أنواع الأعصاب في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٩ ، ٢١ مايو ٢٠١٩
أنواع الأعصاب في جسم الإنسان

الأعصاب في جسم الإنسان

يُكوّن جهاز الأعصاب من جزءين رئيسَين: جهاز الأعصاب المركزي، الذي يُكوّن على الدماغ والحبل الشوكي، وجهاز الأعصاب المحيطي، الذي يحتوي على أعصاب تتفرع من الحبل الشوكي وتمتد إلى جميع أجزاء الجسم، والوحدة الأساسية في جهاز الأعصاب هي الخلية العصبية؛ إذ يحتوي الدماغ البشري على حوالي مئة مليار خلية عصبية تُكوّن كل خلية من نواة، وجسم الخلية، ومحاور عصبية تسمح للخلايا العصبية بالاتصال عبر مسافات طويلة، حيث وظيفة جهاز الأعصاب الرئيسة هي نقل الإشارات بين الدماغ وبقية الجسم، بما فيها الأعضاء الداخلية، للتحكم بالقدرة على الحركة، والتنفس، والتفكير، والرؤية، وغيرها من الوظائف.[١]


أنواع الأعصاب في جسم الإنسان

هناك العديد من أنواع الأعصاب في جسم الإنسان، وتقسّم أربعة أقسام اعتمادًا على وظيفتها وفق ما يلي:

  • الأعصاب الحركية، أو تسمى الخلايا العصبية الحركية، أو العصبونات الحركية؛ هي المسؤولة عن المشي والحركة والتحدث وحتى حركة العيون؛ ذلك عن طريق إرسال الإشارات من الدماغ والحبل الشوكي إلى العضلات في جميع أنحاء الجسم، وقد يؤدي تلفها إلى ضعف في العضلات، أو حدوث ضمور في العضلات، وتشمل العصب الوركي الذي يمتد من أسفل الظهر عبر الأرداف لخدمة الساق بالكامل.
  • الأعصاب الحسية؛ تنقل هذه الأعصاب السيالات العصبية في الاتجاه المعاكس لما تنقله الخلايا العصبية الحركية؛ إذ تجمع معلومات عن الألم، والضغط، ودرجة الحرارة، وغيرها من أجهزة الاستشعار الموجودة في الجلد، والعضلات، والأعضاء الداخلية، وإرسالها مرة ثانية إلى الحبل الشوكي والدماغ، وقد يسبب تلف الأعصاب الحسية فرطًا في الحساسية، والشعور بألم في الأطراف ووخز، وتنميل.
  • الأعصاب اللا إرادية؛ هي المسؤولة عن تنظيم نشاط الأعضاء اللا إرادية؛ مثل: القلب، والعضلات الملساء الموجودة في بطانة المعدة، والغدد، والأعضاء الأخرى، وتضمّ قسمين رئيسَين؛ هما: جهاز الأعصاب الودّي المسؤول عن تسريع ضربات القلب، وغيرها من الاستجابات التي تحدث في حالات الطوارئ. وجهاز الأعصاب السمبثاوي المسؤول عن تنظيم الأنشطة الأيضية في الجسم، والهضم، والإفراز، وغيرها من الأنشطة.
  • الأعصاب الدماغية؛ تُكوّن من اثني عشر زوجًا من الأعصاب في الجانب السفلي من الدماغ، ومهمتها تنفيذ حركات الرؤية، والشم، وحركات العين، والوجه، واللسان، واللعاب بعد إفرازه.[١]


تشخيص أمراض جهاز الأعصاب'

هناك العديد من الفحوصات التي تشخّص أمراض جهاز الأعصاب؛ منها: الأشعة السينية سواءً أكانت التقليدية أم المتخصصة، التي تقيس تدفق الدم عبر الشرايين، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب، أو رسم الدماغ الكهربائي، أو التصوير المقطعي الذي يقيس نشاط الدماغ، أو الكشف عن الأورام والأنسجة المريضة. وهناك العديد من اضطرابات الأعصاب، وأهمها وأكثرها شيوعًا الصرع، الذي يؤدي إلى حدوث نوبات كهربائية غير طبيعية بسبب خلل في خلايا المخ، ومرض التصلب العصبي المتعدد؛ إذ يهاجم جهاز المناعة البطانة الواقية للأعصاب، ومرض الشلل الرعاشي؛ وهو مرض عصبي تدريجي يؤثر في الحركة، ومرض الزهايمر، الذي يشمل مجموعة كبيرة من الاضطرابات العقلية، خاصة الذاكرة، و مرض هنتنغتون؛ وهو مرض وراثي يؤدي إلى تدهور الخلايا العصبية في المخ، ومرض التصلب الجانبي الضموري المعروف أيضًا باسم مرض لو جيريج؛ وهو مرض عصبي حركي يُضعِف العضلات ويؤدي تدريجيًا إلى عرقلة الوظيفة البدنية.

كذلك فإنّ اضطرابات الأوعية الدموية تؤثر في جهاز الأعصاب؛ مثل: السكتة الدماغية، التي تحدث عندما يكون هناك نزيف في الدماغ أو إعاقة في تدفق الدم إلى الدماغ، وأمراض نقص التروية، التي قد تحدث نتيجة صدمة، أو تمزق في وعاء دموي ضعيف، وكذلك التهاب السحايا، وشلل الأطفال، والتهاب الدماغ، والأدوية المضادة للالتهابات، ومسكنات الألم الأفيونية.[٢]


تأثير مرض السكري في الأعصاب

من أهم مضاعفات مرض السكري هو ما يسمى الاعتلال العصبي السكري، وهو نوع من تلف الأعصاب في جميع أنحاء الجسم الذي يحدث عند مرضى السكري بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم؛ وغالبًا يؤثر في الساقين والقدمين. وتعتمد الأعراض على مكان الإصابة، وشدتها، وتتراوح من ألم في القدمين والساقين وتنميل فيهما إلى مشاكل في جهاز الهضم أو جهاز التبول، والقلب والأوعية الدموية، وقد تكون مؤلمة ومزعجة للغاية، ويُمنَع حدوث هذا الاعتلال العصبي أو تأخيره من خلال التحكم بمستوى سكر الدم ضمن الطبيعي، وتغيير نمط الحياة ليصبح صحيًا.

من أهم أعراض الاعتلال العصبي المحيطي التي تؤثر غالبًا في الساقين، والقدمين، ثم اليدين، والذراعين، الذي يكون أشد في الليل: التخدر، وانخفاض القدرة على الإحساس بالألم، أو تغير درجة الحرارة، وألم حاد، وتشنجات، ووخز في العضلات وحرقان، وضعف فيها، وفقدان التوازن، وفقدان القدرة على عمل ردود الفعل، خاصة في منطقة الكاحل، وحدوث مشاكل خطيرة في القدم؛ مثل: الالتهابات، وآلام العظام والمفاصل، وتقرحات، وزيادة التحسس تجاه اللمس؛ إذ يصبح ضغط وزن لحاف السرير مؤلمًا عند بعض المرضى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Kevin Beck (30-7-2018), "Types of Nerves in the Human Body"، sciencing, Retrieved 30-4-2019.
  2. Kim Ann Zimmermann (14-2-2018), "Nervous System: Facts, Function & Diseases"، livescience, Retrieved 30-4-2019.
  3. "Diabetic neuropathy", mayoclinic, Retrieved 30-4-2019.