التهاب العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٩
التهاب العين

التهاب العين

تتكون العين من ثلاثة أجزاء رئيسية أولها صلبة العين؛ وهو الجزء الأبيض الكروي، وحدقة العين؛ وهي التي تسمح بمرور الضوء، وأخيرًا القزحية؛ وهي الجزء الملون من العين، ويُعرف التهاب العين بأنه؛ مشكلة أو خلل يصيب الأنسجة الداخلية للعين وتسبب احمرارها وتورمها، في أغلب الأحيان يكون الالتهاب في صلبة العين، يحدث هذا الالتهاب نتيجة العديد من العوامل مثل؛ العوامل البيئية، وبعض الأمراض، والاتهاب الجرثومية، في حالات الشعور بالألم في العين وتكرار حالات الاحمرار يجب زيارة الطبيب للحصول على التشخيص اللازم والضروري لعلاج الحالة ومنع حدوث المضاعفات التي قد تؤدي للعمى في بعض الأحيان. فيما يلي سيتم التطرق إلى أبرز العوامل المسببة لالتهاب العين مع بيان الطرق العلاجية المختلفة التي يُنصح بها للتخلص من الالتهاب وتخفيف آثاره.[١]


أسباب الإصابة بالتهاب العين

يوجد العديد من الأسباب التي قد تساهم في التهاب العين منها ما هو عارض مرضي أو عامل بيئي، ونذكر هنا بعض الأسباب:

  • الأسباب البيئية كالتعرض لأشعة الشمس الحارقة لفترات طويلة من الزمن.[٢]
  • دخول الأتربة والغبار إلى داخل شبكية العين، الأمر الذي يؤدي إلى تلوثها وبالتالي احمرارها.[٢]
  • ينشأ التهاب العين بسبب الإصابة ببعض حالات العدوى البكتيرية المختلفة؛ كالبكتيريا العنقودية الذهبية أو البكتيريا العصوية الشمعية.[٣]
  • الإصابة بما يسمى بالرمد الوليدي؛ وهو حالة التهاب تصيب ملتحمة العين عند الأطفال المولودين حديثًا.[٤]
  • الأجسام الغريبة داخل العين مثل؛ العدسات اللاصقة.[٥]
  • الإصابة المباشرة على العين، أو أيّ سبب أدى إلى جرح العين.[٣]
  • مشكلات الجهاز المناعي التي تهاجم العين مثل؛ التهاب الفقار الروماتويدي أو داء الساركويد.[٣]
  • أمراض تسبب الالتهاب في أجهزة الجسم التي قد تصل إلى العين مثل؛ داء الكرون أو داء القولون التقرحي.[٣]
  • جفاف العين قد يسبب التهاب العين.[٥]
  • استخدام الأجهزة والشاشات مدة طويلة، قد يؤدي إلى جفاف العين وتهيجها.[٥]
  • التهاب الجفون، أو حبوب تظهر داخل جفن العين أو ما تسمى الشحاذ باللغة العامية.[٥]
  • تسكير في مدمع العين، الذي يُؤدي إلى جفاف العين، نتيجة نقص الدموع التي تحمي العين و تعمل على تنظيفها.[٥]
  • مرض وردية الوجه، التي تُؤدي إلى جفاف العين وتهيجها.[٥]
  • إرتفاع ضغط العين.[٥]
  • الروماتيزم؛ وهو التهاب يصيب الجسم كله، عادة يبدأ بالمفاصل لكن قد يصل إلى العين، ويُؤدي إلى جفافها والتهابها.[٥]
  • الصداع العنقودي، الذي قدد يُسبب احمرار في العين، وزيادة الدمع، وقد يسبب ألم في العين.[٥]
  • الإصابة بمرض التصلب المتعدد الذي قد يُؤدي إلى تدمير الأعصاب، الذي قد يُؤثر على العين ويُؤدي إلى التهابها.[٥]
  • الأمراض السرطانية خاصة التي تصيب الغدد الليمفاوية.[٣]


أعراض الإصابة بالتهاب العين

قد تظهر أعراض الإصابة بالتهاب العين سريعًا أو تدريجيًا وتتضمن ما يأتي:

