لماذا يحدث الشلل الجزئي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
لماذا يحدث الشلل الجزئي؟

الشلل الجزئي

قد يؤثر على العضلات والأعصاب أنواع مختلف من المشاكل الصحية، وأحد هذه المشاكل هو الشلل الجزئي، فما هو الشلل الجزئي؟ وما أعراضه وأسبابه؟ وما هي طرق علاجه؟

الشلل الجزئي (Paresis) وهو مصطلح عام يستخدم للإشارة إلى درجة خفيفة إلى متوسطة من الضعف العضلي، وقد عرف الشلل الجزئي أول مرة عام 1963، وقد يحدث نتيجة لحدوث تلف أو تضرر في الأعصاب التي تتحكم في العضلات، ويمكن أنّ ينتج هذا التلف من مجموعة مختلفة من الأسباب، ويختلف الشلل الجزئي عن الشلل الكلي، إذ في حالة الشلل الجزئي يعاني المصاب من ضعف في العضلات، إلا أنّه لا يزال يستطيع تحريك العضلات المتأثرة بدرجة قليلة، أمّا في حالة الشلل الكلي فلا يستطيع المصاب تحريك العضلات المتأثر ابدًا.[١][٢]


أعراض الشلل الجزئي

إن العرض الرئيسي للإصابة بالشلل الجزئي هو حدوث ضعف في العضلات المتأثرة، كما قد يترافق ذلك مع بعض الأعراض الأخرى، التي تتضمن ما يأتي:[٢]

  • تصلب العضلات
  • الشعور بالوخز في الضعلات المتأثر وكأنه الشخص يُوخز بإبر في المنطقة
  • انخفاض الإحساس في المناطق المتأثرة

وقد يعاني بعض الأشخاص من أعراض مختلفة قليلًا أو أعراض إضافية أخرى، وتختلف طريقة ظهور الأعراض من شخص لآخر، فقد تظهر فجأةً، مثل عند التعرض لإصابات في الرأس أو العمود الفقري، أو قد تتطور تدريجيًا في بعض الحالات الأخرى، مثل في حالة الإصابة بالتصلب العصبي المتعدد، واعتمادًا على سبب حدوثها، يمكن أنّ تكون هذه الأعراض مستمرة ودائمة أو قد تكون مؤقتًا، وفي بعض الحالات، وليس جميعها، قد يتطوُّر الشلل الجزئي تدريجيًا مع الوقت ويتحول إلى شلل كلي.


أسباب الشلل الجزئي

يحدث الشلل الجزئي نتيجة لحدوث تلف أو تضرر في الأعصاب التي تتحكم في العضلات، ويمكن أنّ يحدث ذلك نتيجة لمجموعة واسعة من الأسباب، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٣]

  • إصابات الحبل الشوكي، قد تسبب الإصابات الجزئية أو غير المكتملة التي تؤثر في الحبل الشوكي الضعف في ذراع أو ساق واحدة، إلا أنّ المصاب في هذه الحالة يتمكن من تحريك العضلات المتأثر ولكن بدرجة قليلة، أو قد تعمل بعض العضلات بطريقة صحيحة بينما البعض الآخر ضعيف.
  • الضغط على أعصاب الظهر، في بعض الحالات، يمكن أنّ يسبب الضغط الذي يؤثر على الأعصاب الموجود في العمود الفقري الإصابة بعرق النسا، االذي أحد أعراضه الرئيسية هو شعور المصاب بالضعف أو الشلل الجزئي في عضلة واحدة أو أكثر من العضلات التي يتحكم فيها العصب الوركي، كما قد يتسبب ذلك في ضعف في عضلات الساق وتدليها.
  • السكتة الدماغية، تؤدي السكتة الدماغية إلى حدوث تضرر في الأوعية الدموية في الدماغ، وهذا يؤدي إلى حدوث تلف في جزء واحد أو أجزاء من الدماغ، وهذا التلف بدوره قد يؤدي إلى الإصابة بالشلل الجزئي.
  • إصابات الأعصاب المحيطية، في بعض الحالات، من الممكن أنّ يؤدي تضرر أحد الأعصاب التي تغذي الساق أو الذراع إلى الإصابة بالشلل الجزئي، وقد يحدث ذلك، نتيجة لتعرض لصدمة أو إصابة في الأعصاب، مما يؤدي إلى حدوث ضعف في وظائف العضلات التي تغذيها.
  • اعتلال الجذور العنقية، وهي حالة تحدث بسبب تعرض عصب في منطقة الرقبة للضغط، مما قد يؤدي إلى حدوث شلل جزئي في الذراع أو اليد أو المعصم.
  • ضعف الوظائف العصبي العضلية بعد التعرض لإصابة أو جراحة، إذ يمكن أنّ يؤدي التعرض لإصابة أو الخضوع لجراحة إلى تعطل العضلات في المنطقة المتأثرة، مما يؤدي إلى أنّ لا تعمل بطريقة صحيحة، وهذا قد يؤدي إلى الشلل الجزئي.


