إفرازات الشهر الثامن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٨
إفرازات الشهر الثامن

إفرازات الحمل

إن نزول الإفرازات لأمر طبيعي، وهو أحد الأمور الوظائفية التي يقوم بها الجسم، كمناعة موضعية للجهاز التناسلي الأنثوي، للمحافظة على نظافته ومنع انتشار البكتيريا. وتتغير كمية وقوام الإفرازات بتغير تراكيز هرموني الأستروجين والبروجيسترون في الجسم، وخاصة عند الحمل ليزداد معها تدفق الدم نحو الحوض وبالتالي زيادة واضحة في كمية الإفرازات بسبب زيادة البروجيسترون في الأشهر الاولى من الحمل، والتي تقوم على حماية البويضة من أي عدوى قد تتعرض لها في عنق الرحم. أما في الأشهر الأخيرة من الحمل فإن هرمون الأستروجين يزداد، مسببًا زيادة في كمية السوائل والإفرازات التي تسمى بالثرّ الأبيض. وتكون طبيعية ما لم توجد لها رائحجة كريهة أو لون غير اللون الأبيض أو الشفاف. وعند ملاحظة تغير اللون أو وجود رائحة مزعجة أو حرقة أو حكة أو دم أثناء التبول يستوجب مراجعة الطبيب.[١][٢]


إفرازات الشهر الثامن من الحمل

في الشهر الثامن من الحمل يكون الجنين مستعدًا للخروج من رحم أمه لأن جميع أعضاؤه الداخلية والخارجية تكون قد اكتملت، والعظام أصبحت قوية، ويبدأ الجنين بالشعور في جميع الأصوات من حوله وشعور بألم بسيط لأن حجمه أصبح غير متناسب مع حجم الرحم، ويصبح هناك عائق في حركته، ومن أعراض الحمل بشهر الثامن أن الإفرازات  تصبح أكثر غزارة وبكميات هائلة، فتكون هذه الإفرازات لزجة القوام و بيضاء اللون لترطيب التجويف الداخلي والخارجي أيضاً وتفرز هذه السوائل من خلال غدد موجودة حول المهبل وممكن أن تكون هذه السوائل مخلوطة بنسبة قليلة من السائل الأمنيوسي الخارج من مشيمة الجنين في رحم الحامل بسبب الضغط القوي على عنق الرحم وإزالة السدادة المخاطية  له.[٣]


الأعراض المصاحبة لإفرازات الشهر الثامن من الحمل

إن نمو الطفل يتسبب ببعض الأعراض التي يتم ملاحظتها مع اقتراب موعد الولادة، ومن هذه الأعراض ما يلي: [٤][٥]

  • خلال الشهر الثامن تظهر على الحامل بعض التغيرات وإفراز الكثير من السوائل مخاطية القوام وبيضاء اللون تزداد عند شعور الحامل بالأمومة.
  • تصاحب هذه الإفرازات آلامًا في الظهر خاصةً في المنطقة السفلية بالحوض، إذ أن الرحم النامي يضغط على منطقة أسفل الظهر، إضافة إلى أنه ينقل مركزالثقل إلى الأمام بالتالي زيادة في انحناء الظهر.
  • صعوبة في التنفس، وصعوبة في القدرة على النوم وأرق شديد: حيث يتوسع الرحم ليحتوي الجنين النامي، مما يؤدي إلى الضغط على الأعضاء الداخلية ومنها الرئتين متسببًا بصعوبة في التنفس.
  • يزداد حجم البطن.
  • تقلصات وانقباضات في الرحم مما يؤدي لنزول الإفرازات والسوائل بشكل كبير.
  • إمساك شديد ومشاكل في الجهاز الهضمي وحرقة في المعدة وآلام في الثدي وسيلان مادة صمغية لزجة تسمى بحليب اللبأ وهو أمر طبيعي الحدوث، ولتجنب الإحراج من هذه الإفرازات يتم استعمال حشوات ماصة للمحافظة على نظافة الثديين.
  • مشاكل كبيرة في السمع وعدم القدرة على التركيز.
  • يمكن أن تكون كثرة الإفرازات علامة على الولادة المبكرة وخروج الجنين إلى الحياة.
  • تشنجات أسفل البطن مصاحبة لآلام قوية تشبه آلام الدورة الشهرية.
  • وجود غازات كثيرة في البطن مما يجعل الحامل تفرز قدر أكبر من السوائل المهبلية المائية لشدة الضغط في المسالك البولية.
  • الدوار والغثيان المفاجئ بين فترة والأخرى.
  • يمكن أن يكون هناك خطر على إفرازات المهبل، بحيث يمكن أن يصبح نزيف مهبلي شديد يفقد الحامل جميع السوائل التي تساعدها على الولادة بشكل سلس.
  • ألم البواسير، عند توسع الرحم فإنه يضع الأعضاء الداخلية تحت ضغط كبير وبالأخص منطقة الحوض، بالتالي زيادة التدفق الدموي نحو الأوردة الدموية المحيطة بالمستقيم لتتضخم وتسبب حكة وفي بعض الأحيان يحدث نزيف دموي نتيجة التضخم عند الضغط الزائد في محاولة التبرز، وتسبب ألمًا حادًا لكن يمكن معالجته.
  • ظهور علامات التمدد والخطوط البيضاء على المنطقة السفلية من البطن والأفخاذ.


نصائح للمحافظة على إفرازات الشهر الثامن من الحمل

خلال الشهر الثامن يمكن اتباع بعض النصائح للمحافظة على إفرازات المهبل، وتسهيل عملية الولادة، ومن هذه النصائح:[٦]

  • اتباع نظام غذائي صحي وسليم وملائم اثناء الشهر الثامن للحفاظ على سوائل الجنين.
  • الابتعاد عن التدخين أو جلوس مع المدخنين لأنه يؤثر على وضع الجنين في الشهر الثامن وإفرازات المهبل المرطبة.
  • عدم تناول الكحوليات أو المشروبات الغازية لأنها تؤثر على صحة الجنين والأم.
  • الراحة التامة والنوم بشكل كافي خلال اليوم من ثمانية إلى عشر ساعات في اليوم، وتجنب التعب والإجهاد.
  • ممارسة التمارين الرياضية المساعدة والتي تمهد لعملية الولادة والتي تشد عضلات المهبل والفخذين ، والابتعاد عن ممارسة الرياضات العنيفة والصعبة، والتدرب على تمارين التأمل والتنفس والدفع للجنين.
  • شرب بما لا يقل عن ثلاثة لترات من الماء للمحافظة على منسوب السوائل في الجسم ،لأنها مهمة أثناء عملية الولادة ومساعدة الجنين على الخروج .
  • استنشاق الهواء النظيف والابتعاد عن الأماكن المكتظة والضوضاء والجلوس في الأماكن والحدائق المليئة بالأشجار والنباتات والأزهار للمساعدة على الاسترخاء.


المراجع

  1. "DISCHARGE DURING PREGNANCY", http://infobaby.org, Retrieved 3-09-2018. Edited.
  2. "Vaginal discharge during pregnancy", pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 3-09-2018. Edited.
  3. [Vaginal discharge during pregnancy "Vaginal discharge during pregnancy"], babycenter.com, Retrieved 3-09-2018. Edited.
  4. "8th Month Pregnancy - Symptoms, Baby Development, Tips And Body Changes", momjunction.com, Retrieved 3-09-2018. Edited.
  5. "Third Trimester of Pregnancy", webmd.com, Retrieved 3-09-2018. Edited.
  6. "8 Months Pregnant", pregnancyweekbyweekcalendar.info, Retrieved 3-09-2018. Edited.