أهم الهرمونات في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩

جهاز الغدد الصماء

تفرز الهرمونات مجموعة من الغدد تشكل معًا ما يُعرَف باسم جهاز الغدد الصمّاء، وسُمّيت الصمّاء بسبب عدم وجود قنوات تفرز فيها هرموناتها بل تَصُبّها في الدم مباشرة، ولهذه الهرمونات وظائف متعددة تتحكم بأجزاء الجسم جميعها، ولها مستقبلات على أسطح الخلايا ليحدث تأثير الهرمون عند ارتباطه بمستقبلاته على جدران الخلايا فيما يشبه الرسالة الكيميائية المشفرة للخلية تحثها لعمل وظيفة معينة لحظة ارتباط الهرمون بها. وتلتقط الغدد مواد معينة من الدم تحتاجها في صناعة الهرمون، ثم تفرز ذلك الهرمون في الدم مباشرة، فيُنقَل بين أنحاء الجسم مع الدم إلى أن يصل إلى مكان التأثير الذي لديه مستقبلات لهذا الهرمون، ومن أهم الغدد الصماء في الجسم تأتي الغدة النخامية، وتحت المهاد، والغدة الدرقية، والغدد جارات الدرقية، والغدة الكظرية، والغدة الصنوبرية، والغدة الزعترية، والبنكرياس، والمبيضان في الأنثى، والخصيتان في الذكر. وفي هذا المقال حديث عن أهم الهرمونات، ومن أين تُفرَز، وما هي وظيفتها في الجسم[١]، [٢].


أهم الهرمونات في جسم الإنسان

تفرز الغدد الصماء في الجسم العديد من الهرمونات منها ما هو مشهور بين الناس نظرًا لكثرة حدوث مشاكل متعلقة به؛ مثل: هرمون الإنسولين المرتبط نقصه بمرض السكري، ومنها ما هو غير معروف بصورة كبيرة إلّا بواسطة المختصين، لكنّ الهرمونات جميعها مهمة ولها وظائف متعددة، وأيّ خلل في أحدها سواءً بزيادة إفرازه على اللازم أو قلة إفرازه يؤدي إلى حدوث سلسلة متلاحقة من المشاكل، ويُخلّ بالاتزان الهرموني الذي يعتمد بعضه على بعض، ومن أهم الهرمونات في جسم الإنسان[٣]:

