أورام فروة الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ١ يوليو ٢٠١٩

أورام فروة الرأس

تحدث أورام فروة الرأس على طبقات الجلد الخارجيّة أو في الطبقات أسفل الجلد أو في كيراتين الشّعر، وتستخدم مصطلحات مختلفة للتّعبير عن أورام فروة الرّأس، مثل: السّرطان، أو أكياس البشرة، أو ورم بيلار في فروة الرّأس، أو أكياس البشرة المتكاثرة، أو أورام خلايا قاعدة الشّعر، أو أورام الكيراتين، كما جرى تصنيف أورام فروة الرّأس إلى ثلاث مجموعات رئيسة، وهي: الحميدة، والعدوانيّة، والخبيثة.[١]


أنواع أورام فروة الرأس

تشمل أورام فروة الرأس على أنواع متعدّدة، منها ما يأتي:[٢]

  • أورام الخلايا القاعدية: تُعرف أيضًا بسرطان الجلد غير الميلانومي، وهو النّوع الأكثر انتشارًا بين القوقازيين، كما أنّ نسبة انتشاره متزايدة، إذ أثبتت الدّراسات أنّ نسبة انتشار سرطان الخلايا القاعدية تتراوح بين 2-18%، أمّا نسبة انتشار سرطان الخلايا الحرشفية تتراوح ما بين 3-8%، ويصاحب أورام الخلايا القاعدية ظهور بقع مسطّحة بيضاوية على فروة الرّأس تظهر باللون الأزرق إلى الرّمادي.
  • أورام الخلايا الصبغية: تظهر أورام الخلايا الصبغية على شكل آفات أو بقع مسطّحة كروية الشّكل، يتراوح لونها بين الأزرق إلى الرمادي والأسود، مع نقص التصبّغ في وسط الآفة، ويبلغ طولها أقلّ من سنتمتر واحد إلى بضعة سنتيمترات، وهي عادةً ما تكون حليميّةً، إلّا أنّ الطفرات الجينية تزيد من احتمالية تحوّلها إلى ورم خبيث، ويشكّل ورم الخلايا الصبغيّة ما نسبته 3-6% من سرطانات الجلد، وهو أكثر شيوعًا عند الرجال.
  • أورام الغدة الكظرية: يظهر هذا الورم على شكل بقع بنيّة ظاهرة صلبة وغير متقرّحة على فروة الرأس، وقد تكون متنوّعةً، وغالبًا ما يصاحبها تساقط للشّعر مكان الآفة، ويبقى هذا الورم لفترة طويلة من غير ظهور أعراض جانبيّة، ثمّ تنمو الآفات ببطء، ويشكّل ورم الغدد الكظرية واحدًا من أصل عشرة أورام خبيثة تصيب الجلد، ويحدث في بصيلات الشعر والخلايا الدّهنية، أو في الغدد العرقيّة، وهي حالة نادرة، ولا يؤدّي ورم الغدة الكظرية إلى تشكّل ورم واحد، بل يتمايز إلى أنواع مختلفة، وقد يحدث هذا الورم بصورة منفصلة أو نتيجةً لاضطرابات جينيّة، مثل: متلازمة بيرت هوغ دوبي، ومتلازمة كاودن.
  • سرطان خلايا ميركل: ينتج هذا النوع من السّرطان بسبب التعرّض للإشعاع فوق البنفسجيّ، وهو أكثر الأسباب شيوعًا، أو بسبب فيروس الورم الحليمي متعدّد الخلاي،ا وهو أقلّ شيوعًا لكنّه يؤدّي إلى الوفاة بنسبة تزيد عن 15%.
  • الليمفوما: يعدّ ثاني أكثر سرطانات الغدد الليمفاوية شيوعًا، إلّا أنّ الأورام الليمفاوية غير شائعة في فروة الرّأس، وتقدّر نسبة حدوثه بحالة واحدة لكل 100000، وهو ورم غير مؤلم وينمو ببطء، إذ قد يستمرّ نموّه من عامين إلى خمسة أعوام قبل تشخيصه، وقد ينتشر ورم الليمفوما في العظام الإسفنجية المكوّنة للجمجمة ثمّ في الأنسجة الرّخوة على جانبي الجمجمة.
  • الأورام اللحمية: ينتشر هذا النوع في الخلايا الدّهنية في فروة الرأس، وهو ورم عدواني سريع الانتشار، إذ إنّه قد ينتشر في فروة الرأس حتّى بعد إجراء عملية استئصال للورم، وتقدّر مدّة البقاء على قيد الحياة عند الإصابة به بخمس سنوات.
  • ورم بيلار: يعدّ ورمًا نادرًا حميدًا يصيب بصيلات الشّعر الخارجية، ويظهر على فروة الرّأس على شكل أكياس.[٣]

تعدّ أورام فروة الرأس نادرة الحدوث عند الأطفال، وما يشكّل نسبة 98% من هذه الأورام حميد، ويعدّ الورم الدهني العصبي من الأورام الحميدة الأكثر شيوعًا عند الأطفال.


أعراض أورام فروة الرأس

عادةً في بداية ظهور أورام فروة الرأس لا يصاحبها الشّعور بألم أو ظهور أيّ أعراض، إلّا أنّه مع استمرار النمو تبدأ الأعراض بالظّهور، مثل: الشّعور بالألم، إذ يظهر في الأعصاب الموجودة في منطقة الآفات وفي الأنسجة المحيطة، وفقدان الوظيفة العصبية، والشّعور بالنمنمة، وفقدان قوّة العضلات، وتُشخَّص أورام فروة الرّأس إمّا بالتصوير بالموجات فوق الصّوتية، وإمّا بالتصوير بالرّنين المعناطيسي، وإمّا بالتصوير المقطعيّ، أو فحص العظام، أو بأخذ خزعة باستخدام إبرة دقيقة.[٤]


المراجع

  1. "Proliferating Trichilemmal Tumor of Scalp: Benign or Malignant, A Dilemma", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 15-6-2019.
  2. "Scalp tumors", onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 16-6-2019.
  3. "Malignant pilar tumor of the scalp: A case report and review of literature", http://www.cancerjournal.net, Retrieved 16-6-2019.
  4. "[Surgical treatment of scalp malignant tumor."], www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 16-6-2019.