اسباب العنف الاسري

اسباب العنف الاسري
اسباب العنف الاسري

العنف الأسري

في كل عام يتعرّض أكثر من 10 ملايين امرأة ورجل للعنف الأسري وفقاً لإحصائيات التحالُف الوطني ضد العُنف الأُسري؛ فالعُنف الأسري على الرغم من أنّ الكثير يرونه نادراً إلا أنّ نسبة 33% من النساء يُعانون منه و 25% من الرجال؛ كمّا أنّ العُنف الأُسري لا يقتصر فقط على الاعتِداء الجسدي إنما يشمّل الاعتِداء الجنسي والإساءة العاطفية والنفسية والمُطاردة أيضاً من قِبل الشريك الآخر، لذا فهُناك العديد من الأسباب والعوامِل التي تزيد من العُنف الأُسري والتي سيتم التطرُّق لها لاحقاً، ولكن في حال كنتَ تُعاني من العُنف الأُسري أو تعرّف شخص يُعاني منه يُمكنك طلب المُساعدّة من خِلال الجمعيات والمُنظمات الموجودة في بلدك.[١]


أسباب العنف الأسري

تجدّر الإشارة مهما كان السبب فهذا لا يُبرر العُنف الأُسري والاعتِداء على الشريك؛ كمّا لا يجب استِخدّام الأسباب التي ستيم ذِكرُها كمُبرر للقيام بالعُنف الأُسري، ومن أهم هذه الأسباب:[٢]

  • حاجة المُعتدي للسيطرة على الشريك؛ فالعديد من الذين يُعانون العُنف الأُسري يكون لديهم تدني في احتِرام الذات وغيرة شديدة تجعلُهم يُمارسون أنواع مختلفة من العُنف الأُسري.
  • صعوبة سيطرة المُعتدي على مشاعِر الغضب؛ ممّا يجعلهُم يستخدّمون العُنف للتخلص من هذه المشاعِر.
  • شعور المُعتدي بأنّه أدنى مُستوى من الشريك الآخر؛ سواء من الناحية الاجتِماعية أو الاقتِصادية أو الأكاديمية.
  • العادات والتقاليد التي يُمكن أنّ تُشعر المُعتدي بأنّ له الحق في التحكُم في المرأة.
  • الأمراض النفسية؛ قد يُعاني المُعتدي من أمراض نفسية مثل؛ اضطراب الشخصية، أو غيرُها من الاضطرابات النفسية.
  • البيئة؛ قد ينشأ المُعتدي في بيئة يكون فيها العُنف الأُسري امراً طبيعياً، كمّا قد ينشأ على التقليل من احترام المرأة وحقوقها.
  • الكحول والمُخدّرات؛ قد يُساهم تعاطي الكحول والمُخدرات كثيرًا في زيادة نسب العُنف الأُسري.


عوامل تزيد من العنف الأسري

هُناك العديد من العوامِل التي تُساهِم في زيادّة خطر التعرُّض للعُنف الأُسري؛ ومن أهم هذه العوامل:[٣]

  • العوامل الفردية: والتي تتضمّن الآتي:
    • العوامل الاقتِصادية.
    • تدني احترام الذات.
    • التحصيل الأكاديمي المُنخفض؛ أو تدني مُستويات الذكاء.
    • الاكتئاب ومُحاولات إنتِحار السابقة.
    • الزواج في سن مُبكر.
    • البطالة.
    • العُزلة والوحدّة.
    • الحمل غير المُخطط له.
    • تعرُّض الشخص للاعتِداء الجنسي والجسدي في مرحلة مُعينة في الحياة أو عندما كان طِفلاً.
    • السمات الشخصيّة التي تتضمّن الإندافع والغضب والمُعادية للمُجتمع.
    • نقص مهارات التعامُل مع المشاكِل وحلها.
    • انعِدام الشعور بالآمان.
  • عوامل زوجية: والتي تتضمّن الآتي:
    • الخِلافات الأُسرية؛ كوجود توتر مُستمر في العِلاقة الزوجية.
    • الطلاق أو الانفِصال.
    • الضغوط الاقتِصادية.
    • مشاعِر الغيرة والتملُّك للطرف الآخر.
    • وجود علاقات أسرية غير مُستقرة من قِبل أي من الطرفين أو كِلاهُما.
    • الانعِزال الاجتماعي.


