قلة النوم في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٩ يوليو ٢٠١٩
قلة النوم في الشهر التاسع

قلة النوم في الشهر التاسع من الحمل

في مرحلة الحمل يصبح النوم أكثر اضطرابًا مقارنة بأوقات أخرى، خاصة خلال الثلث الأول والثلث الثالث من الحمل، مما يسبب التعب والإرهاق المستمرين للحامل في هذه المرحلة، وأحد أسباب مشاكل اضطرابات النوم أثناء الحمل هو تغيّر مستويات الهرمونات، فعلى سبيل المثال، قد يعزى ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون إلى النعاس المفرط أثناء النهار، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، كما قد يكون للتغييرات الهرمونية تأثير في العضلات، وقد تكون أيضًا مسؤولة جزئيًا عن الذهاب المستمر إلى الحمام في الليل، وقد تكون اضطرابات النوم لأسباب غير هرمونية متعلقة بالروتين اليومي ونمط الحياة للحامل؛ لذلك يجب على الحامل اتباع نظام وروتين صحي لتفادي مشكلات النوم، لما لها من تأثير كبير في المخاض والولادة.[١]


أسباب قلة النوم في الشهر التاسع

هناك عدة أسباب لقلة نوم المرأة الحامل في الشهر التاسع، ومن أبرزها:[٢][٣]

  • الحاجة إلى التبول المتكرر أثناء الليل، ويحدث ذلك بسبب ما يلي:
  • المستويات المرتفعة لهرمون الحمل.
  • وظائف الكلى تصبح مختلفة بسبب الحمل؛ إذ يجب على الكليتين أن ترشّحا ما يصل إلى 50% من الدم أكثر من المعتاد، وبذلك تزيد الرغبة إلى التبول.
  • الضغط المستمر على المثانة؛ بسبب حجم الرحم الكبير في هذا الشهر.
  • الشعور بالانزعاج العام؛ ذلك لعدم قدرة الحامل في بعض الأحيان على إيجاد وضعية مريحة للنوم؛ نظرًا لكبر حجم بطنها في هذا الشهر.
  • وجود حرقة في المعدة، إذ يزيد الشعور بحرقة المعدة في الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • حدوث تشنجات في الساق، أو شعور بعدم الراحة في الساقين، إذ تشعر الحامل بتشنجات الساقين في أوقات مختلفة من اليوم، لكن ذلك يكون أكثر وضوحًا في الليل، وقد يحدث ذلك بسبب وجود ضغط على الأوعية الدموية في الساقين بسبب وزن الحمل الزائد، كما يكون ذلك بسبب انخفاض مستويات الكالسيوم والمغنيسيوم في الجسم، ومن ناحية أخرى إذا كان الألم والتشنج شديدين ومستمرين تجب استشارة الطبيب؛ لأنّ هذه التشنجات قد تدل على جلطة دموية، لكن ذلك نادر الحدوث.
  • حدوث احتقان في الأنف، حيث ارتفاع مستويات الأستروجين والبروجسترون يزيد من حجم الدم في كل مكان في الجسم، بما في ذلك أغشية الأنف، مما يجعل الأنف ينتفخ وينتج مخاطًا أكثر من أي وقت مضى، وبالتالي يؤدي إلى انسداد الأنف وعدم القدرة على النوم في الليل.
  • آلام الظهر؛ بسبب الوزن الزائد للحمل.
  • الشخير أو توقف التنفس أثناء النوم، يحدث الشخير بشكل أكبر للحوامل اللواتي تعانين من مشكلة السمنة، في حين أنّ توقّف التنفس أثناء النوم يرتبط بارتفاع ضغط الدم وسكر الدم أثناء الحمل.
  • حركات الطفل.
  • القلق من اقتراب موعد الولادة.


الحصول على نوم أكثر راحة في الشهر التاسع من الحمل

هناك عدة نصائح للحصول على نوم أكثر راحة للمرأة الحامل في الشهر التاسع، ومنها:[١][٢]

  • شرب الكثير من السوائل على مدار اليوم، لكن يجب بالمقابل التقليل من ذلك عندما يقترب موعد النوم.
  • النوم على الجانب الأيسر يكون أكثر أمانًا على الجنين، كما أنّه يسهّل عمل الدورة الدموية، إضافة إلى أنّه يقلل تورم القدمين والكاحلين نظرًا لأنّه يعزز أداء وظائف الكلى، لكن إذا لم تكن الحامل معتادة على النوم على هذا الجانب فتضع وسادة بين ركبتيها وتحت بطنها أو خلف ظهرها للشعور براحة أكبر.
  • تجنب حرقة المعدة في الليل باتباع استراتيجيات معينة في النظام الغذائي، التي تشمل ما يلي:
  • تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والدهنية والحمضية والمقلية.
  • تناول وجبات متعددة لكن بكميات أصغر من العادة.
  • تناول العشاء قبل ساعتين على الأقل من النوم.
  • دعم الرأس بوسادتين عند النوم.
  • استخدام مضادات الحموضة إذا نصح الطبيب بذلك.
  • إذا كانت الحامل تعاني من انخفاض مستويات المغنيسيوم والكالسيوم في جسمها، فيجب عليها تناول هذه المعادن في نظامها الغذائي، ومن مصادرها: الزبادي والفول السوداني، لكن تجب استشارة الطبيب في الكميات التي يجب عليها تناولها، وما إذا كانت في حاجة إلى مكملات غذائية؛ مثل: مكملات المغنيسيوم.
  • استخدام بخاخات الأنف الملحية وشرائط الأنف في حال حدوث احتقان في الأنف، وإذا لم ينجح ذلك تجب استشارة الطبيب.
  • تجنب الكافيين بأشكاله جميعا بعد الظهيرة.
  • عدم تناول السكر في الليل.
  • عمل تمارين رياضية بسيطة يوميًا، لكن ينبغي تجنب ممارستها في وقت قريب من وقت النوم؛ لأنّ ممارستها في ذلك الوقت تنشط الحامل وتجعلها غير قادرة على النوم في الليل.
  • تناول بعض المشروبات الساخنة التي تساعد في الاسترخاء والنوم؛ مثل: اليانسون، والحليب الدافئ بالعسل.
  • المحافظة على درجة حرارة باردة نوعًا ما للغرفة في الليل في فصل الصيف؛ للتمكّن من النوم براحة.
  • عمل تمارين الاسترخاء، والتأمل، والتنفس بعمق، واليوغا.
  • التقليل من التفكير بموعد الولادة للحصول على نوم هانئ.
  • الحصول على المساعدة الطبية إذا كانت الحامل تعاني من اضطرابات شديدة في النوم؛ لمعرفة ما إذا كان ذلك بسبب مشكلات معينة تستدعي العلاج أو لا.


أخطار قلة النوم في الشهر التاسع من الحمل على الأم

قلة النوم لا تؤثر في صحة الطفل لكنها قد تؤثر في الأم بجعل مدة الولادة أطول، كما أنّ ذلك قد يزيد من فرص الولادة القيصرية، خاصة إذا كانت الحامل تعاني من اضطرابات وقلة النوم الشديدة في الأسابيع التي تسبق موعد الولادة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب national sleep foundation, "Pregnancy and Sleep"، sleepfoundation, Retrieved 2019-6-22. Edited.
  2. ^ أ ب Colleen de Bellefonds (2019-4-26), "8 Common Pregnancy Sleep Problems & Solutions"، whattoexpect, Retrieved 2019-6-22. Edited.
  3. ^ أ ب BabyCentre Medical Advisory Board (2017-8-1), "Sleep in the third trimester"، babycentre, Retrieved 2019-6-22. Edited.