اعراض مرض سرطان الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ٢ يونيو ٢٠٢٠
اعراض مرض سرطان الظهر

مرض سرطان الظهر

يُعرّف مرض سرطان الظهر بأنه نمو كتلة غير طبيعيّة داخل العمود الفقريّ، أو في الأنسجة المحيطة به، ويعرف مرض سرطان الظهر باسم سرطان العمود الفقريّ، إذ ينشأ السرطان من خلايا العمود الفقريّ نفسه، وهذا الذي يعرف بالورم الرئيس، أو ما يعرف بالورم الثانوي، حيث الخلايا السرطانيّة تنتقل من مناطق الجسم الأخرى إلى العمود الفقريّ، ويُقسّم مرض سرطان الظهر إلى عدة أنواع، منها السرطان الفقاريّ، الذي يُصيب فقرات العمود الفقريّ أو العظام، وأيضًا سرطان الحبل الشوكيّ، الذي ينتج داخل الحبل الشوكيّ، إذ ينتج عن الإصابة بمرض سرطان الظهر العديد من الأعراض والمضاعفات.[١][٢]


ما هي أعراض مرض سرطان الظهر؟

يوجد بعض الأعراض والعلامات التي ترافق الإصابة بمرض سرطان الظهر، إذ تتطور هذه الأعراض مع نمو الورم، الذي قد يؤثر في عظام العمود الفقريّ، أو الحبل الشوكي، أو جذور الأعصاب، أو الأوعية الدمويّة، ومن أهم هذه الأعراض ما يأتي:[٣][٤]

  • ألم في منطقة نمو الكتلة السرطانية.
  • الشعور بألم شديد في الظهر، ويزداد أثناء الليل.
  • فقدان القدرة على الإحساس، إضافة إلى عدم القدرة على الشعور بالألم، أو البرودة، أو الحرارة.
  • حدوث ضعف في عضلات الساقين، والذراعين.
  • عدم القدرة على الوقوف أو المشيّ، إذ يؤدي في بعض الأوقات إلى السقوط.
  • توقّف عمل وظائف المثانة، والأمعاء.
  • الإصابة بالشلل في عدة مناطق من الجسم، إذ تتراوح حدة الشلل من خفيفة إلى شديدة.


ما هي الأعراض التي يستدعي ظهورها مراجعة الطبيب؟

نظرًا لأن التشخيص والعلاج المبكر مهمان لأورام العمود الفقري، فمن الضروري استشارة الطبيب حول ألم ظهرك إذا:[٥]

  • مستمر ويتطور وتزداد حدته.
  • تزداد الأمور سوءا في الليل.
  • يعاني المريض من تاريخ من السرطان، أو المعاناة من ألم جديد في الظهر لم يعاني منه سابقًا.
  • المعاناة من أعراض أخرى للسرطان، مثل الغثيان أو القيء أو الدوخة.


ما أسباب مرض سرطان الظهر؟

في الحقيقة لم يُحدَّد قطُّ السبب الرئيس الذي يقف خلف الإصابة بمرض سرطان الظهر، أو سرطان العمود الفقري، لكن هناك بعض الأسباب التي قد تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض، ولعل العامل الوراثي من أبرزها، إذ إن هناك بعض الأمراض الوراثية تزيد من احتمالية الإصابة بمرض سرطان الظهر، ومنها ما يلي:[٢]

  • الإصابة بالورم العصبيّ الليفيّ من النوع الثاني، هو أحد الأمراض الوراثيّة التي قد تؤدي إلى إصابة خلايا الدِبْقيّة الدّاعمة بأورام حميدة، أو إصابة الطبقة العنكبوتيّة الخاصّة بالحبل الشوكيّ بأورام حميدة، إذ يؤثر هذا المرض في حاسة سمع المصاب، وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى فقدان السمع.
  • الإصابة بداء فون هيبل لينداو، هو أحد الأمراض الوراثيّة التي من النادر الإصابة بها، إذ تنتج منها الإصابة بأورام في الغدّة الكظريّة، أو في الكلى، أو الإصابة بعدد من الأورام الأروميّة الوعائيّة التي تصيب مناطق مختلفة من الجسم؛ مثل: شبكية العين، والدّماغ، والحبل الشوكيّ.