علاج الشلل الجزئي

يختلف علاج الشلل الجزئي اعتمادًا على سبب حدوثه، ويهدف العلاج إلى حل المشكلة الكامنة وراء حدوث الشلل الجزئي وتحسين نوعية حياة المصاب، وتتضمن خيارات العلاج المتاحة ما يأتي:[٣][٢]

  • العلاج الطبيعي، يساعد العلاج الطبيعي على تحديد سبب حدوث الشلل الجزئي والتقليل من آثاره على المصاب، ويهدف هذا العلاج إلى مساعدة المصاب على استعادة وظائف الأعصاب والعضلات الطبيعية حتى يستطيع التحرك بسهولة أكثر، ويعتمد هذا العلاج على تقنيات معينة مثل التمارين والتدليك للمساعدة في تعزيز الحركة وتحسين المرونة وزيادة نطاق الحركة وتحفيز كل من الأعصاب والعضلات.
  • العلاج المهني، يساعد هذا العلاج على تعليم المصاب استراتيجيات للمساعدة على القيام بالأنشطة اليومية بسهولة أكبر خلال فترة التعافي من الشلل الجزئي.
  • التحفيز الكهربائي العصبي العضلي (NMES)، ويعمل هذا العلاج عن طريق شد العضلات بطرق مصطنعة من خلال التحفيز الكهربائي لتحسين طريقة عملها، وخلال تقلص العضلات استجابةً لتحفيز الكهربائي، يمكن أن يحاول المصاب شد عضلاته والتحكم بها.
  • الأجهزة المساعدة، وهي مجموعة من الأدوات يمكن أن تساعد المصاب على الحركة والقيام بالأنشطة اليومية بسهولة أكبر، ومن هذه الأدوات مساعدات المشي والكراسي المتحركة، كما يمكن استخدام الدعامات بصورة دائمة أو مؤقتة، وذلك لدعم المفاصل والعضلات المصابة بالشلل الجزئي، على سبيل المثال يمكن استخدام دعامة لتقويم الكاحل والقدم، وذلك لحل مشكلة تدلي القدم ولرفع أصابع القدم عن الأرض في حالة حدوث الضعف فيها.
  • الأدوية، تُستخدم الأدوية لعلاج الحالات التي تسبب حدوث الشلل الجزئي في بعض الحالات، ومن الأدوية التي يمكن استخدامها الأدوية المضادة للميكروبات لعلاج العدوى والستيرويدات لتقليل الالتهاب الذي قد يولد ضغطًا على العصب.


أنواع الشلل الجزئي

يوجد أنواع مختلفة من الشلل الجزئي، ومن الأمثلة على هذه الأنواع ما يأتي:[٢]

  • الشلل الجزئي الأحادي، وهو الشلل الجزئي الذي يسبب ضعف في عضلات أحد الأطراف مثل الساق أو الذراع.
  • الشلل الجزئي السفلي، وهو ضعف العضلات الذي يؤثر على الأطراف السفلية.
  • الشلل الجزئي النصفي، وهو ضعف العضلات الذي يؤثر على جانب واحد في الجسم، أمّا الجانب الأيسر أو الأيمن.
  • الشلل الجزئي الرباعي، وهو ضعف العضلات الذي يؤثر على الأطراف الأربعة.
  • شلل بيل، وهو ضعف مفاجئ يحدث في عضلات الوجه، مما يجعل نصف الوجه يتدلى، وعادةً ما يكون ذلك مؤقتًا.[٤]
  • شلل الأحبال الصوتية، هو ضعف العضلات الذي يؤثر على حركة الأحبال الصوتية، مما يؤثر على نغمة الصوت ويسبب بحة في الصوت، كما قد يشعر الشخص المصاب بهذا النوع من الشلل الجزئي بضيق تنفس أثناء التحدث.
  • الشلل الجزئي في المعدة، وهي حالة يصبح فيها إفراغ المعدة ضعيفًا بسبب ضعف عضلاتها، وقد يؤدي إلى مجموعة من الأعراض مثل الغثيان والقيء والانتفاخ والشعور بالشبع بسرعة.


المراجع

  1. "Paresis", ncbi.nlm.nih, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث y Jill Seladi-Schulman, Ph.D. (2020-01-16), "What You Need to Know About Paresis", healthline, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  3. ^ أ ب Laura Inverarity, DO (2020-02-06), "Physical Therapy for Paresis", verywellhealth, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff (2020-04-01), "Bell's palsy", mayoclinic., Retrieved 2020-09-01. Edited.