أهمية وضع قوانين للمنزل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٨ ، ١٠ مايو ٢٠٢٠
أهمية وضع قوانين للمنزل

قوانين المنزل

قوانين المنزل تعني قواعد إيجابية للطريقة التي يريد الوالدان أن تعتني العائلة بأفرادها وكيفية معاملتهم بعضهم لبعض؛ إذ تساعد القوانين في تعليم الأطفال واليافعين ما السلوك الذي لا بأس به في العائلة، والبالغون ثابتون في الطريقة التي يتصرفون بها تجاه أبنائهم، بالتالي ستساعد قوانين المنزل أفراد العائلة جميعًا في تقوية علاقاتهم بعضهم ببعض، وجعل الحياة الأسرية أكثر إيجابية وسلمية[١].


أهمية وضع قوانين للمنزل

يساعد وضع القوانين والقواعد العائلية للمنزل الأطفال في فهم السلوكيات التي يسمح بتنفيذها والسلوكيات غير الجيدة، بالإضافة إلى أنّه مع نمو الأطفال سيوضعون في أماكن وظروف يجب عليهم فيها اتباع القوانين، بالتالي يساعد اتباع قوانين المنزل الأطفال في تعلم اتباع القوانين في أماكن أخرى مستقبلًا.

يُعدّ من الطبيعي أن يكسر الأطفال القواعد ويختبروا الحدود الخارجية لها؛ لذا فاتّباع عواقب ثابتة عند كسر القوانين ينفع الطفل في فهم واضح لأهمية هذه القوانين، لكن يجب الانتباه إلى أنّ الأطفال الصغار أحيانًا يخرقون القوانين لأنّهم ببساطة ينسونها، كما أنّ ليست كل القواعد والقوانين المخترقة سببها تمرد الطفل، لكن يجب أن تبدو ردود فعل الوالدين هي نفسها بغض النظر عن سبب كسر القاعدة.[٢]


ما نوع القوانين المهمة في المنزل؟

يجب اختيار الأمور الأكثر أهمية لوضع قوانين بشأنها، إذ يتعلّم الأطفال أنّ القوانين جزء من الحياة، وأنّه سيجدها في أماكن مختلفة من الحياة؛ مثل: المدرسة، ووسائل النقل العام، والرياضة، وغالبًا تتعلق القوانين بالآتي:[١]

  • السلوك الجسدي، هناك قوانين للسلوك الجسدي للأطفال تجاه بعضهم بعضًا؛ مثل: وجوب التعامل بلطف بعضهم مع بعض.
  • الأمان، ومنها وجوب ربط حزام الأمان في السيارة.
  • الأخلاق، ومنها وجوب انتظار الآخرين للانتهاء من التحدث قبل التحدث وعدم مقاطعتهم.
  • الروتين اليومي، ويتضمن هذا التناوب على إعداد الطاولة كل ليلة.
  • الاحترام، الذي يتضمن قوانين لاحترام الأفراد بعضهم بعضًا؛ مثل: وجوب دق الباب قبل الدخول إلى غرف بعضهم بعضًا.
  • العادات الصحية، هي قوانين لتشجيع الطفل على تطوير عاداته اليومية الصحية؛ كـتنظيف الأسنان بعد الإفطار، أو وضع الملابس المتسخة في سلة الغسيل الخاصة.[٣]
  • المهارات الاجتماعية، ومنها مشاركة الألعاب مع الأشقاء، أو وضع قوانين تَحُدّ من استخدام الطفل للهاتف الذكي والكمبيوتر، وقوانين تشجّع آداب السلوك المناسبة.[٣]
  • التحضير للعالم الحقيقي، إذ يحتاج الأطفال أيضًا إلى قوانين تساعدهم في إعدادهم ليصبحوا بالغين؛ مثل: تزويد الأطفال بالأعمال المنزلية مقابل مردود كما يحدث عند عمل البالغين في الوظائف، وتعليمهم كيفية توفير المال وإنفاقه بحكمة حتى يكونوا على استعداد أفضل لدفع فواتيرهم بوصفهم بالغين.[٣]


هل يشارك الطفل في وضع قوانين المنزل؟

من المهم إشراك كل أفراد العائلة قدر الإمكان عند وضع قوانين المنزل، والأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم ثلاثة أعوام يكونون جزءًا من الحديث عن القواعد، وعندما يكبرون يصبحون أكثر مشاركة في تحديد القواعد التي يجب أن توضع.

يساعد إشراك الأطفال واليافعين في وضع القوانين في فهم القواعد وقبولها، وفهم سبب احتياج المنزل والعائلة لها؛ وهذا يعني أنّه من المرجح أن ينظروا إلى القواعد بأنّها عادلة ويلتزمون بها، وبالنسبة للأطفال الأكبر سنًا فإنّ المشاركة في وضع القوانين يمنحهم أيضًا الفرصة لتحمل مسؤولية سلوكهم الخاص.[١]


كيفية الالتزام بقوانين المنزل

غالبًا ما يستخدم الوالدان تكرار الأمر والنهي لجعل الأطفال يلتزمون بقوانين المنزل، لكن توجد طرق أخرى أكثر فاعلية لإبقاء الأطفال على المسار الصحيح، وفي ما يأتي سرد لبعض هذه الطرق:[٤]

  • الثبات: إذ لا يتوقع الوالدان التزام الطفل بالقوانين عند فرضها يومًا ما وغضّ الطرف عنها في اليوم التالي.
  • التوضيح: عندما يُطلب عدم فعل شيء ما سيسأل الشخص عن السبب، والأطفال ليسوا مختلفين أيضًا؛ لذا يجب الشرح للطفل سبب أهمية هذه القوانين؛ مثل: يجب إخبار الطفل أن تعليق المعطف عند العودة للمنزل سيمنعه من الاتساخ والتلف.
  • تتبع الالتزام: حيث بعض الأطفال هم من المتعلمين البصريين -الذين يعتمدون على الرؤية والبصر للتعلم -، لذلك من المفيد عرض القواعد في مكان يستطيعون رؤيتها، ويُستخدَم جدول أو نظام حساب لتتبع تقدم الطفل والتزامه بالقوانين.
  • الوقت المستقطع: في بعض الأحيان يصبح من الأفضل إخراج الطفل من الموقف؛ مثلًا: إذا لم يتوقف الطفل عن اللعب بجهاز التحكم عن بعد الخاص بالتلفاز بغض النظر عن عدد المرات التي طُلب منه عدم تنفيذ ذلك، فعلى الوالدين إخراج جهاز التحكم عن بُعد أو إخراج الطفل من الغرفة.
  • التركيز على الإيجابيات: يجب عدم التقليل من أهمية التعزيز الإيجابي، فبدلًا من انتظار الوالدين كسر الطفل للقوانين يجب إعلامه أنّه اتبع القوانين، وإخباره بمدى سعادتهم -مثلًا-؛ لأنّهم غسلوا أيديهم قبل العشاء، أو ساعدوا في جمع الألعاب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Suitable for 3-17 years Family rules", raisingchildren, Retrieved 5-5-2020. Edited.
  2. "Creating Rules", cdc, Retrieved 5-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Amy Morin, LCSW, " 5 Types of Household Rules Kids Need "، verywellfamily, Retrieved 5-5-2020. Edited.
  4. Tiffany R. Jansen, "Establish and Enforce House Rules for Kids"، healthline, Retrieved 5-5-2020. Edited.