ألم منطقة العجان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ١٥ نوفمبر ٢٠٢٠
ألم منطقة العجان

ما هو ألم منطقة العجان؟

تُشير منطقة العجان (Perineum)) إلى المنطقة الواقعة بين الأعضاء التناسلية وفتحة الشرج؛ فهي تمتد من فتحة المهبل إلى فتحة الشرج لدى الإناث، ومن كيس الصفن إلى فتحة الشرج لدى الذكور، ونتيجةً لوقوع منطقة العجان بالقرب من العديد من الأعصاب، والعضلات، والأعضاء الأخرى، يمكن تصنيفها كمنطقة حسَّاسة عُرضة للإصابات المتنوعة التي تتسبّب بالألم والضغط في هذه المنطقة، وهذا يفسر سبب شعور البعض بآلامًا أو انزعاجًا في هذه المنطقة، ويُعدّ ألم منطقة العجان من الآلام الشائعة التي يمكن أن تُصيب الأفراد من كِلا الجنسين، إلّا أنها غالبًا ما تكون أكثر شيوعًا لدى النساء.[١][٢] فما سبب هذا الألم؟ ومتى يستدعي مراجعة الطبيب؟ سنجيب عن هذه الاستفسارات في هذا المقال.


ما أسباب ألم منطقة العجان؟

بما أنّ ألم منطقة العجان يمكن أن يُصيب كلا الجنسين، يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى المعاناة من ألم منطقة العجان، وهي غير محصورة بالأسباب المذكورة في هذا المقال، ولكنْ يجب الإشارة إلى أنَّ الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص الحالة وتحديد سبب الألم، وفي الآتي ذكر بعض من الأسباب الكامنة وراء حدوثه:


أسباب ألم منطقة العجان لدى الرجال

يوجد مجموعة من الأسباب والحالات الطبية التي يمكن أن تتسبّب بألم العجان لدى الرجال، من ضمنها:[٢][٣]

  • أمراض البروستاتا: تتسبّب أمراض البروستاتا، كحالات التهاب البروستاتا ألمًا في منطقة العجان، والذي قد يكون مزمنًا في بعض الحالات.
  • الخضوع لجراحات معيّنة: المتمثلة بالعمليات الجراحية التي تستهدف الأعضاء القريبة من منطقة العجان، ومنها:
    • جراحة إزالة غدّة البروستاتا.
    • جراحية إصلاح تضيق جزء مجرى البول الذي يمر عبر العجان.
    • جراحة إزالة الأورام في حالات سرطان القولون والمستقيم، أو سرطان الشرج.

أسباب ألم منطقة العجان لدى النساء

تشمل أسباب ألم منطقة العجان لدى النساء ما يلي:[١]

  • ألم الفرج (Vulvodynia)‏: وهي حالة الالتهاب التي تُصيب الأعضاء التناسلية الأنثوية، وتتسبّب بألم مزمن في أنسجة منطقة الفرج، وهو الجزء الخارجي الواقع حول فتحة المهبل.
  • الولادة الطبيعية: إذ يمكن أن يتمزق العجان أثناء الولادة الطبيعية، أو ربما يحتاج الطبيب إلى بضع الفرج (Episiotomy)؛ أي إجراء شق جراحي في منطقة العجان، لتوسيع فتحة المهبل، وتسهيل خروج الطفل عبر قناة الولادة، وغالبًا ما يتسبّب هذا الشق بآلامٍ في منطقة العجان أثناء مرحلة التعافي بعد الولادة.
  • سرطان الفرج: الفرج هو العضو التناسلي الخارجي للمرأة، الذي يتكون من مجموعة من الأنسجة الدهنية والجلد، والذي يُحيط بمنطقة البظر، وفتحتي المهبل والإحليل، وقد تُصاب منطقة الفرج بمجموعة متعددة من الأورام السرطانية، بما في ذلك سرطان الخلايا الحرشفية (Squamous cell carcinoma)، وهو النوع الأكثر شيوعًا من أنواع سرطان الفرج، بالإضافة إلى السرطان الغدي (Adenocarcinoma)، والورم الميلاني (Melanomas)، والساركوما، وغيرها، ومعظم هذه الأنواع من سرطان الفرج تتسبّب بألم وضغط في منطقة العجان.[٤]

أسباب ألم منطقة العجان لدى كلا الجنسين

يوجد العديد من الحالات الي يمكن أن تُسبّب ألم العجان لكلا الجنسين، من ضمنها:[١]

