ألم أسفل البطن من الجهة اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٨ يوليو ٢٠٢٠
ألم أسفل البطن من الجهة اليسرى

ألم أسفل البطن يسار

يعرف ألم البطن بأنه الشعور بعدم الراحة في المنطقة المحصورة ما بين الصدر والحوض، ومعظم الحالات تكون خفيفةً، وتتعدد أسباب الإصابة بآلام البطن، مثل: عسر الهضم، وتشنج العضلات، ويمكن علاجها بسهولة أو تختفي من تلقاء نفسها، إلا أنّه في بعض الحالات يكون الألم شديدًا ويحول ما بين الفرد وبين القيام بواجباته وأعماله اليومية على أكمل وجه، وقد يشير إلى حالات أكثر خطورةً، مثل: السرطان، وفشل الأعضاء.[١]

تعد مشكلات الجهاز الهضمي أكثر الأسباب المسببة لآلام البطن؛ إذ يسبب عسر الهضم الشعور بالامتلاء والانتفاخ، وحرقة المعدة، ومن الممكن أن تنشأ الآلام بسبب الديدان الموجودة في التجويف البطني، لكن من العوامل الأكثر شيوعًا أيضًا هي أعراض القولون العصبي المؤدية إلى آلام في أسفل البطن أو في أحد جوانبه، والشعور بالانتفاخ، والإسهال، والإمساك.[٢]

من جهة أخرى قد يشعر الفرد بالآلام في جهة واحدة من البطن، وعندها تختلف العوامل المسببة عن الجهة الأخرى؛ فعلى سبيل المثال وجود حصى الكلى يسبب انزعاجًا وألمًا في الجهة اليسرى من البطن، ويكون على هيئة مغص حاد وشديد، يرافقه التبول المتكرر خلال فترات زمنية قصيرة،[١] ويشير ألم أسفل البطن أو ألم الحوض إلى الشعور بعدم الراحة في السرة أو أسفلها، وتتضمن الأعضاء الموجودة في أسفل البطن المرارة والجهاز التناسلي.[٣]


أعراض ألم أسفل البطن يسار

يساعد موقع الألم ونوعه على تحديد السبب وراء حدوثه، كما أن شدته ومدته تُؤخَذ بعين الاعتبار عند تشخيص الحالة، ويوصف ألم البطن بأنه حاد، أو كالطعن، أو النخز، أو التشنج، أو الالتواء، وقد يستمر لعدة دقائق أو بضعة ساعات أو أطول من ذلك، وقد يكون مستمرًا أو على فترات متقطعة، بالإضافة إلى ذلك يتأثر الألم بالعديد من العوامل؛ إذ تزداد شدته بعد تناول الطعام أو الاستلقاء، وتقل حدته بعد التبرز، أو بعد التقيؤ.[٤]

يصاحب ألم البطن ظهور مجموعة من الأعراض الأخرى، مثل: الإمساك، والإسهال، والحمى، والانتفاخ في البطن، وظهور الدم في البراز، والتقيؤ، والغثيان المستمر، وفقدان الوزن المفاجئ، واصفرار الجلد.[٣]


أسباب ألم أسفل البطن يسار

يشتمل الجزء السفلي الأيسر من البطن على أجزاء من القولون والمبيض الأيسر عند النساء، ولا يثير الألم الخفيف في هذه المنطقة القلق، ويزول من تلقاء نفسه خلال يوم أو يومين، وقد يحدث نتيجةً لإصابة بعض الأعضاء الحيوية الموجودة في منطقة البطن السفلية بمختلف الأمراض، مثل: الالتهاب البنكرياسي، وتليف الكبد، وبعض الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي أو أعضاءه المتعددة والأمراض الخطيرة، مثل السرطان ومضاعفاته الشديدة،[١] وفي ما يأتي توضيح لأسباب ألم أسفل البطن في الجهة اليسرى:


ألم البطن بسبب الجهاز البولي

قد يحدث ألم أسفل البطن من الجهة اليسرى نتيجةً لأمراض الجهاز البولي، ومن أمثلتها ما يأتي:[٥]

  • التهاب المسالك البولية: يعد حالةً شائعةً تسبب ظهور أعراض مزعجة، مثل: الشعور بالحرقة عند التبول، والرغبة المتكررة بالتبوّل.
  • حصى الكلى: الشعور بألم شديد في أسفل البطن يمتد إلى أسفل الظهر يشير إلى تجمع الحصى في الكلى، ويُجرى فحص البول لتشخيص الحالة.
  • التهاب الكلى: يحدث التهاب الكلى نتيجةً للإصابة بالعدوى البكتيرية، ويسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم، والألم أسفل الظهر.


