إرغوتامين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
إرغوتامين

الإرغوتامين

يعبّر الإرغوتامين عن مجموعة من الأدوية التي تتمثّل طريقة عملها في تضييق الأوعية الدموية الموجودة حول الدماغ، ويؤثر أيضًا في نمط تدفق الدم الذي يرتبط بأنواع معينة من الصداع، ويُستخدَم في علاج الصّداع النصفي، وتجدر الإشارة إلى أنّه فعّال في علاج الصداع الذي بدأ الشّخص يشعر به بالفعل فقط، لكنّه لا يمنع الصداع النصفي، أو يقلل من عدد النوبات التي تصيب الشخص، ولا ينبغي أن يُستخدَم في علاج صداع التوتر الشّائع، أو أي صداع يبدو مختلفًا عن الصداع النصفي العادي.[١]


تعليمات قبل تناول الإرغوتامين

يجب على المريض إخبار الطبيب عن أيّ حالة مَرَضيّة يعاني منها قبل البدء في تناول هذه الأدوية، ومن هذه الحالات ما يأتي:[٢]

  • ألم في الصدر، أو صعوبة في التنفس.
  • أمراض القلب أو الأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ضعف الدورة الدموية.
  • عوامل الخطر للإصابة بـأمراض القلب -مثل التدخين-.
  • ردّ فعل غير اعتيادي أو حساسية تجاه الإرغوتامين، أو أدوية أخرى، أو الأطعمة، أو الأصباغ، أو المواد الحافظة.
  • الحمل، أو التخطيط له.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • مرض الكلية.
  • مرض الكبد.


طريقة تناول الإرغوتامين

يُستخدَم الإرغوتامين عن طريق وضع حبة واحدة من الدواء تحت اللسان وتركها تذوب وفقًا لتوجيهات الطبيب، وتجنب مضغها أو بلعها، أو الأكل والشرب أثناء ذوبانها، ويجب على المريض اعتماد الجرعة المناسبة من الدواء بناءً على الحالة الصحية له، ومدى استجابته للعلاج، وتأثير هذا الدواء أفضل في حال تناوله عند ظهور العلامات الأولى للـصداع.

لكن في حال انتظر الشخص لحين تفاقم الصداع؛ فإنّ تأثير الدواء قد لا يصبح بالفاعلية نفسها، ويجب أن يُؤخذ حسب الحاجة فقط، وليس من المفترض استخدامه بشكل يومي على المدى الطويل، فالجرعة القصوى 3 أقراص في أي وقت خلال 24 ساعة، أو 5 في أي وقت خلال 7 أيام، وفي حال توقف الشخص عن تناول هذا الدواء فجأة قد تظهر عليه أعراض الانقطاع؛ مثل: الصداع المرتد، الذي قد يأتي مختلفًا عن الصداع الأصلي وقد يستمر لبضعة أيام، وقد تظهر هذه الأعراض عندما يستخدم الشخص الدواء لمدة طويلة، أو يتناوله بجرعات عالية، وللمساعدة في تجنب ذلك؛ قد يوصي الطبيب بتقليل الجرعة ببطء، ويجعل هذا الدواء الصداع أشد في حال أنّ الشخص يستخدم أدوية لنوبات الصداع النصفي لـ 10 أيام أو أكثر كل شهر.[٣]

لا يُحبّذ تناول جرعات أقل من الإرغوتامين؛ لأنّه يؤخذ عند الحاجة فقط، وينبغي تجنب تناول أكثر من 3 أقراص في اليوم، أو أكثر من 5 في الأسبوع، أمّا في حال تناول المريض جرعة زائدة منه فعليه طلب الرعاية الطبية الطارئة؛ لأنّها قاتلة، وقد تتسبب في حدوث التقيؤ، والارتباك، والنعاس، وضعف النبضات في الذراعين، والساقين، والتنميل، والوخز والألم في اليدين أو القدمين، أو ازرقاق أصابع اليدين أو أصابع القدمين، أو الإغماء، أو النوبات.[١]


الآثار الجانبية للإرغوتامين

تظهر بعض الأعراض الجانبية على الشخص عند تناوله لإرغوتامين، ومنها ما تستدعي الحصول على مساعدة طبية طارئة تتمثل في علامات الحساسية؛ مثل: ظهور البثور، وصعوبة في التنفس، وتورم الوجه أو الشفتين أو اللسان، أو الحلق، ويجب التوقف عن تناول الإرغوتامين والاتصال بالطبيب على الفور إذا كان المريض يعاني من أحد الأعراض الآتية:[٤]

  • خدر مفاجئ أو ضعف، خاصة على جانب واحد من الجسم.
  • صداع مفاجئ، أو ارتباك، أو مشاكل في الرؤية أو الكلام أو التوازن.
  • تسارع أو تباطؤ معدل ضربات القلب.
  • ألم عضلي في الذراعين أو الساقين.
  • ضعف الساق.
  • الشعور بتخدر أو وخز، وملاحظة مظهر شاحب أو أزرق اللون في أصابع اليدين أو القدمين.
  • ألم شديد في المعدة أو أسفل الظهر.
  • التبول أقل من المعتاد، أو عدم التبول على الإطلاق.
  • تورم أو حكة في أي جزء من الجسم.
  • السعال مع الشعور بوخزات وألم في الصدر، وصعوبة في التنفس.
  • ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير، وما يرافقه من صداع شديد، ورؤية غير واضحة، وأزيز في الأذن، وقلق، وارتباك، وألم في الصدر، وضيق في التنفس، ودقات قلب غير منتظمة.

أمّا الآثار الجانبية الأقلّ خطورة فتشمل[٤]:

  • الدوخة.
  • الضعف.
  • الغثيان، والتقيؤ.
  • الحكة الخفيفة.


تأثر الإرغوتامين بالأدوية

التفاعلات الدوائية قد تغيّر طريقة عمل الأدوية أو تزيد من خطر إصابة المريض بآثار جانبية خطيرةح لذا يجب الاحتفاظ بقائمة بالمنتجات جميعها التي يستخدمها؛ بما في ذلك الأدوية الطبية الموصوفة، وغير الموصوفة، والمنتجات العشبية، وإطلاع الطبيب أو الصيدلي عليها، وتجنب المباشرة بتناول جرعة معينة من أي أدوية، أو تغييرها، أو التوقف عن تناولها دون موافقة الطبيب، وفي حال أنّ الشخص يتناول أدوية تريبتان للصداع النصفي؛ مثل: سوماتريبتان أو ريزاتريبتان، فيجب عليه فصل جرعة التريبتان عن جرعة هذا الدواء لتقليل خطر الآثار الجانبية الخطيرة، وتجب استشارة الطبيب في الوقت المناسب للفصل بين الجرعات من هذه الأدوية، وتحتوي بعض المنتجات على مكوّنات ترفع معدل ضربات القلب أو ضغط الدم؛ لذا يجب إخبار الصيدلي عن المنتجات المستخدمة، وسؤاله عن طريقة استخدامها بأمان، خاصة منتجات السعال ونزلات البرد، أو مساعدات النظام الغذائي، أو أدوية الصداع النصفي الأخرى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Cerner Multum (17-12-2018), "Ergotamine"، www.drugs.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. "Ergotamine sublingual tablets", my.clevelandclinic.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Ergotamine Tartrate Tablet, Sublingual", www.webmd.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "ergotamine (Ergomar)", www.emedicinehealth.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.