  1. هرمون النمو؛ يفرز هرمون النمو من الغدة النخامية الأمامية، ويحفّز النمو وانقسام الخلايا، ويعيد تجديد الخلايا التالفة، ويرفع معدل الحرق، كما أنّ له دورًا مهمًا في تطوير جسم الإنسان طوال مراحل حياته.
  2. هرمون الإنسولين؛ يفرز هرمون الإنسولين من خلايا وظيفية توجد في البنكرياس، وهو مسؤول عن معدل سكر الدم، وإدخال السكر إلى داخل الخلايا لاستخدامه في إنتاج طاقة، وقد لا يُفرَز الهرمون من البنكرياس، أو يُفرز لكنّ الخلايا لا تستجيب له، وهو ما يُعرف باسم مقاومة الإنسولين، وينتج من كلتا الحالتين مرض السكري.
  3. هرمون الثيروكسين؛ يُفرَز من الغدة الدرقية ويتحكم بمعدل الحرق في الجسم وكمية الأكسجين المستخدمة عبر الخلايا لإنتاج طاقة، وكذلك يتحكم بدرجة حرارة الجسم، وقد يحدث فرط نشاط للدرقية، أو قصور في نشاطها تتبعه مشاكل كثيرة.
  4. هرمون الحليب (البرولاكتين)؛ يُفرَز بعد الولادة لحث الثديين على إنتاج الحليب لدى المرأة المرضع، ويُفرَز هرمون الحليب من عدة أماكن في الجسم، منها: الغدة النخامية، والأنسجة الدهنية، وزيادته في الرجل والمرأة تسبب مشاكل خصوبة.
  5. هرمون السيروتونين؛ يُفرَز هرمون السيروتونين من الغدة الصنوبرية في وسط الدماغ، وهو هرمون مسؤول عن المزاج الجيد، وعن تنظيم الساعة اللبيولوجية في الجسم، وساعات النوم والاستيقاظ، ويؤثر الخلل في إفرازه في إفراز عدد كبير من الهرمونات الأخرى، ويفرز هذا الهرمون خلال الليل في مرحلة النوم العميق في مكان مظلم، ويمنع إفرازه الضوء.
  6. هرمون الكورتيزول؛ يُفرَز هرمون الكورتيزول من الغدة الكظرية أو فوق الكلوية، ويُعرَف هرمون الكورتيزول بأنه هرمون التوتر نظرًا لكونه يفرز استجابة للتوتر، أو للتعرض لتهديد من أي نوع، ولهرمون الكورتيزول أهمية في إبقاء الجسم في نشاط وحيوية، ووظيفته إدارة الضغوطات الجسمية أو النفسية التي يتعرّض لها الشخص، ففي حالة الخطر يحثّ هرمون الكورتيزول الجسم على زيادة معدل نبض القلب، ويرفع ضغط الدم، ويزيد من معدل التنفس لتهيئة الجسم لمحاربة الخطر، لكنّ التعرّض لمعدلات عالية من الكورتيزول لمدة طويلة يجعل الجسم مُعرّضًا للإصابة بالقرحة، وارتفاع ضغط الدم المزمن، والقلق، وارتفاع الكولسترول، أمّا نقصه يؤدي إلى الخمول الدائم في الجسم وافتقاده الطاقة إلى جانب تأثيرات أخرى كثيرة.
  7. هرمون الأدرينالين؛ يُفرَز هرمون الأدرينالين من الغدة الكظرية فوق الكلوية، وكذلك يفرز من بعض عصبونات جهاز الأعصاب المركزي، وهو الهرمون المسؤول عن الاستجابة السريعة للخطر؛ إذ يزداد تدفق الدم إلى الدماغ والعضلات كي يفكر الشخص بسرعة وكذلك يتصرف بسرعة، ويزيد نبض القلب وسرعة التنفس، ويوسّع الأوعية الدموية المتجهة نحو القلب والدماغ.


الهرمونات الجنسية

تفرز هرمونات جنسية في الذكر والأنثى، لكنّ نسب تلك الهرمونات تختلف بين المرأة والرجل، ويتبع هذا الاختلاف تغيّر في التأثير، ومن تلك الهرمونات[٣]:

  1. هرمون التستوستيرون، حيث الهرمون الذكري التستوستيرون يوجد في الذكر والأنثى وله دور في تكوين الكتلة العضلية في الجسم، وظهور علامات الذكورة في الذكور، ويعطي شعورًا بالطاقة والحيوية، ويزيد الرغبة الجنسية والقدرة الجنسية، ويحافظ على صحة القلب، ويعطي شعورًا عامًا بالسعادة، ويزيد من الثقة بالنفس، ويزيد من كثافة العظام، ونمو الشعر وتوزيعه في الجسم، ويؤدي نقصه في الرجال إلى حدوث مشاكل في الخصوبة، وهشاشة عظام، واكتئاب، وقلة تركيز، وضعف ذاكرة، وتراكم دهون البطن، أما زيادته في الأنثى فتؤدي إلى عقم، وظهور صفات الذكورة لديها، وتراكم الدهون في البطن.
  2. هرمون الإستروجين، يُفرَز من المبيضين، وله وظائف متعلقة بالإنجاب، والدورة الشهرية، وانقطاعها، وزيادته يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، والاكتئاب، وتقلب المزاج.
  3. هرمون البروجسترون، يُفرز من المبيضين، ومن المشيمة خلال الحمل، والغدة الكظرية، ويحافظ على ثبات الحمل، ويزيد الرغبة الجنسية.


المراجع

  1. Kim Ann Zimmermann (2018-2-16), "Endocrine System: Facts, Functions and Diseases"، livescience, Retrieved 2019-8-30. Edited.
  2. Hormone staff (N.D), "Your Health and Hormones"، hormone, Retrieved 2019-8-30. Edited.
  3. ^ أ ب SHIKHA GOYAL (2019-3-12), "List of important hormones and their functions"، jagranjosh, Retrieved 2019-8-30. Edited.