشهر التاسع من الحمل بتغيرات عديدة، فالشهر التاسع من الشهور التي لها نكهة خاصة عند النساء، فمرة تشعر المرأة بالسعادة ومرة قد تشعر بالقلق والخوف بسبب قرب موعد الولادة.

أسباب آلام الظهر في الشهر التاسع


  • زيادة الوزن غير الطبيعية أثناء فترة الحمل خاصة في الشهر التاسع.
  • حدوث بعض التغيرات الطبيعية خلال فترة الحمل.
  • الزيادة في إفراز بعض الهرمونات، والتي قد تسبب زيادة في رخاوة الأربطة والعضلات، بالإضافة إلى زيادة مرونة وتمدّد قناة الولادة.
  • زيادة الضغط على مركز ثقل الجسم.
  • الإصابة بالإرهاق خاصة في العضلات والمفاصل والديسك، بسبب اتباع بعض الأساليب الخاطئة.
  • يجب العلم أنهُ كلما تقدّم الحمل وازداد وزن الجنين، كلما زاد الضغط على المفاصل والأربطة، بالأخص تلك الموجودة في أسفل الظهر.
  • إصابة العمود الفقري بالضعف وقلة المرونة، بسبب الضغوط التي يتعرض لها الجسم وزيادة الوزن.

علاقة الحمل بآلام الظهر والعضلات والمفاصل


تزداد ليونة الأنسجة الضامة عند المرأة الحامل، بالأخص عندما تكون في شهرها التاسع، يحدث ذلك بسبب استعداد الجسم للمخاض والولادة، ويمكن ملاحظة هذه الأعراض بشكل خاص في منطقة الحوض، وفيه قد تشعر المرأة بأن ساقيها انفصلتا عن بقية جسمها. على العموم، لا  يجب على الحامل أن توقف برنامج التمرين الخاص بها في هذا الشهر، بل يجب أن تكون حذرة أكثر، إذ إنهُ من السهل حدوث إصابة عضلية أو مفصلية بسبب تلك الليونة المفصلية.

كما قد يستمر الشعور بألم في منطقة الورك في جهة واحدة أو من جهة أسفل الظهر، وذلك بسبب الرحم النامي، ويمكن أن تشعر الحامل بألم في العصب الوركي (عرق النسا)، ويتمثل ذلك على شكل نخز وخدر في الوركين أو في الفخذين بسبب زيادة ضغط الرحم على العصبين الوركيين، ويمكن أن يتم التخلص من هذا الألم مجرد ما وضعت الحامل حملها.

طرق التخلص من آلام الظهر


  • ارتداء الأحذية ذات الكعب المنخفض والمبطن جيدًا من الداخل.
  • وضع كمادات مثلجة على مناطق الألم.
  • الحفاظ على ممارسة رياضة المشي، والرياضات الخاصة بتقوية عضلات الظهر.
  • الانحناء على الركبتين عند رفع الأشياء الثقيلة، وتجنب عدم حني الظهر.
  • الحفاظ على معدل الزيادة الطبيعية في الوزن.
  • العمل على النوم على سرير صلب ومتين، ووضع وسادة رقيقة أسفل الركبتين.
  • محاولة الاسترخاء عندما تشعر الحامل بآلام الظهر.
  • الحمام الدافئ يساعد على تخفيف آلام الظهر.