  • الإصابات: تتضمّن هذه الإصابات حوادث السقوط المختلفة، والإصابات الرياضية، كالإصابات التي تحدث أثناء ممارسة رياضة ركوب الدراجة أو ركوب الخيل، والضربات، بالإضافة إلى الإعتداء الجنسي.
  • عدوى المسالك البولية: وهي العدوى التي تُصيب الجهاز البولي نتيجةً لوصول البكتيريا إلى مجرى البول، ويمكن أن تؤثر على أي جزء من أجزائه، إلّا أنّها غالبًا ما تؤثر على الجهاز البولي السفلي، وبالرغم من أن عدوى المسالك البولية يمكن أن تُصيب الرجال والنساء، إلّا أنّها تميل لأن تكون أكثر شيوعًا لدى النساء.
  • ضعف قاع الحوض (Pelvic floor dysfunction): وهي حالة تتضمّن وجود خلل أو ضعف في عضلات منطقة الحوض التي تدعم أعضاء هذه المنطقة؛ كالمثانة، والمستقيم، والرحم، بالإضافة إلى غدّة البروستاتا، وباقي الأعضاء التناسلية، وقد تتسبّب بحدوث ألم في منطقة العجان في بعض الحالات.
  • انحباس العصب الفرجي (Pudendal nerve entrapment): وهو نوع من أنواع تلف الأعصاب، يحدث عندما تبدأ العضلات والأنسجة المحيطة بالعصب بالضغط على العصب الفرجي، وهو أحد الأعصاب الأساسية في الحوض، الذي يمتد إلى منطقة العجان والمستقيم والأعضاء التناسلية، وغالبًا ما تحدث هذه الحالة بعد التعرّض لإصابة، مثل كسر عظم الحوض، أو الجراحة، كما يمكن أن تحدث بعد الولادة، فتسبِّب ألمًا في منطقة العجان قد يكون مفاجئًا، أو يتطور تدريجيًّا مع الوقت.[٢][١]
  • البواسير (Hemorrhoids): قد تتكوَّن البواسير الداخلية أو الخارجية في منطقة الشرج، بعضها يسبب ألمًا في منطقة العجان يمتدّ إلى المستقيم، وقد تتفاقم حِدّة الألم بعد التبرز.[٢]
  • متلازمات الألم البولي التناسلي: وهي مجموعة من المتلازمات التي تتضمّن وجود التهابات أو مشكلات معيّنة في أحد أجزاء الجهاز التناسلي، والتي تتضمّن؛ التهاب المثانة الخلالي، ومتلازمة الإحليل، وألم البظر، بالإضافة إلى التهاب الفرج، و ألم الخصية، وألم البروستات، فجميع هذه الحالات تتسبّب بامتداد الألم من موضع نشوئه إلى منطقة العجان.[٥]
  • أسباب أخرى: نذكر منها:[٥]
    • أمراض الجهاز الهضمي: قد تتسبّب بعض أمراض الجهاز الهضمي امتداد الألم إلى منطقة العجان أحيانًا.
    • الأمراض الجهازية: لا سيّما تلك التي تتسبّب بحدوث اعتلالات في الأعصاب المحيطية، مثل: داء السكري، ومرض الإيدز.
    • الأورام: فقد تتسبّب بعض الأورام الحميدة والخبيثة بآلام منطقة العجان، مثل الأورام السحائية.


متى يستدعي ألم منطقة العجان استشارة الطبيب؟

يختفي ألم منطقة العجان في بعض الحالات من تلقاء نفسه، كحالات الإصابات الطفيفة، أو التمزق جرّاء الولادة، ولكن في الحالات التي يكون فيها الألم حادًا ومستمرًا، ويعيق القيام بالأنشطة اليوميّة، يُنصح بطلب الرعاية الصحية الفورية، ومراجعة الطبيب المختص، لتشخيص الحالة، وتحديد الأسباب الكامنة وراء الشعور بهذه الآلام، ومعرفة العلاج المناسب، فقد يوصي الطبيب في بعض الحالات بالعلاج الطبيعي الذي يتضمّن مجموعة من التمارين لتقوية قاع الحوض، وعمومًا، يوصى دائمًا بعدم تجاهل الآلام المزعجة التي لا يمكن تفسير حدوثها، ومراجعة الطبيب وحل المشكلة بناءً على أسبابها.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Corinne O'Keefe Osborn (2018-10-25), "What Causes Perineum Pain?", healthline, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What can cause pain in the perineum?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  3. "Perineal Injury in Males", nih, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  4. "Vulvar Cancer: Introduction", cancer, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  5. ^ أ ب "Perineal Pain", sciencedirect, Retrieved 2020-11-02. Edited.