  • تغير لون العين إلى الأحمر، والحكة، والإفرازات الدمعية أو الإفرازات القيحية.[٥]
  • ملاحظة حالات انتفاخ وتورم في الجفون.[٥]
  • يشعر الشخص المُصاب بوجود الرمال أو الأجسام الغريبة في عينيه لكنه غير قادر على تحديد مكانها.[٦]
  • الصداع.[٦]
  • الحساسية لضوء.[٦]
  • اختلال القدرة على الرؤية بوضوح تام.[٦]
  • الإحساس بآلام وأوجاع في العينين.[٥]
  • من الأعراض المرافقة لالتهاب العين التهاب الجفنين الذي يُعد أحد مصادر التهاب العين الرئيسية، ومن العلامات الدالة على التهاب الجفنين؛ تغير اللون إلى الأحمر، والإحساس بالحرقة في العين، والحكة والهيجان، والشعور بنغز شديد بالإضافة إلى ارتفاع معدل الحساسية من الضوء، وتظهر تلك الأعراض كثيرًا عند الاستيقاظ من النوم، وذلك بسبب انقضاء فترة زمنية طويلة على انغلاق العينين وعدم دخول الهواء إليهما.[٧]


علاج التهاب العين

في أغلب الأحيان تذهب الأعراض وحدها، وقد يُلجأ للعلاج الطبي، إذا استمرت الأعراض، أو كانت الأعراض شديدة، ومن العلاجات المستخدمة:[٦]

  • الكورتيزون: يوصف الأطباء بعض الأحيان قطرات تحتوي على نوع من أنواع الكورتزون لتخفيف الالتهاب داخل العين، وقد يستخدم الكورتزون حبوبًا أو إبرة داخل العين.
  • المضادات الحيوية: قد يُلجأ للمضادات الحيوية؛ كقطرات أو حبوب إذا كان سبب الالتهاب عدوى بكتيرية.
  • المضادات الفيروسية: تستخدم كقطرات أو حبوب تُتناول فمويًا إذا كان سبب الالتهاب فيروس.
  • مثبطات المناعة: يمكن اللجوء لهذه الأنواع من الأدوية، إذا كان سبب الالتهاب مرض مناعي، يُهاجم العين الذي إنّ لم يعالج يسبب فقدان البصر، أو إنّ لم يستحيب المصاب للأدوية الأخرى.
  • قطرات موسعة لحدقة العين: التي تقوم بدورها تساعد في التئام الجرح سريعًا، لكن هذه القطرات تسبب عدم وضوح في الرؤية، وتزيد من الحساسية لضوء طول فترة إستخدامها.
  • القطرات المرطبة: استخدام القطرات المرطبة التي تخفف من جفاف العين.[٨]


الوقاية من التهاب العين

  • الحرص على نظافة اليدين وغسلهما باستمرار، بالإضافة إلى تجنب لمس العين قبل غسل اليدين.[٩]
  • في حال قيام الشخص بإرتداء العدسات اللاصقة فيجب الحرص على تعقيمهما بإستمرار بالإضافة إلى الانتباه جيدًا إلى مدة الصلاحية الخاصة بهما، والتخلص منها فورًا عند انقضاء مدة الصلاحية.[٨]
  • تجنب اللعب أو فرك العين المُصابة بالالتهاب تجنبًا لزيادة الحالة سوءًا.[٨]
  • للحرص على تجنب حصول العدوى بين الأفراد يفضل غسل جميع الملابس أو القطع التي لامست العين المُصابة بالالتهاب.[٩]
  • ينصح بارتداء النظارات الشمسية لوقاية العين من الأجسام الغريبة والغبار.[٨]
  • يفضل عزل الأطفال المصابين بالالتهاب العين خاصة في المدارس أو الحضانات.[٩]
  • تقليل مدة استخدام الأجهزة وشاشات، وإراحة العين من مدة إلى أخرى.[٨]


مضاعفات التهاب العين

إن لم يُعالج التهاب العين بالطريقة الصحيحة، قد يُؤدي إلى مشكلات خطرة على العين، قد تسبب فقدان البصر، ومن مضاعفات التهاب العين الآتي:[٦]

  • ارتفاع ضغط العين.
  • عتامة العين.
  • تجمع سوائل في العين أو ما يُعرف بام الوذمة البقعيّة.
  • ندبة في خلايا العين.
  • انفصال الشبكية.
  • فقدان البصر.


المراجع

  1. "What Is Uveitis?", webmd.com,16-10-2018، Retrieved 30-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Ann Marie Griff (4-9-2019), "What You Need to Know About Eye Redness"، www.healthline.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Uveitis", www.mayoclinic.org,5-6-2018، Retrieved 30-10-2019. Edited.
  4. Mary harding (8-2-2019), "Ophthalmia Neonatorum"، patient.info, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ANN Marie Griff (13-7-2018), "What’s Causing My Eye Irritation?"، www.healthline.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح Yvette Brazier (7-3-2017), "uveitis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  7. Ann Marie Griff (13-7-2017), "Eyelid Inflammation (Blepharitis)"، www.healthline.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج Jon Johnson (12-5-2018), "How do you get rid of itchy eyes?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Conjunctivitis - including symptoms, treatment and prevention", www.sahealth.sa.gov.au, Retrieved 31-10-2019. Edited.