ألم واحمرار في العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٩
ألم واحمرار في العين

ألم واحمرار في العين

يُعّد الألم والاحمرار في العين من الحالات الصحية الشائعة التي تُصيب العين، وتظهر الأعراض على شكل تغيُّر في لون بياض العين إلى اللون الأحمر؛ وذلك بسبب تهيّج الأوعية الدموية الرقيقة الموجودة على الطبقة الخارجية للعين والتهابها، إذ يحدث ذلك عادةً بسبب التعب، أو تعرّض العين لجرح ما، أو التحسّس، أو إصابة العين بالتهاب بكتيريّ أو فيروسيّ، وفي أغلب الأحيان تكون هذه الأعراض مؤقّتةً ويُشفى منها المُصاب بوقت قصير نسبيًا، وسيتناول هذا المقال أهم الأسباب المؤدّية إلى الألم والاحمرار في العين، وكذلك الأعراض الأخرى المُصاحبة له، وطرق علاجه والوقاية منه.[١][٢][٣]


أعراض الألم والاحمرار في العين

توجد عدّة أعراض وعلامات ترافق احمرار العين، ويُذكر من هذه الأعراض ما يأتي[٤][٢]:

  • تهيّج العين.
  • ألم في العين.
  • حكّة وجفاف في العين.
  • زيادة إفرازات العين.
  • الإحساس بالحرقة.
  • زيادة حساسية العين تجاه الضوء.
  • عدم وضوح الرّؤية.


أسباب الألم والاحمرار في العين

تتعدّد المُسبّبات المؤّدية إلى الاحمرار والألم في العين، فمن الممكن أن تكون الظروف المُحيطة هي المسؤولة عن ذلك، وقد تحدث بسبب الإصابة ببعض أمراض العين البسيطة أو المزمنة والخطيرة، ويُذكر من هذه الأسباب ما يأتي[٤][٣]:

  • التلوّث البيئي، يُعّد واحدًا من أهم الأسباب المسؤولة عن تهيّج العين واحمرارها، ويحدث ذلك بسبب المواد المُسبّبة للتحسّس والمُهيّجة للعين المُعلّقة في الجو كحبوب اللقاح والغبار، أو بسبب الظروف الجوية كالرّياح والجفاف، وكذلك أشعّة الشمس، والتعرّض لبعض المواد الكيميائية المعقمة الموجودة في مياه برك السباحة.
  • التهابات العين، يحدث ذلك بسبب إصابة العين بعدوى بكتيريّة أو فيروسيّة، وفي أغلب الأحيان تُرافق هذا الاحمرار أعراض أخرى، كالحكّة، والألم، وزيادة إفرازات العين، وعدم وضوح الرّؤية.
  • استخدام العدسات اللاصقة، يمكن أن يؤدّي سوء استخدام العدسات اللاصقة والعناية بها إلى حدوث تهيّج واحمرار في العين.
  • إصابة العين ببعض الأمراض الشديدة، يتضمّن ذلك تعرّضها لإصابة مباشرة عليها، أو إجراء عملية جراحية فيها كعمليات التجميل والليزك (Lasik)، أو الإصابة بالتهاب قزحية العين، أو الإصابة بقرحة قرنيّة العين، أو الجلوكوما (زرق العينين).
  • نمط الحياة غير الصحّي، كالتدخين وشرب الكحول.
  • قلّة النّوم، إذ يُسبّب ذلك حدوث احمرار في العين.
  • جفاف العين.


علاج الألم والاحمرار في العين

تتعد طرق العلاج المُتّبعة للتخلص من أعراض الاحمرار والألم في العين، ويُذكر من هذه العلاجات ما يأتي[١]:

  • كمّادات الماء الساخن: تُساعد الحرارة على زيادة تدفّق الدّم إلى العين المصابة، وكذلك زيادة إفراز الزيوت في جفن العين، ممّا يؤدّي إلى ترطيب العين، يُمكن اتباع هذه الطريقة بوضع منشفة مُبلّلة بالماء الدافئ على العين المُصابة لمدّة 10 دقائق.
  • كماّدات الماء البارد: يمكن اللجوء إلى هذه الوسيلة في حال فشل كمادات الماء السّاخن في التخفيف من الاحمرار، إذ تُساعد كمادات الماء البارد على التّخفيف من الحكّة وتورّم العين.
  • الدموع الصّناعيّة: تتوفّر في الصيدليات العديد من القطرات التي تحتوي على مواد مرطبة، والتي تُستخدم للحفاظ على رطوبة العين المُصابة.


الوقاية من الإصابة بالألم والاحمرار في العين

تُعدّ المحافظة على نظافة العين والابتعاد عن المصادر والعوامل المُسبّبة لذلك من أهم الأمور التي يجب اتباعها لتجنّب الإصابة، ويُمكن أيضًا اتباع النصائح الآتية للوقاية من الإصابة بالاحمرار والألم في العين[٢]:

  • غسل اليدين باستمرار، خاصّةً في حال التّعامل مع شخص مُصاب بالتهاب العين.
  • إزالة مساحيق التجميل الخاصّة بالعين جيّدًا يوميًا قبل النّوم.
  • عدم ارتداء العدسات اللاصقة لفترات أكثر من ما هو مسموح به.
  • المُحافظة على تعقيم العدسات اللاصقة وتنظيفها، وذلك باستخدام المحلول الخاص بها، وتغييرها يوميًّا أو حسب ما هو موصى به.
  • تجنّب ممارسة الأنشطة اليومية التي تسبّب إجهادًا للعين.
  • غسل العين بالماء مباشرةً في حال تعرّضها لبعض المواد المُهيجّة.


المراجع

  1. ^ أ ب Elizabeth Connor (3-5-2016), "Why Eye Redness Happens and How to Treat It"، health line, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Darla Burke (1-6-2016), "What Causes Eye Redness"، health line, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب narayana nethralaya staff (28-8-2019), "RED EYES: CAUSES AND TREATMENT"، narayana nethralaya, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Gary Heiting (30-7-2019), "Red eyes (bloodshot eyes): How to treat red eyes"، all about vision, Retrieved 28-8-2019. Edited.