صداع الاكتئاب النفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٩ ، ١ مايو ٢٠١٩
صداع الاكتئاب النفسي

صداع الاكتئاب النفسي

يحدث الشّعور بعدم الرّاحة في مناطق متعدّدة من الرّأس، ويسبّب الآلام الحادّة والخفقان، وهو ما يسمّى بالصّداع، ويعاني 80% من البالغين من صداع التّوتر، فقد يسبّب الاكتئاب صداعًا، وآلامًا أخرى في الجسم، إذ توجد روابط قويّة بين صداع التوتر واضطرابات الصّحة العقليّة، بما في ذلك الاكتئاب والقلق، فحوالي 11% من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصّحة العقلية يعانون من نوبات الصداع النصفي، ويشمل ذلك الاكتئاب الشّديد، والاضطراب ثنائي القطب، واضطرابات القلق، وحوالي ما يصل إلى 40% من المصابين بالصّداع النصفي قد يعانون أيضًا من الاكتئاب.[١]

ترتبط اضطرابات القلق والاكتئاب والصّداع النصفي مع بعضها البعض، وقد يسبق الصّداع النصفي ظهور الاضطرابات العقلية، ويعاني الأشخاص من الصّداع النّصفي ومجموعة متنوّعة من الاضطرابات، مثل: الاكتئاب الشّديد، واضطراب القلق العام، والاكتئاب، واضطراب ثنائي القطب، ونوبات الهلع، واضطرابات تعاطي المخدّرات، والخوف من الأماكن المغلقة، والرّهاب البسيط، ويعدّ الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق المشترك والصداع النصفي أكثر عرضةً للإصابة بالاكتئاب الشّديد، وهذا يعني أنّ 40% من المرضى الذين يعانون من الصّداع النّصفي يعانون أيضًا من الاكتئاب.[٢]


أعراض صداع الاكتئاب النفسي

يمكن أن يتضمّن الصّداع واحدًا أو أكثر من الأعراض الآتية:[١]

  • آلام مملّة مستمرّة.
  • ألم حادّ.
  • ألم مشعّ ينتقل إلى أكثر من منطقة واحدة من الرّأس.
  • الخفقان.
  • صداع الجيوب الأنفيّة.


علاج صداع الاكتئاب النفسي

يتوفّرالعديد من الأدوية التي تساعد على تخفيف الاكتئاب والألم، ومنها:[٣]

  • يمكن العلاج من خلال الأدوية المضادّة للاكتئاب، إذ لديها القدرة على منع إشارات الألم، لذلك فهي عادةً ما تكون جزءًا من خطّة العلاج لآلام الظّهر والصّداع النّصفي وأمراضٍ أخرى من الألم المزمن، وتساعد مضادات الاكتئاب على علاج الاكتئاب والألم؛ لأنّها تعمل في نفس أجزاء الدّماغ، إذ يتداخل المزاج والألم، ويمكن أن تساعد على العلاج مضادّات الاكتئاب التي تسمّى مضادّات الاكتئاب ثلاثيّة الحلقات.
  • يساعد استخدام دواء موضعي لعلاج مناطق الألم أو الإصابة في حال كان الشّخص يعاني من التهاب المفاصل، أو إجهاد العضلات، أو الألم من عمليةٍ جراحية حديثة، فإنّ بعض الأدوية التي تؤثّر على الألم في الجسم تؤثّر أيضًا على مناطق مزاجيّة في الدّماغ، بالتّالي تساعد على علاج الاكتئاب، مثل الأدوية الأفيونية كالكودايين.

ومن الخيارات الأخرى لعلاج صداع الاكتئاب النّفسي ما يأتي:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يعدّ من أفضل العلاجات لعلاج الاكتئاب والألم.
  • العلاج النفسي: يزداد الألم نتيجة المشاعر السلبية، وبالنّسبة للأشخاص الذين يفهمون العالم بالأحاسيس الجسدية بدلًا من الأحاسيس العاطفيّة يساعد العلاج النّفسي على تخفيف الاكتئاب والصّداع.
  • علاج الاسترخاء: يساعد العلاج بالاسترخاء على علاج الاكتئاب والصّداع من خلال تفعيل ما يعرف باستجابة الاسترخاء؛ وذلك لأنّه يغيّر من استجابة هرمون السّتيرويد بطريقةٍ تسمح للجسم بعلاج نفسه، والعلاج من خلال الاسترخاء التّدريجي للعضلات التي قد تكون مفيدةً تحديدًا لعلاج الاكتئاب والألم.
  • العلاج التكميلي: يساعد الوخز بالإبر والعلاج بالإبر واليوغا والتّدليك والعلاج بالتنويم المغناطيسي على علاج الاكتئاب والألم.
  • مجموعات الدّعم: يجب على الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والألم إدراك أنّهم ليسوا وحدهم، وتفيد المساعدة التي يحصل عليها الأشخاص من الطّبيب النّفسي أو أخصائي الألم في العلاج، ويمكن أن تجود فائدة في مجموعات الدّعم.


المراجع

  1. ^ أ ب Timothy J. Legg, PhD, CRNP (12-3-2019), "Depression Headaches: What to Know"، www.healthline.com, Retrieved 15-4-2019.
  2. "Headaches", adaa.org, Retrieved 15-4-2019.
  3. Elizabeth Shimer Bowers (13-8-2012), "Treating Depression-Related Headaches and Pain"، www.everydayhealth.com, Retrieved 15-4-2019.