تأثيرات العنف الأسري على الأفراد

يتسبّب العُنف الأُسري في العديد من التأثيرات السلبية على الأُسرة؛ ومن أهم هذه التأثيرات:[٤]

  • هُناك نسبة تتراوح ما بين (25-50%) من الذين تعرضوا للعُنف الأُسري تعرضوا لفُقدان منازلهُم.
  • الأشخاص الذين يتعرضون للعُنف الأُسري أكثر عرضة للإصابة بالاكتِئاب والقلق وتعاطي المُخدرات.
  • مشاكِل وصعوبات في تربية الأطفال بسبب تشتُت الأُسرة.
  • تعرُّض الحوامل اللواتي تعرضنّ للعُنف الأُسري لخطر الإصابة بالولادة المُبكرة أو الولادة بطِفل بوزن قليل عن الطبيعي.
  • تعرُّض الأطفال لمشاكِل عاطفية ونفسية وخطر تعاطي المُخدرات في مرحلة مٌعينة من الحياة.


كيفية التعامل مع الشخص المعنف أسريًا

العديد من الأشخاص قد يتحدثون على العُنف ما لم يتحدّث شخص عن ذلك أمامهم ويشجعُهم على ذلك؛ لذا في كان هُناك شخص يتعرّض للعُنف يُمكن مُساعدته من خِلال اتباع الآتي:[٥]

  • التحدُّث مع الشخص المُعنف عن العلامات التي تُؤكد تعرّض هذا الشخص للتعنيف الأُسري.
  • طمأنة الشخص من خِلال التأكيد على مُساعدتُهم للتخلُّص من ما يتعرض له.
  • الاستِماع إلى الشخص؛ وتجنُب الضغط عليهم بأي طريقة للتحدُّث عن الموضوع.
  • تجنُب تقديم النصيحة؛ قد لا يريدون الأشخاص المُعنفين النصيحة فقط بل يحتاجون إلى المُساعدّة لذا يُنصح بعرض المُساعدّة عليهم.
  • تجنُب تحمليهم الذنب أو الحُكم عليهم؛ هذا سيزيد منالضغط النفسي لديهم.
  • لا تنتظر أنّ يتحدثوا إليك؛ في حال وجود شك في تعرُّض شخص للعُنف الأُسري لا تنتظرهم للتحدُّث بل بادر في ذلك.


ما هي أساليب العُنف الأسري

هُناك العديد من الأساليب التي يسخدمُها المُعتدي لمُحاولة السيطرة على المُعنف؛ ومن أهم هذه الأساليب:[٥]

  • السيطرة: تعدُّ السيطرة من أكثر الأساليب المُستخدمة من قِبل المُعتدي؛ وذلك من خِلال التحكُم في العلاقة والقرارات والمعاملة بطريقة سيئة.
  • الإذلال: يستخدم المعتدي العديد من أساليب الإذلال كالشتم والإهانة التي تُسبب التقليل من احتِرام الذات والشعور الدائِم بالعجز بسبب هذه الإهانات.
  • الانعزال: بسبب الأساليب المُستخدّمة في السيطرة والتحكُم هذا يؤدي إلى انعزال المُعنف عن العالم الخارجي والإنخراط به؛ كمّا أنّ العلاقات الاجتماعية والأُسرية قد تُمنع من قبل المعتدي، وكذلك الذهاب إلى العمل أو التسوق، وقد يُصبح كل شيء ضمن طلب الأذن من الشخص المُعتدي.
  • التهديد: يستخدّم المُعتدي أُسلوب التهديد لمنع المُعنف من مُغادرة المنزل أو القيام بأي شيء؛ كمّا أنّ التهديد قد لا يقتصر على المُعنف إنما قد يصل إلى أي فرد من أفراد العائلة والأصدقاء؛ وقد يستخدم التهديد بالانتِحار أو تقديم بلاغات كاذبة للمحكمة.
  • التخويف: هُناك العديد من أساليب التخويف التي تُستخدّم من قِبل المُعتدي منها؛ تكسير الأثاث او المُمتلكات، والتواصل البصري المُخيف، وإيذاء الأطفال أو الحيوانات الأليفة، واستعراض الأسلحة؛، إذ إنّ كل هذه الأساليب يستخدمها المعتدي حتى يسيطر على المُعنف.
  • إلقاء اللّوم والإنكار: يعدّ المُعتدين من الأشخاص الذين يستخدّمون الأعذار لأفعالِهم، فقد يلقون اللّوم على طفولتِهم السيئة أو تعرُّضهم للاعتِداء أو أي من الأسباب التي تم ذِكرُها سابقاً، كمّا قد يُلقي المُعتدي اللوم على المُعنف كونه هو السبب في سلوكه العنيف.


المراجع

  1. Timothy J. Legg (2020-05-28), "Domestic Violence Resource Guide", healthline, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  2. Toby D. Goldsmith (2020-01-13), "What Causes Domestic Violence?", psychcentral, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  3. "Violence Prevention", cdc, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  4. Roxanne Dryden-Edwards, "Domestic Violence", medicinenet, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  5. ^ أ ب "Domestic Violence and Abuse", helpguide, Retrieved 2020-09-20. Edited.

فيديو ذو صلة :

628 مشاهدة