ألم يسار المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩

ألم يسار المعدة

تُعدّ الإصابة بآلام البطن أو المعدة من أكثر الأسباب شيوعًا وراء اضطرار الأشخاص المُصابين للذهاب إلى غرفة الطوارئ، وقد يُوصف الألم بأنّه طفيف، أو حادّ، أو شبيه بالمغص أو التشنّج، أو بأنّه انتفاخ وضغط في البطن، ويُشار إلى الألم الذي يظهر في نقطة من المنطقة المحصورة بين أسفل الصّدر والجهة البعيدة من المغبن بأنّه ألم في البطن، ويُساعد تحديد المكان الذي يظهر فيه الألم على التشخيص، فيستطيع الطبيب تحديد سبب الألم الموضعي في البطن تبعًا للأعضاء الموجودة في المنطقة.[١]


أسباب الألم يسار المعدة

غالبًا لا يكون الألم في يسار البطن ناجمًا عن الإصابة بمشكلة صحيّة خطيرة، ففي مُعظم الأحيان يكون الألم ناتجًا عن تجمّع الغازات، إلّا أنّه لا بُّد من استشارة الطبيب عند الاستمرار بالشّعور بالألم في يسار البطن، أو في حال الإصابة بألم حادّ مُفاجئ في المنطقة، ويمكن ذكر الأسباب وراء الشعور بالألم في يسار البطن تبعًا لفئتين كما يأتي:[٢]

  • التهاب الردب: يُشار إليه أيضًا بالرداب القولوني، الذي يصف الاضطراب المؤدّي إلى تشكّل النتؤات الصغيرة المنتفخة في بطانة الجهاز الهضميّ؛ غالبًا في الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة، وعلى الرغم من أنّها لا تسبّب المشكلات في غالب الأمر إلّا أنّ هذه النتؤات أو الجيوب قد تتعرّض للالتهاب أحيانًا، مُسبّبةً الألم الحادّ في البطن، خاصّةً في المنطقة السفلية من يسار البطن، كما قد يُصاب الشخص الذي يُعاني من التهاب الردب بالحمّى، والتقيّؤ، والغثيان، والإمساك، وصورة أقلّ شيوعًا الإسهال.[٣]
  • الداء البطني أو الاعتلال المعوي الغلوتيني: يتمثّل بردّة فعلٍ مناعية في الأمعاء الدقيقة تجاه تناول الغلوتين، وهو البروتين الموجود في القمح والشّعير، ومع مرور الوقت تسبّب ردّة الفعل هذه التلف في بطانة الأمعاء دقيقة، وسوء امتصاص المواد الغذائية، وتنعكس آثاره على الجسم من خلال ظهور بعض الأعراض التي تتضمّن الشّعور بالألم في البطن، والإسهال، ونُقصان الوزن، بالإضافة إلى العديد من الأعراض التي لا ترتبط بالجهاز الهضميّ، مثل: فقر الدّم، وتقرّحات الفم، والشّعور بالألم في المفاصل.[٤]
  • داء الأمعاء الالتهابي: يضمّ هذا المصطلح اضطرابين محدّدين، هما: مرض كرون، ومرض القولون التقرّحي، وهما حالات التهابيّة مزمنة في الجهاز الهضميّ، ويُحدِث هذا الالتهاب المستمرّ التّلف أو الضّرر للجهاز الهضمي، وقد ينشأ مرض كرون في أي منطقةٍ من الجهاز الهضميّ، إلّا أنّه غالبًا ما يُصيب الجزء الواصل بين الأمعاء الدّقيقة والغليظة، أمّا التهاب القولون التقرّحي فعادةً ما يظهر في الأمعاء الغليظة والشّرج، فيسبّب الإسهال المستمرّ، وفقدان الوزن، والشّعور بالألم في البطن.[٥]
  • عدم تحمّل اللاكتوز: يعاني الشخص المُصاب بعدم تحمّل اللاكتوز من مشكلات في هضم المُنتجات التي تحتوي على اللاكتوز، مثل: الجبنة، أو اللبن، وتنشأ هذه المُشكلة نتيجة عدم وجود كميّات كافية من إنزيم اللاكتاز عند هؤلاء الأشخاص، وهو الهرمون اللازم لهضم اللاكتوز، الأمر الذي يسبّب الشّعور بالألم في البطن، والانتفاخ، والغثيان عند استهلاك المنتجات المذكورة سابقًا.[٢]
  • حصى الكلى: يظهر الألم في البطن في الجهة اليُسرى أو اليُمنى في هذه الحالة تبعًا للكِلية التي تكوّنت فيها الحصى، والتي تتكوّن نتيجة تراكم الكالسيوم، وقد لا تظهر الأعراض أبدًا إلّا عند تحرّك هذه الحصى وتسبُّبها بالانسداد في قنوات الكلى، وتتضمّن هذه الأعراض الشّعور بالألم في البطن، والشّعور بالألم عند التبوّل، والغثيان، والتقيؤ، وتكرار التبوّل.[٢]
  • الاضطرابات القلبية: تُسبّب هذه الاضطرابات الألم في الجزء الأيسر العلوي من البطن، والتي تتضمّن النوبة القلبيّة، والتهاب التامور، والذبحة الصدريّة التي تسبّب الألم يسار أعلى البطن.[٦]
  • حالات مرضية أخرى تسبّب الألم يسار البطن من الأعلى: تتضمّن الارتجاع المعدي المريئي، والتهاب البنكرياس بنوعيه الحادّ والمزمن، والتهاب الغضروف الضلعي، والتهاب الجنبة، والالتهاب الرّئوي.[٦]
  • حالات مرضية أخرى تسبّب الألم يسار البطن من الأسفل: تتضمّن الهربس النطاقي أو ما يُعرف باسم الحزام الناري الناجم عن عدوى فيروسيّة، ومتلازمة القولون المتهيّج التي تُعرف بأنّها اضطراب مزمن في القناة الهضميّة، وعسر الهضم.[٢]


أسباب ألم يسار المعدة غير الشائعة

توجد بعض الحالات التي تظهر بصورة خاصّة عند أحد الجنسين مُسبّبةً الألم في المنطقة اليُسرى من البطن، منها ما يأتي:[٧]


أسباب خاصّة بالإناث

  • مرض التهاب الحوض.
  • أكياس المبيض.
  • الانتباذ البطاني الرّحمي.
  • الحمل خارج الرحم، أو الحمل الطّبيعي.
  • التواء المبيض.

أسباب خاصة بالرّجال

  • الفتق المغبني، وهو نتوء محتويات جوف البطن عبر القناة الأربية.
  • انفتال الخصية، حالة تتطلّب التدخل الطبّي الطارئ، وتحدث نتيجة التفاف الخصية، بالتالي انخفاض التّروية الدّموية إليها.


المراجع

  1. Charles Patrick Davis (7-8-2018), "Abdominal Pain Causes"، www.medicinenet.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jenna Fletcher (21-11-2018), "What causes pain in the lower left abdomen?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  3. "Diverticulitis", www.mayoclinic.org,14-8-2018، Retrieved 23-6-2019. Edited.
  4. "Celiac disease", www.mayoclinic.org,4-5-2019، Retrieved 23-6-2019. Edited.
  5. "Inflammatory bowel disease (IBD)", www.cdc.gov,22-3-2018، Retrieved 23-6-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Diana Wells (13-7-2018), "What’s Causing Pain Under My Ribs in the Upper Left Abdomen?"، www.healthline.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  7. Glenna Bailey (9-6-2017), "What’s Causing Pain in My Lower Left Abdomen?"، www.healthline.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.