ألم عظام الحوض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠١ ، ٢١ يوليو ٢٠٢٠
ألم عظام الحوض

ألم عظام الحوض

هل تشعر بألم في عِظام الحوض؟ هل يزداد هذا الألم عند الحركة أو المشي؟ قد يرتبط هذا الألم بالعظمة التي تُغطّي المساحة الإبرز من منطقة الحوض، وهي عظمة الحرقفة (Iliac Bone)، وتحديدًا الجزء المقوّس والأكبر منها المعروف باسم عُرف الحرقفة (iliac-crest)، وهو الجزء ذاته الذي تلمسه عندما تضع يديك أسفل خصرك! والألم في هذه العظمة يمتد لأماكن أخرى من الجسم؛ مثل: الظهر، والعانة، والبطن، فلماذا قد يُصاب بعض الأشخاص بألم في هذه العظمة؟ وكيف يمكن التعامل معه؟ هذا ما يوضّحه المقال.[١]،[٢]


ما أهم عوارض ألم عظام الحوض؟

قد يختلف الألم أو العوارض من شخصٍ لآخر؛ فقد يشعر بعضهم بكلّ العوارض التي يرد ذكرها في الآتي، وبعض المصابين قد يشعرون ببضع هذه العوارض، وتشمل الآتي:[٣]

  • صعوبة في الحركة عند أعلى عِظام الحوض.
  • الشعور بألم في أسفل الظهر.
  • الإحساس بألم في الأعصاب والعضلات المُجاورة للورك.
  • الشعور بألم أثناء المشي.
  • الإحساس بألم أثناء الانحناء.
  • احتمال وجود تورم أو الشعور بألم شديد أثناء لمس المنطقة في الحالات الشديدة من الإصابة.


أسباب الشعور بألم عظام الحوض؟

هناك العديد من الأسباب المُحتملة التي تسبب ألمًا في عظمة الحرقفة في الحوض، ومن أهم هذه الأسباب الآتي:[٢]

  • الحمِل.
  • الولادة.
  • العلاقة الجِنسية.
  • التهاب الرّباط البطني (iliolumbar ligamen).
  • متلازمة العضلة الكمثرية (عرق النسا الكاذب-piriformis syndrome).
  • التعرُّض لإصابة في المنطقة.
  • الإصابة بمرض في منطقة الحوض أثّر في عظمة الحرقفة.
  • ضُعف العضلات؛ بما في ذلك: عضلات الفَخذ وعضلات القلب وعضلات أسفل الظهر وعضلات البطن.


كيفية تخفيف ألم عظام الحوض؟

يُجرى علاج المصاب بألم عِظام الحوض أو التخفيف من هذا الألم من خلال عدة طرق، ومن أهمّها:[٢][٣]

  • استخدام قاعدة RICE: أول خطوة تُنفّذ وأسهلها، وهي من الطّرق التي تساعد في التخفيف من الآلام من خلال الراحة التامّة بعد أداء التمارين الرياضيّة التي تتضمّن عضلات الحوض والورك، إضافة إلى استخدام الثلج للتخفيف من الآلآم المنطقة المُصابة أو لفّ المنطقة بمنشفة يوجد فيها ثلج لمُدّة 15 دقيقة 3 مرات يوميًا، وتُستخدَم تقنية الضغط، وهي التي تُستعمَل فيها الضمادة الطبيّة لتخفيف الآلام والالتِهابات في هذه المنطقة، إضافة إلى إجراء طريقة الرفع؛ وهي رفع المنطقة المُصابة بحيث تصبح فوق مستوى القلب.
  • الأدوية: تؤخذ مسكّنات الآلام التي لا تستلزم وصفة طبيّة؛ بما فيها: الباراسيتامول، والإيبوبروفين (ibuprofen)، أمّا في حالات الألم الشديد فقد تُستخدَم حُقن الستيرويد.
  • العِلاج الفيزيائي: قد يساعد العلاج الفيزيائي المُستمر في التخفيف من ألم عظم الحرقفة في الحوض.


ما أهم التمارين الرياضيّة التي تساعد في التقليل من ألم عِظام الحوض؟

هناك العديد من التمارين الرياضيّة التي تفيد في شدّ عضلات الحوض والورك؛ ممّا يُقلّل من ألم عظمة الحرقفة، لكن يُنصح في حالة زيادة الشعور بالألم أثناء ممارسة هذه التمارين بالتوقّف فورًا عن هذه التمارين الرياضيّة، وتُفضّل استشارة الطبيب قبل البدء بممارستها؛ تفاديًا لأيّ مشكلات أو مُضاعفات قد تسببها، أمّا أهم هذه التمارين فتشمل:[٣]

  • تمارين تمدّد عضلات الورك:
    • وضع كرسي والتمسُك بها من الخلف مع مستوى الخصر.
    • البدء في مدّ الساق إلى الخلف مع بقاء الظهر مُستقيمًا.
    • تكرار المدّ على كِلتا الساقين.
  • تمرين الاندفاع:
    • الوقوف بشكلٍ ثابت، ثمّ تمديد الساق اليُمنى خطوة للأمام وخطوة للخلف مع ثني الرُكبة بزاوية 90 درجة.
    • تِكرار هذا التمرين بقدر استِطاعة الشخص تنفيذه.
    • تبديل التمارين في كلتا الساقين.
  • تمرين رفع عضلات الورك وتمديدها:
    • الوقوف بشكل مستقيم، ثمّ رفع الساق اليُمنى للجانِب، وتركها بضع ثوانٍ.
    • تِكرار التمرين على الجانِب الآخر.
  • تمرين استِطالة العضلات القابضة للورك:
    • وضع اليدين على الوركين مع الركوع على رُكبة واحدة وثني الأخرى، ثم دفع الوركين والظهر للأمام مع إبقاء الظهر مستقيمًا.
    • الاستِمرار في أداء هذا التمرين 30 ثانية على كلّ جانِب.


الوقاية من ألم عظام الحوض

يوقى من ألم عظمة الحرقفة الناتِج من أداء التمارين الرياضيّة من خِلال اتِباع الآتي:[٢]

  • تجنُب الركض أو مُمارسة التمارين الرياضيّة على الأسطح غير المُستوية.
  • استخدام الأحذية المُناسِبة عند البدء بممارسة التمارين الرياضيّة؛ فقد يختلف الحِذاء المُخصص للركض مع الحذاء المُخصص للتمارين الأُخرى.
  • ممارسة تمارين التمدّد قبل بداية ممارسة التمارين الرياضيّة؛ لتجنُب الإصابة أثناء أداء هذه التمارين.
  • ممارسة التمارين التي تفيد في زيادة الكُتلة العضليّة، خاصّة حول عظمة الحرقفة لحماية عظام الحوض من الإصابة.


المراجع

  1. "Anatomy of the Iliac Crest", verywellhealth, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What to Know About Iliac Crest Pain", healthline, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "All you need to know about iliac crest pain", medicalnewstoday, Retrieved 17-7-2020. Edited.