ألم البطن المرتبط باضطرابات الجهاز الهضمي

تسبب اضطرابات المعدة والأمعاء الألم في أسفل البطن من الجهة اليسرى، ويمكن توضيح ذلك على النحو الآتي:[٥]

  • الألم عند التبرز: تسبب حالتا الإمساك والإسهال ألمًا في أسفل البطن، بالإضافة إلى الشعور بالانقباضات والتشنجات.
  • مرض القولون العصبي: يسبب مرض القولون العصبي صعوبة التبرز، بالتالي المعاناة من آلام في جهة اليسار من البطن، ويسبب الإمساك أو الإسهال أو التناوب بين الحالتين، وانتفاخ البطن.
  • فقدان الدم عند التبرز: تسبب بعض الحالات الألم في أسفل البطن وملاحظة الدم عند التبرز، ومن أمثلة هذه الحالات مرض الرتج ومضاعفاته الأكثر شيوعًا عند المرضى الأكبر سنًا، والتهاب الأمعاء الذي يشتمل على التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، وفي بعض الحالات النادرة يُشخَّص سرطان القولون والمستقيم.
  • التهاب الرتج: يعدّ التهاب الرتج واحدًا من أكثر الأسباب شيوعًا لألم أسفل يسار البطن المستمر، والرتج هو كيس صغير ينشأ على الجزء الداخلي للقولون، وتشيع الإصابة بالتهابه بعد سن الأربعين، وتشتمل الأعراض الأخرى له على ما يأتي:[٦]
    • الحمى.
    • الغثيان.
    • التقيؤ.
    • ألم البطن.
    • الإمساك أو الإسهال، لكنهما من العلامات الأقل شيوعًا.
  • عسر الهضم: يحدث عسر الهضم بسبب تراكم الأحماض بعد تناول الطعام، وعادةً ما يحدث لمعظم الأشخاص في الجزء العلوي من البطن، لكنه يمكن أن يحدث في الجزء السفلي في حالات نادرة، ويمكن أن تشتمل أعراض عسر الهضم على ما يأتي:[٣]
  • الفتق: يحدث الفتق نتيجة اندفاع عضو داخلي أو جزء من الجسم من خلال العضلات أو الأنسجة المحيطة به، مما يسبب ظهور كتلةٍ أو انتفاخٍ عند حدوث فتق في البطن أو الأربية، ويمكن أن تتضمن الأعراض ما يأتي:[٦]
    • زيادة الانتفاخ.
    • زيادة الألم في موقع الفتق.
    • الشعور بالألم عند رفع شيء ما.
    • الشعور بالشبع.

كما تختلف أعراض الفتق حسب نوعه ومكانه، ويعود سبب الإصابة به إلى نوعه، وقد يسبب مشكلات خطيرةً، لذا يجب استشارة الطبيب عند الإصابة به.

  • الانسداد المعوي: عندما يحدث انسداد في الأمعاء فإن الطعام لا يستطيع المرور عبر الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى حالةٍ صحية تحتاج إلى الرعاية الطبية الفورية، ويعدّ انسداد الأمعاء أكثر شيوعًا لدى البالغين، ويحدث نتيجةً للإصابة بحالات معينة، مثل: التهاب الرتج، أو سرطان القولون، وتتضمن أعراض الانسداد المعوي ما يأتي:[١]
    • ألم البطن.
    • عدم القدرة على تمرير البراز.
    • الانتفاخ.
    • التقيؤ.
    • الإمساك.


ألم البطن المرتبط بالجهاز التناسلي

تزداد معاناة النساء من آلام البطن نتيجة اضطرابات الجهاز التناسلي، ومن أمثلة هذه الحالات ما يأتي:

  • تكيّس المبيض: يعدّ تكيّس المبيض من الأمراض التي تصيب النساء في مرحلة البلوغ، ويؤدي إلى حدوث اضطرابٍ في أداء مهمة المبيض إذا كان الكيس كبيرًا، ويمكن أن يضغط على المثانة، مما يسبب كثرة التبول، لكن في العادة تختفي معظم تكيسات المبيض من تلقاء نفسها دون علاج، إلا أن انفجار كيس المبيض الكبير يمكن أن يسبب المشكلات الخطيرة، مثل: الألم الشّديد، والنّزيف الدّاخلي،[٦] كما يجب مراجعة الطبيب على الفور عند ظهور الأعراض الآتية لدى المرأة:[٦]
    • الألم المفاجئ والحاد في البطن.
    • الألم المترافق مع الحمى والتقيؤ.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: يمكن أن تنمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم نتيجةً للالتهاب، وتسمى هذه الحالة الانتباذ البطاني الرحمي، مما يسبب الألم في البطن، ويمكن أن يؤدي إلى العقم أيضًا، وتشتمل الأعراض الأخرى لهذه الحالة على ما يأتي:[٦]
    • تقلّصات الحيض المؤلمة التي قد تزداد سوءًا مع مرور الوقت.
    • الألم عند التبرز أو التبول.
    • زيادة غزارة الحيض.
    • النّزيف في غير وقت الدّورة الشّهرية.
  • حالات أخرى: تتضمن ما يأتي:[٥]
    • تسبب الإباضة الألم في وسط البطن وأسفله.
    • آلام ناتجة عن المبيض الأيسر.
    • آلام ناتجة عن عدم انتظام الدورة، سواءً كان ناتجًا عن الطمث أم ندرة الطمث.
    • الأعراض المرافقة للطمث أو الدورة الشهرية.


