مضاعفات مرض السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨
مضاعفات مرض السكر

مرض السكري

السيطرة على مرض السكري قد تستغرق وقتًا طويلًا، ففي حال كان الشخص لا يبذل أي مجهود للتحكم به، فإنه قد يتعرض لمجموعة من المضاعفات، إذ يمكن أن يؤثر مرض السكري على جميع أعضاء الجسم تقريبًا، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، أو اعتلال الشبكية، أو تلف الكلى، أو الأعصاب، أو اللثة والأسنان، كما كما توجد أضرار أخرى منها: أضرار تصيب القدم، أو الأمراض الجلدية، أو ضعف السمع، أو مرض الزهايمر، أو الاكتئاب.[١][٢]


مضاعفات مرض السكر

قد لا تظهر العديد من أعراض ومضاعفات مرض السكري إلا بعد مرور عدة سنوات وحتى عقود على الإصابة بالمرض، وعادةً ما تتطور هذه الأعراض تدريجيًا مع مرور الوقت، إذ يوجد العديد من المضاعفات التي قد تصيب الأشخاص المصابين بمرض السكر، أهمها:[٣]

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: يزيد مرض السكري من خطر الإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية بشكل كبير ، بما في ذلك مرض الشريان التاجي الذي يصاحبه ألم في الصدر (الذبحة الصدرية)، والنوبة القلبية، والسكتة الدماغية، وتضيق في الشرايين (تصلب الشرايين)، وفي حال كان الشخص مصابًا بمرض السكري، فإن احتمالية إصابته بأمراض القلب أو السكتة الدماغية تزيد.[٢]
  • اعتلال الشبكية: يمكن أن يتسبب داء السكري في تلف الأوعية الدموية في الشبكية (اعتلال الشبكية السكري)، مما قد يؤدي إلى العمى، كما ويزيد مرض السكري من خطر الإصابة بأمراض الرؤية الخطيرة الأخرى، مثل إعتام عدسة العين والزرق.[٢]
  • تلف الكلى: تحتوي الكليتان على الملايين من مجموعات الأوعية الدموية الصغيرة، تصفي الدم من الفضلات والسموم، ويمكن أن يدمر السكري نظام الترشيح الدقيق هذا، وقد يؤدي التلف الشديد فيه إلى حدوث فشل كلوي، أو الإصابة بمرض الكلى في الحالات المتقدمة، والتي قد تتطلب غسيل الكلى أو زراعتها.[٢]
  • الاعتلال العصبي: يمكن أن تؤدي مستويات السكر المرتفعة في الدم إلى الإضرار بالأعصاب مع مرور الوقت، إذ يُصاب ما يصل إلى 70 ٪ من مرضى السكري بمثل هذا النوع من الضرر، ويمكن أن يسبب الاعتلال العصبي السكري الألم والحرق أو فقدان الإحساس في القدمين، وعادة ما تبدأ مع أصابع القدم، ويمكن أن يؤثر أيضًا على اليدين، أو أجزاء الجسم الأخرى، وينتج الاعتلال العصبي اللاإرادي من تلف الأعصاب التي تتحكم في الأعضاء الداخلية، وتشمل الأعراض مشاكل جنسية، ومشاكل في الجهاز الهضمي، ومشاكل في الإحساس عند اكتمال المثانة، والدوخة والإغماء، أو عدم معرفة متى يكون مستوى السكر في الدم منخفضًا.[١]
  • اللثة والأسنان: يمكن أن يتعرض مرضى السكر لخطر الإصابة بمرض اللثة، فقد تكون اللثة حمراء ومتورمة وتنزف بسهولة، لذا يُنصح بزيارة الطبيب بانتظام، والعناية بالأسنان كل يوم عن طريق تنظيفها بالفرشاة، أو الخيط، أو الشطف بغسول فم مطهر، مما يمكن من تجنب مشاكل اللثة وفقدان الأسنان.[١]
  • أضرار القدم: تلف العصب في القدمين أو تدفق الدم إلى القدمين يزيد من خطر مضاعفات القدم المختلفة، وفي حال تُركت دون علاج، فإن الجروح والبثرات قد تتسبب في حدوث عدوى خطيرة، والتي غالبًا ما تشفى بشكل سيئ، كما أن هذه الإصابات في نهاية المطاف قد تتطلب بتر القدم أو الساق.[٢]
  • الأمراض الجلدية: إن مرضى السكري أكثر عرضة لمشاكل الجلد، كالالتهابات البكتيرية والفطرية.[٢]
  • ضعف السمع: إن مشاكل السمع أكثر شيوعًا لدى مرضى السكري.[٢]
  • مرض الزهايمر: قد يزيد مرض السكري من النوع الثاني من خطر الإصابة بالخرف، مثل مرض الزهايمر، وكلما كان التحكم في سكر الدم أقل، ازدادت المخاطر، وعلى الرغم من وجود نظريات حول كيفية ارتباط هذه الاضطرابات، إلا أنه لم يثبت إلى الآن أي منها.[٢]
  • الاكتئاب: تعتبر أعراض الاكتئاب شائعة عند الأشخاص المصابين بالنوع الأول من داء السكري من النوع الثاني.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Sabrina Felson (23-2-2017), "How Does Diabetes Affect Your Body?"، www.webmd.com, Retrieved 24-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Mayo clinic staff (8-8-2018), "Diabetes"، www.mayoclinic.org, Retrieved 24-1--2018. Edited.
  3. "Long-Term complications of diabetes", kidshealth.org, Retrieved 25-10-2018. Edited.