أمراض القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
أمراض القولون

تعتبر أمراض القولون من الأمراض الشائعة التي تصيب كثير من الناس، وتحدث نتيجة خلل في الجهاز الهضمي أو في الجهاز العصبي  يؤثر على القولون، فتبدأ أعراضه المزعجة والتي لا سبيل لتفاديها إلا بالتقيّد بنظام غذائي يخفف منها بشكلٍ ما.

وبالرغم من أنّ أعراض هذا المرض المزمن متشابهة، وأنّ كلًّا منها يصيب منطقة القولون أو الأمعاء الغليظة، إلّا أننا يجب أن نفرّق بينها لاختلاف السبب المؤثّر فيها، فمرض القولون العضوي يحدث نتيجة خلل أو التهاب في عضو القولون نفسه، وذلك تبعًا لتناول الأغذية التي تعمل على تهييج القولون، أو بسبب تناول الوجبات الغذائية الثقيلة، وكل هذا يحدث خللا في تفاعلات القولون أو تقرّحًا فيه، أمّا ظاهرة القولون العصبي فتعدّ من الأمراض التي يعتبر مؤثرها الأقوى تأثير الأعصاب والنفسية على القولون وبالتالي العمل على تهيّجه، وقد يتعرّض القولون للسرطان عندما تتكاثر خلاياه بمعدّل أكبر من الطبيعي نتيجة خلل ما.

أسباب أمراض القولون:


  • ارتفاع معدّل السيروتينين في الجسم، الذي يؤدي إلى اضطراب في حركة القولون، كما أنّ الاضطراب الهرموني الذي قد تتأثر به المرأة بشكل كبير وخصوصا في فترة الدورة الشهرية قد يؤدي إلى مشاكل القولون، لذلك نرى المرأة في هذه الفترة تعاني من الانتفاخ.
  • التأثيرات العصبية، والاضطرابات والضغوط النفسية، فالعصبية والتوتّر يؤديان إلى تهييج القولون وانتفاخه.
  • الأغذية التي تثير القولون، كالفول والعدس والمشروبات الغازية ومشروبات الكافيين، كذلك تناول الوجبات الثقيلة وبشكل سريع.

أعراض أمراض القولون:


  • حدوث ألم في المعدة يتفاوت بشدته وقد يكون متقطّعًا أو متواصلًا، وذلك نتيجة تقلصات وتشنجات البطن.
  • انتفاخ البطن والمعدة، وذلك لزيادة نسبة الغازات.
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • الشعور بالثقل وعدم الراحة.
  • نزول بعض الإفرازات المخاطية.
  • نزول الدم مع البراز، أو عدم القدرة على التبرّز وهذا يحدث في حال تقرّح القولون.
  • الشعور بالتعب، والرغبة في التقيؤ.
  • كثرة خروج الغازات.
  • الإصابة بالحمّى وفقدان الوزن عند الإصابة بسرطان القولون.
  • قد يصاب المريض بألم المفاصل والعضلات.

علاج أمراض القولون:


يبدأ تشخيص القولون بوصف المريض للأعراض التي يعاني منها، ووفقًا لذلك يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات اللازمة لللبول والبراز والدم للتأكد من المشلكة، بجانب التنظير الذي يتطرّق إليه  إن كانت هناك احتمالية لوجود سرطان القولون أو التهاب نتيجة التقرّح، ويتم العلاج طبيّا في هذه الحالات كإجراء العمليات الجراحية، ولكن أغلب أمراض القولون وهو الشائع بالقولون العصبي يتم علاجه من خلال الأنظمة الحياتية الواجب اتباعها من قِبل المريض، فيكون العلاج كالتالي:

  • الابتعاد عن الأطعمة المثيرة للقولون مثل الأطعمة الدهنية والدسمة، والأطعمة الحارة والمتبلة، والأطعمة المسببة للانتفاخ مثل البصل والملفوف، وبعض الفاكهة كالموز، بالإضافة إلى مصادر الكافيين كالشوكلاتة والقهوة والشاي.
  • تناول الفاكهة والخضروات المحتوية على الألياف، كما أنّ تناول العسل قد يخفف من أعراض القولون، بجانب ضرورة تعديل السلوك في تناول الطعام، وذلك بتناوله ببطء وبكميات قليلة ومقسمة على عدة وجبات.
  • محاولة تخفيف الوزن وخصوصًا في منطقة البطن لتخفيف كمية الغازات التي تحتويها.
  • ممارسة الاسترخاء والابتعاد عن التوتّر والعصبية.
  • تناول بعض المشروبات التي تخفف من تهيّج القولون كالشمر والنعناع.