كيفية التغلب على الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٩ يوليو ٢٠١٩

الاكتئاب

الاكتئاب هو اضطراب نفسي يعاني منه العديد من الناس حول العالم، وهو من أكثر الاضطرابات العقلية شيوعًا، إذ يصيب واحدةً من بين كلّ ستّ نساء، وواحدًا من بين كلّ ثمانية رجال، ويشمل اضطراب المزاج والحزن الشديد طويل الأمد، والضيق، وعدم التحفيز، وفقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية، وفي حال استمرّت هذه الأعراض مدّة أسبوعين على الأقلّ فإنّها تعدّ حلقة اكتئاب، ومن الجدير بالذّكر أن الاكتئاب حالة يمكن علاجها من خلال الحصول على الدّعم بالإضافة إلى الأدوية[١][٢].


كيفية التغلب على الاكتئاب

يشمل علاج الاكتئاب العديد من الخيارات المتاحة، كالدّعم والأدوية المضادة للاكتئاب، بالإضافة إلى العلاج النفسي، وفي ما يأتي توضيح كلّ منها[٣]:

  • العلاج النفسي، ويشمل العلاج المعرفي السلوكي، والعلاج النفسي الشخصي، والعلاج لحلّ المشكلات، وهو الخيار الأول عادةً في الحالات البسيطة من الاكتئاب، من خلال عمل جلسات فرديّة مع المعالج وجهًا لوجه أو في مجموعات؛ إذ يساعد العلاج على تحديد المشكلات العاطفية التي تؤثّر على العلاقات والتواصل، وكيفيّة تأثيرها على الحالة المزاجيّة، بالتّالي إمكانية تغييرها.
  • الأدوية المضادّة للاكتئاب، تعدّ مضادات الاكتئاب أدويةً موصوفةً من قِبَل الطبيب، وتستخدم هذه الأدوية لعلاج الاكتئاب من المعتدل إلى الحادّ، لكن لا ينصح بها للأطفال، ويمكن وصفها فقط بحذر للمراهقين، ومن فئات الأدوية المتاحة لعلاج الاكتئاب ما يأتي:
    • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية.
    • مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين.
    • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
    • مضادات الاكتئاب غير التقليدية.
    • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية والنورادرينرين.

تعمل كلّ فئة من الأدوية المضادّة للاكتئاب على ناقل عصبي مختلف، ويجب الاستمرار بتناول الأدوية حسب تعليمات الطبيب، حتّى بعد زوال الأعراض؛ لمنع حدوث انتكاس.

  • ممارسة التمارين الرياضية لرفع مستويات الإندورفين وتحفيز إفراز الناقلات العصبيّة المرتبطة بالمزاج.
  • العلاج بالصّدمة الكهربائية لتحفيز الدّماغ، وذلك في الحالات التي لم تستجب للعلاج بالعقاقير، إذ يُرسل التحفيز المغناطيسي المتكرّر عبر الجمجمة نبضاتٍ مغناطيسيّةً إلى المخ، وقد يكون فعّالًا في اضطراب الاكتئاب الشديد.


أعراض الاكتئاب

تختلف أعراض الاكتئاب من شخص إلى آخر، ويعدّ الحزن واليأس السّمة الرّئيسة للاكتئاب، وتشمل الأعراض الأخرى ما يأتي[٤]:

  • التّعب، وفقدان الطاقة.
  • الحزن لا يزول.
  • فقدان الثقة بالنفس واحترام الذات.
  • صعوبة التركيز.
  • عدم القدرة على الاستمتاع بالأشياء التي عادةً ما تكون ممتعةً.
  • الشّعور بالقلق طوال الوقت.
  • تجنّب الآخرين والعزلة، حتّى الأصدقاء المقرّبين.
  • الشّعور بالعجز واليأس.
  • مواجهة مشكلات في النّوم، وصعوبة الاستغراق في النوم، أو الاستيقاظ مبكرًا أكثر من المعتاد.
  • شعور قوي بالذّنب أو عدم القيمة.
  • مواجهة صعوبة في العمل أو الكلّية أو المدرسة.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الرّغبة الجنسيّة، أو المشكلات الجنسيّة.
  • الأوجاع الجسديّة والآلام.
  • التّفكير في الانتحار والموت.
  • محاولة إيذاء النفس.


أسباب الاكتئاب

تعدّ أسباب الاكتئاب غير واضحة، إلّا أنّ بعض العوامل قد تسبّب حدوثه، ومنها ما يأتي[٥]:

  • قد تلعب المواد الكيميائية في المخ والمعروفة بالناقلات العصبية دورًا في حدوث الاكتئاب، وتشير الأبحاث الحديثة إلى أنّ التغييرات في وظيفة هذه الناقلات العصبيّة وتأثيرها وكيفيّة تفاعلها مع الدوائر العصبية المشاركة في الحفاظ على استقرار الحالة المزاجية قد تلعب دورًا مهمًا في الاكتئاب وعلاجه.
  • تؤدّي التغييرات في توازن الهرمونات في الجسم إلى الإصابة بالاكتئاب، مثل: التغيّرات الهرمونية في الحمل، أو بعد الولادة، بالإضافة إلى مشكلات الغدّة الدّرقيّة، أو انقطاع الطّمث، أو عدد من الحالات الأخرى.
  • تاريخ طبّي للعائلة للإصابة بالاكتئاب.


المراجع

  1. "Depression is common", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 11-6-2019. Edited.
  2. Dina Cagliostro, PhD, "What Is Depression?"، www.psycom.net, Retrieved 11-6-2019. Edited.
  3. Markus MacGill (30-11-2017), "Treatment"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-6-2019. Edited.
  4. "Symptoms:", www.mentalhealth.org.uk, Retrieved 11-6-2019. Edited.
  5. "Causes", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-6-2019. Edited.