النوم في الشهر التاسع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
النوم في الشهر التاسع من الحمل

يعتبر الشهر التاسع من أكثر أشهر الحمل إرهاقًا،

ويعود ذلك لكبر حجم الجنين وضغطه المستمر على أجزاء جسم المرأة مما يسبب لها إرهاقًا عامًّا.

وقد يثير الشهر التاسع قلق المرأة أكثر من أي شهر أخر في الحمل فساعة الولادة أصبحت وشيكة وقد تأتي دون سابق إنذار.

وتعاني الحمل في الشهر التاسع من مشاكل النوم،

لعدم قدرتها على التقلب بسهولة أثناء النوم،

إضافة إلى إحساسها بأوجاع تمتد للرحم وتأتي على شكل مغصات خفيفية أو شديدة في بعض الأحيان تحرم الحامل من النوم مدة ليالي متواصلة.

وقد تشعر بعض النساء برغبة متزايدة للنوم خلال الشهر التاسع،

وقد تعاني أخريات من عدم القدرة على النوم لساعات كافية مما يسبب لهن التعب والإرهاق الذي يبدو واضحًا عليهن.

ويعود هذا التباين لاختلاف طبيعة الأجسام،

كما أن حجم الجنين وحجم المرأة يختلف يلعب دورًا في اختلاف الأعراض عند النساء.

وقد أُجرت دراسة على بعض النساء الحوامل في الشهر التاسع تفيد بأن النساء اللواتي ينمن بمعدل ساعات طبيعي ومنتظم يستطعن الولادة بطريقة أكثر سهولة من النساء اللواتي تعرضن للأرق خلال الشهر التاسع من الحمل.

كما تفيد دراسة أخرى لم يتم تأكيدها عن العلاقة بين نوم المرأة على الجانب الأيسر وصحة الجنين،

وتفيد هذه الدراسة بأن النساء الحوامل اللواتي لا ينمن على جانبهن الأيسر عرضة أكثر من غيرهن لموت الجنين إلا أن هذه الدارسة غير مؤكدة بعد.

نصائح للمرأة الحامل أثناء النوم:


  • يجب على المرأة الحامل أن تتجنب وضعية النوم على ظهرها، ويعود ذلك لضغط هذه الوضعية بشكل كبير على رحم الحامل مما يؤدي إلى زيادة نسبة تدفق الدم للقلب وباقي أعضاء الجسم.
  • ينصح جميع الأطباء النساء الحوامل بالنوم على الجانب الأيسر، وأثبتت الدراسات أن هذه الوضعية من النوم تساعد على تدفق الدم إلى الجنين بطريقة صحيحة، مما يساهم في حصول الجنين على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه للنمو بطريقة سليمة. كما تحمي هذه الوضعية من النوم المرأة الحامل من حدوث انخفاض في الضغط لديها فهي تقلل من الضغط على الأوعية الدموية.
  • ينصح الأطباء الحامل بعدم النوم على الجانب الأيمن، لأن هذه الوضعية من النوم تقلل من جريان الدم في الشرايين الرئيسية التي تمتد من الساق إلى القلب.

وسائل تساعد الحامل على الحصول على نوم أكثر راحة:


  • وسائد مساعدة للحامل: ينصح الأطباء الحامل بوضع وسادة مريحة بين ركبتيها ووراء ظهرها، وتعمل هذه الوسائد على تقديم الراحة للمرأة الحامل كما تحد من بعض الأوجاع التي قد تعاني منها أثناء النوم وبالتالي تستطيع أن تنام نومًا مريحًا.
  • في حال كانت المرأة تعاني من الشخير أثناء النوم ينصح الأطباء باستخدام أشرطة الأنف التي تساعد على فتح الممرات الأنفية مما يساعد في تحسن عملية التنفس أثناء النوم. كما أكدت بعض الدراسات التي أجريت على النساء الحوامل اللواتي يعانين من الشخير أثناء النوم، أنهن يعانين من ارتفاع ضغط الدم أكثر من غيرهن كما قد يصبحن عرضة لتسمم الحمل.