ألم جهة المبيض اليسار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٩ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
ألم جهة المبيض اليسار

ما هو المبيض؟


يُعرف المبيض بأنه الغدد التناسلية الأنثوية،

وهي الصفة الجنسية الابتدائية، والمبيض هو المسؤول عن إنتاج  البويضات والهرمونات الجنسية لدى الأنثى،

مثل إنتاج هرمونات البروجسترون التي يتم إفرازها من الجزء الأصفر في المبيض،

كما أن هرمون البروجسترون هو المسؤول عن تثبيت الحمل والحفاظ عليه آمنًا.

ما هو حجم المبيضين؟


يبلغ حجم كل مبيض حوالي ثلاث سنتمترات في الطول، اثنين عرضًا وسنتمترًا واحدًا هو مقدار سماكته، ويختلف حجم المبيض من امرأة  إلى أخرى.

أين يقع المبيضان؟


يقع المبيضان بشكل منفرد في التجويف البطني مقابل قناتي فالوب، حيث لا يوجد أي رابط  تشريحي بينهما.

ما هي  أسباب الألم في المبيضين؟


ألم المبيضان هي من المشاكل الشائعة التي تؤثر بشكل قوي على عدد كبير من النساء في أنحاء العالم، ومنها:

1-أسباب ناتجة من عملية التبويض:

يتبادل المبيضان العمل في كل شهر، فيعمل أحد المبيضين على إفراز البويضة بينما يستعد المبيض الآخر للقيام بذلك في الشهر التالي،

وأثناء وقت التبويض ويكون ذلك في منتصف الدورة الشهرية،

تبدأ بعض الآلام  بالظهور،

ويكون ذلك بسبب تمزق جدار المبيض عن البويضة إلا أن هذه الآلام ليست حادة،

كما ولا تحتاج المرأة إلى تناول المسكنات،

إلا أن هذه الحالة تترافق مع وجود الآم عند الجلوس أو القيام بأعمال منزلية، وقد تدول تلك الآلام لمدة يدوم أو اثنين.

2- أسباب مرضية:

  • الإصابة في مرض تكيس المبيضين: هو مرض ينتشر بنسبة 35% أو أكثر، ويحدث ذلك المراض للنساء بشكل عام سواءً كانت المرأة متزوجة أو غير متزوجة.

ب-الإصابة في أورام في المبيض: من الممكن أن تكون أورام سرطانية خبيثة أو غير خبيثة.

ج- الإصابة في مرض التهاب الحوض أو التهاب بطانة الرحم.

د- الإصابة في مرض التهاب الحوض: وهو من أحد الالتهابات التي تنتقل عن طريق العلاقة الجنسية، مثل: الكلاميديا أو السيلان.

ما هي أعراض ألم المبايض بسبب الالتهابات؟


  • الحمى.
  • الألم أثناء الجماع.
  • دورات الحيض غير المنتظمة.
  • إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
  • التعب والإرهاق.
  • وجود صعوبة أثناء التبول.
  • القيء والغثيان.
  • الإسهال.

كيف يتم التفريق بين الأسباب الطبيعية أو المرضية؟


في حالة الأسباب الطبيعية تكون الأمور كالتالي:

أولًا: يكون الألم خفيفًا ومتقطعًا ومن الممكن أن ينتهي من خلال تناول المسكنات.

ثانيًا أن يكون مع موعد التبويض وهو منتصف الدورة الشهرية.

في حالة الأسباب المرضية: إن لم تكن الأمور السابقة متواجدة عندها يجب مراجعة الطبيب؛ لأنه يمكن أن تكون أسباب مرضية مؤذية للجسم، ويجب تشخيصها وأخذ العلاج الخاص لها، كما ويتم الكشف عن ذلك من خلال الفحوصات السريرية أو المخبرية.

العلاج:


أولًا: أخذ مسكنات أو أدوية من أجل التخفيف من شدة الألم ومن الممكن وضع وسادة التدفئة أو ما يُعرف باسم القربة على منطقة البطن.

ثانيًا: اتباع نظام غذائي صحي متكامل يحتوي على المكملات الغذائية ذات القيمة الغذائية العالية.

ثالثًا: الوخز بالإبر للتخفيف من الآلام.

رابعًا: اللجوء إلى الطب البديل.