هل يسبب مرض سرطان الظهر مضاعفات عند المريض؟

عند الإصابة بمرض سرطان الظهر فإن ذلك يسبب حدوث ضغط على الأعصاب، مما قد يؤدي إلى عدم القدرة على تحريك الأجزاء الموجودة أسفل منطقة المصابة بالورم أو عدم الشعور بها، وتجدر الإشارة إلى أنه في بعض الحالات قد يؤدي ذلك إلى تضرر الأعصاب بشكل دائم، أو حدوث تغيّرات في وظائف الأمعاء والمثانة.

أيضًا قد تؤدي الإصابة بسرطان الظهر إلى حدوث تضرر في عظام فقرات العمود الفقريّ وتهتك، الذي يزيد من خطر الإصابة بالكسور المُفاجئة، أو تدهور في العمود الفقريّ، وهذا يزيد من احتمالية حدوث أضرار في الحبل الشوكيّ، إذ يُمكن تجنب جميع هذه المضاعفات عن طريق الكشف والعلاج المبكّرِين.[١]


كيف يتم تشخيص مرض سرطان الظهر؟

يرجى تشخيص الإصابة بسرطان الظهر من خلال إجراء فحص طبي كامل مع مراعاة التّركيز على مشاكل الجهاز العصبيّ، وآلام الظهر، إذ يوصى بإجراء العديد من الفحوصات التصويريّة؛ بهدف الكشف عن الورم بشكل دقيق، ومن هذه الفحوصات ما يلي:[٢]

  • التصوير بالأشعة السينيّة، حيث اللجوء إلى التّصوير بالأشعة السينيّة؛ بهدف الكشف عن وجود أسباب أخرى أدت إلى الشعور بالألم؛ مثل: الكسور، أو الإصابة بالعدوى، أو الأورام، وفي الحقيقة لا يعد التصوير بالأشعة السينيّة من الفحوصات التي يعتمد عليها في الكشف عن سرطان الظهر.
  • التصوير الطبقيّ المحوريّ، يجرى اللجوء إلى هذا الفحص للكشف عن وجود كسر في العظام، أو الكشف عن شكل محتويات القناة الشوكيّة وحجمها، إضافة إلى المنطقة المُحيطة بها.
  • التصوير بالرنين المغناطيسيّ، يجرى في هذا الفحص إظهار صور ثلاثيّة الأبعاد لجذور الأعصاب، والحبل الشوكيّ، إضافة إلى المناطق المُحيطة بالعمود الفقريّ، إذ يمكن عن طريق هذا الفحص الكشف عن وجود الأورام.

وفي حال أُجرِي الكشف عن وجود ورم في العمود الفقريّ، تؤخذ خزعة من النّسيج المُصاب؛ بهدف فحصها تحت المجهر لتحديد نوع الورم خبيثًا كان أو حميدًا، وبناءً على نوع الورم يُحدّد العلاج المُناسب، ومن الجدير بالذكر أنّ مرحلة السرطان تُحدّد على مدى انتشار الورم في العظام والأنسجة، ووصوله إلى الحبل الشوكيّ، الأمر الذي قد يؤدي إلى إجراء تصوير طبقيّ محوريّ للرئتين والبطن.[٢]


أسئلة شائعة حول سرطان الظهر

هل آلام أسفل الظهر من أعراض السرطان؟

نادرًا ما يكون السرطان سبب لآلم الظهر، وتعد آلام أسفل الظهر هي شكوى شائعة، وبينت منظمة الصحة العالمية أن 60-70٪ من البالغين سيعانون من آلام أسفل الظهر في حياتهم.[٦]

من أين يبدأ سرطان العمود الفقري عادة؟

يحدث معظم أنواع سرطان العمود الفقري داخل العمود الفقري وعادة لا يؤثر على الحبل الشوكي.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "Spinal cord tumor", mayoclinic, Retrieved 2019-2-5. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Spinal Tumors", aans, Retrieved 2019-2-5. Edited.
  3. "Vertebral tumor", mayoclinic, Retrieved 2019-2-5. Edited.
  4. "Spinal cancer", cancercenter, Retrieved 2019-2-5. Edited.
  5. "Spinal cord tumor", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  6. "Lower back pain and cancer: Symptoms and when to see a doctor", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  7. "Spinal Cancer and Spinal Tumors", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2-6-2020. Edited.