أورام البروستاتا وأعراضها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٤ ، ١٤ يونيو ٢٠٢٠

غدة البروستاتا

تعرف غدّة البروستاتا بأنّها غدة بحجم حبة الجوز، وهي توجد عند الرجال فقط، وتقع في الحوض أسفل المثانة وأمام المستقيم، وتلتفّ هذه الغدة حول مجرى البول، وتُفرز جزءًا من السائل المنوي، وهي بذلك تشكّل جزءًا من الجهاز التناسلي الذكري.[١]

ومن الجدير بالذّكر أنّ أكثر المشكلات المتعلّقة بهذه الغدة شيوعًا هي تضخم البروستاتا الحميد غير السرطاني المسمّى BPH، والتهاب البروستاتا الجرثومي الحاد والمزمن، إضافةً إلى التهاب البروستاتا المزمن الذي لا يرتبط بالبكتيريا، ويُعرف بالتهاب البروستاتا المزمن غير البكتيري، وعمومًا فإنّ سرطان البروستاتا Prostate Cancer شائع بين الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، مع العلم أنّ خطر الإصابة بالمرض يزداد مع التقدّم بالعمر.[١]


أورام البروستاتا

على وجه التقريب فإنّ جميع أورام البروستاتا هي أورام غدّية أو حميدة، بعضها يمكن أن ينمو وينتشر بسرعة، ومعظمها الآخر ينمو ببطء، وممّا يجدر قوله إنّ هذه الأورام قد لا تؤثّر على عدد كبير من المصابين بها، وتظهر هذه الحالة عند أخذ خزعة من المريض بالبروستاتا؛ أي أخذ أجزاء صغيرة من البروستاتا للبحث عن السّرطان، ومع أنّ معظم أنواع أورام البروستاتا هي أورام غدّية إلّا أنّه توجد أنواع أخرى نادرة ليست غدّيةً، ومنها: سرطان الخلايا الصغيرة، والأورام اللحمية، وأورام الغدد الصمّ العصبيّة، وسرطان الخلايا الانتقالية.[٢]


ما هي أعراض سرطان البروستاتا؟

أحيانًا في المراحل المبكّرة من المرض لا تظهر أيّ أعراض أو علامات لسرطان البروستاتا، وعادةً ما يجري الكشف عنه من خلال اختبار مستضاد البروستات النوعي أو اختبار المستقيم الرقمي، وفي حال كانت نتائج الاختبار تشير إلى إمكانية وجود سرطان البروستاتا تظهر حاجة إلى مزيد من المراقبة والاختبارات التشخيصية الأخرى، وذلك من خلال مراقبة العديد من العلامات والأعراض التي تظهر على المريض، والتي قد تشتمل على ما يأتي:[٣]

  • كثرة التبوّل.
  • ضعف تدفّق البول أو توقّفه، والحاجة إلى الضّغط لإفراغ المثانة.
  • الشعور بالرّغبة في التبول بصورة متكرّرة ليلًا.
  • ملاحظة وجود دم في البول و/أو في السائل المنوي في بعض الأحيان.
  • الشعور بألم أو حرقان أثناء التبول، وهذا العَرَض أقل شيوعًا.
  • في بعض الحالات قد يشعر المريض بالانزعاج أو الألم عند الجلوس؛ وذلك بسبب تضخّم البروستاتا.

في بعض الأحيان لا يعاني الرجال المصابون من أيٍّ من الأعراض السابقة، ويمكن أن يعانوا من أعراضٍ مشابهة لحالات أخرى غير سرطانية، مثل تضخم البروستاتا الحميد أو البروستاتا المتضخمة، وقد يكون السبب وراء هذه الأعراض حالةً طبّيةً مختلفةً تمامًا وليست سرطانًا، فالأعراض البولية يمكن أن تكون بسبب التهاب المثانة أو حالات أخرى، وأحيانًا ينتشر السرطان خارج غدة البروستاتا، وعندها قد يعاني المريض من العديد من الأعراض، ومنها: ألم في الظّهر أو الفخذين أو الكتفين أو غيرها من العظام، و تراكم السوائل في الساقين أو القدمين، إضافةً إلى فقدان الوزن غير المبرّر، والشعور بالإعياء، وأخيرًا إذا تمّ تشخيص السرطان فإنّ تخفيف الأعراض يظلّ جزءًا مهمًا من الرعاية الصحية والعلاج.[٣]


ما هي العوامل التي تزيد خطر الإصابة بأورام البروستاتا؟

تتضمن العوامل التي تزيد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا ما يأتي:[٤]

  • عمر المريض، يزداد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا عند تقدم العمر.
  • الجنس، لم يتم تحديد السبب وراء كون الرجال السود أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا مقارنةً بالرجال من الأجناس الأخرى.
  • التاريخ العائلي، إذا كان أحد رجال العائلة مصاب بسرطان البروستاتا فقد يزداد خطر الإصابة بسرطان البروستات، كما أنه إذا كان لدى الشخص تاريخ عائلي من الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي (BRCA1 أو BRCA2) أو تاريخ عائلي قوي جدًا لسرطان الثدي فقد يكون أيضً عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا.
  • السمنة، قد يكون الرجال الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا.


المراجع

  1. ^ أ ب Pamela Ellsworth (14-1-2019), "Prostate Cancer"، www.medicinenet.com, Retrieved 25-7-2019. Edited.
  2. "What Is Prostate Cancer?", www.cancer.org,16-2-2016، Retrieved 25-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Prostate Cancer: Symptoms and Signs", www.cancer.net,3-2018، Retrieved 25-7-2019. Edited.
  4. "Prostate cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-6-2020. Edited.