تشخيص ألم أسفل البطن يسار

يمكن تشخيص الأسباب المؤدية إلى ألم أسفل البطن من خلال الطرق الآتية:[٧]

  • الفحص الجسدي: يفحص الطبيب الأعضاء القريبة من نقطة الألم عن طريق اللمس، بالإضافة إلى تشخيص الأعراض المصاحبة للألم، وفي حال كان المريض رجلًا يفحص الطبيب الخصيتين والقضيب، أما إن كانت امرأة فيفحص الحوض والرحم وأنابيب فالوب والمبيض.
  • الفحوصات المخبرية: قد يطلب الطبيب اختبارات الدم والبول للمساعدة على تشخيص مسبب الألم، مثل: اختبار أعداد خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء في الدم، واختبار حصوات الكلى في البول، واختبارات الدم الأخرى، مثل: إنزيمات الكبد، وإنزيمات البنكرياس.
  • اختبارات الأشعة: قد يلجأ الطبيب إلى اختبارات الأشعة السينية للكشف عن حدوث ثقب أو تمزق أو انسداد في الأمعاء أو وجود حصى في الكلى، كما قد يلجأ إلى التصوير بالموجات فوق الصوتية للكشف عن حدوث مشكلات في المرارة أو البنكرياس أو الكبد أو الأعضاء التناسلية للنساء، وقد يطلب إجراء اختبارات التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على معلومات إضافية حول الألم.


علاج ألم أسفل البطن يسار

تتضمن طرق العلاج التي يُنصح بها للتخفيف من آلام أسفل البطن عمومًا وفي الجهة اليسرى خصوصًا ما يأتي:[٨]

  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: المضادات الحيوية لعلاج حالات العدوى ومرض الارتداد المعدي المريئي وتقرحات الجهاز الهضمي، والأدوية المسكنة التي لا تستلزم وصفةً طبيةً، والأدوية المضادة للاكتئاب، لكن تُعطَى على جرعات قليلة.[٩]
  • الحرص على الاستحمام بالماء الدافئ أو تطبيق كمادات الماء الساخن الذي يساعد على استرخاء عضلات الجسم عمومًا، بالإضافة إلى أنّ الجلوس في الأماكن الدافئة وغير الباردة يسهم في الحد من الألم.
  • تجنب الأطعمة الغذائية الغنية بالدهون بنسب عالية؛ وذلك منعًا لحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي وأعضائه الحيوية، خاصةً القولون العصبي؛ إذ إنّ الدهون تُعدّ من المهيّجات الرئيسة له.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل.
  • التقليل من استهلاك القهوة، والشاي، وتجنب الكحول؛ لأنها تسبب زيادة شدة الألم.
  • عمل مساج بسيط حول المنطقة المُصابة.
  • تناول الأدوية المضادة للحموضة، بالإضافة إلى تجنب المأكولات التي تزيد من حموضة المعدة أو المأكولات الدسمة جدًا التي تحفز إطلاق العصارات الهضمية بكثرة.[١٠]
  • إجراء تحليل للبول للتأكد من عدم وجود التهاب في المسالك البولية، وفي حال تبين أنّ التهاب المسالك هو المسبب الرئيس للآلام الحاصلة في المنطقة يتم تناول الأدوية المناسبة والموصوفة من قِبَل الطبيب المختص لعلاج الحالة.
  • بعض الاختصاصيين ينصحون بشرب منقوع الزنجبيل، وشاي النعنع، وعرق السوس، وشاي البابونج.[١١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "15 possible causes of abdominal pain", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  2. "Stomach ache", www.nhs.uk, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What’s Causing Your Abdominal Bloating and Lower Abdominal Pain?", www.healthline.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  4. "Abdominal Pain (Adults)", www.emedicinehealth.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Lower abdominal pain in women", www.netdoctor.co.uk, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج Glenna Bailey, "What’s Causing Pain in My Lower Left Abdomen?"، healthline, Retrieved 1-10-2019.
  7. "Abdominal Pain (Adults)", www.emedicinehealth.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  8. "Abdominal pain in adults", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  9. "What is Abdominal Pain?", www.everydayhealth.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  10. "How to Treat Stomach Pain in Adults", www.webmd.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  11. "Abdominal Pain (Causes, Remedies, Treatment)", www.medicinenet.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.