أنواع أورام الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠

أورام الكبد

يعدّ الكبد أكبر عضو في الجسم، ويؤدّي الكبد العديد من الوظائف الحيويّة المهمّة للمحافظة على الجسم أن يبقى خاليًا من المواد الضارّة والسموم، ويعدّ الكبد العضو المسؤول عن إنتاج العصارة الصفراويّة وإفرازها، بالإضافة إلى أنّه يخزّن المواد المغذية كالغلوكوز.

يتعرّض الكبد كغيره من الأعضاء في الجسم للإصابة بأورام أو سرطانات من الممكن أن تعيق القيام بمهامه، وتنقسم هذه الأورام إلى الأورام الحميدة والأورام الخبيثة، وعند تطوّر الأورام فإنّها تدمّر خلايا الكبد، وتجدر الإشارة إلى أنّه غالبًا لا تظهر أيّ أعراض أو علامات تدلّ على الإصابة بأورام الكبد في المراحل المبكّرة، وفي هذا المقال توضيح لأنواع أورام الكبد.[١]


ما أنواع أورام الكبد؟

تصنّف الأورام التي تصيب الكبد إلى نوعين، ويمكن توضيحهما كما يأتي:

أورام الكبد الحميدة

تُعَدُّ أورام الكبد الحميدة من الأورام شائعة الحدوث، وهي غير خطيرة؛ وذلك بسبب عدم انتقالها إلى أجزاء الجسم الأخرى، ويتمّ اكتشاف وجود الورم غالبًا بالصدفة من خلال إجراء التصوير التشخيصيّ لبعض الحالات الصحية الأخرى، وتصنّف الأورام الحميدة إلى عدّة أنواع، ومن أهم هذه الأنواع ما يأتي:[٢]

  • الورم الوعائيّ الدموي: يعدّ هذا النوع الأكثر شيوعًا لأورام الكبد الحميدة، ويمكن تعريفه أنّه تجمُّعات كُتليّة من الأوعية الدمويّة تكون غير طبيعيّة تنشأ في الكبد، ولا تحتاج إلى علاج.
  • التضخُّم العقديّ البؤري: يعدّ هذا الورم ثاني أكثر أورام الكبد شيوعًا، إذ إنّه يُصيب غالبًا الإناث في المرحلة العمرية ما بين 20-30 عامًا، وفي هذه الحالة لا يخضع المصاب للعلاج إلّا في بعض الحالات النادرة، والتي تتمثّل بزيادة حجم الورم، وشعور الشخص المصاب بالألم، ويتمّ اللُّجوء إلى العلاجي الجراحي لإزالة الورم.

أورام الكبد الخبيثة

توجد عدة أنواع من الأورام الخبيثة التي تصيب الكبد، فمنها ما ينشأ في البداية بصورة أساسيّة في الخلايا الكبديّة، كسرطان الخليّة الكبديّة، أو يمكن أن يكون ورامًا ناشئًا في أحد أجزاء الجسم الأخرى، ثمّ انتقل ليُصيب الكبد، وتُعرَف هذه العمليّة بهجرة الخلايا السرطانيّة، كما يعدّ هذا النوع من أكثر أنواع أورام الكبد شيوعًا.[٣][٤]


ما هي أعراض أورام الكبد؟

تظهر الأعراض والعلامات على الأشخاص المصابين بأورام الكبد عند تفاقم المرض وتطوّره، إذ إنّه في الأغلب لا تظهر أيّ أعراض في المراحل المبكرة من أورام الكبد، ومن أهم هذه الأعراض والعلامات ما يأتي:[٣]

  • فقدان الوزن نتيجة فُقدان الشّهيّة.
  • الشعور بألم أعلى البطن.
  • المعاناة من التقيّؤ والغثيان.
  • الشّعور بالتعب والضّعف العام.
  • المعاناة من انتفاخ البطن.
  • الإصابة باليرقان.
  • ملاحظة ظهور البراز باللون الأبيض.


هل يمكن الوقاية من أورام الكبد؟

يوجد العديد من النصائح والطرق الوقائية التي من شأنها أن تقلّل من احتمالية الإصابة بأورام الكبد، ومن أهم هذه الطرق ما يأتي:[١]

  • الحرص على الحصول على لقاح التهاب الكبد الوبائي (B): يجب إعطاء لقاح لالتهاب الكبد (B) لجميع الأطفال، وأيضًا للبالغين المعرّضين بصورة كبيرة للإصابة بالعدوى، مثل الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات من خلال الحقن الوريدي، وغالبًا يُؤخذ التطعيم في سلسلة تتضمّن ثلاث حقن على مدى ستّة أشهر تقريبًا.
  • اتخاذ الاحتياطات للحدّ من الالتهاب الكبدي الوبائي (C): لا يوجد لقاح ضد مرض التهاب الكبد (C)، إلّا أنّه يوجد العديد من الطرق التي تفيد في التقليل من خطر الإصابة بالعدوى، وذلك من خلال التأكّد من أنّ كلا الزّوجين غير مصابين بالتهاب الكبد (C) وأن يتجنّب الشخص الوشم الذي يمكن أن يُنفّذ بأدوات مستعملة من قبل، بالإضافة إلى عدم تعاطي المخدرات، والتي تُحقَن في الوريد، أو التي تتمّ مشاركتها بين الأشخاص المتعاطين، إذ إنّ جميع هذه الطرق تفيد في التقليل من احتمالية الإصابة بمرض تليف الكبد، بالإضافة إلى أنّه توجد بعض الطرق الأخرى التي تحمي من خطر الإصابة بتليّف الكبد، منها ما يأتي:
    • تجنّب شرب الكحول: يفيد تجنّب شرب الكحول في منع تلف الكبد.
    • المحافظة على وزن صحي: يفيد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة التمارين الرياضية لمدّة 30 دقيقةً يوميًا في المحافظة على الوصول إلى الوزن الصحّي.


أسئلة شائعة حول أورام الكبد

هل جميع أورام الكبد سرطانية؟

لا، وتعد أورام الكبد السرطانية التي تبدأ في الكبد نادرة نسبيًا في الولايات المتحدة، كما أن معظم الأورام التي تصيب الكبد غير سرطانية أو الحميدة شائعة.[٥]

إلى متى يمكن أن يعيش مريض سرطان الكبد؟

تشير الدراسات إلى أن 50 إلى 70 شخص من كل 100 شخص، أي ما يعادل 50-70٪ من المصابين بسرطان الكبد يبقون على قيد الحياة لمدة 5 سنوات أو أكثر.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب "Liver Cancer", healthline, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  2. "Benign Liver Tumors", emoryhealthcare, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  3. ^ أ ب "Malignant Hepatic (Liver) Lesions", my.clevelandclinic, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  4. "Liver tumors", radiopaedia, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  5. "benign-liver-tumors", /liverfoundation.org, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  6. "Liver cancer", www.cancerresearchuk.org, Retrieved 11-6-2020. Edited.