إفرازات مخاطية قبل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات مخاطية قبل الدورة

يعرف مخاط عنق الرحم بأنه إفرازات مخاطية لونها أبيض يفرزها الجهاز التناسلي للمرأة.

وتضطلع هذه الإفرازات بدور جوهري في عملية الحمل،

إذ إنها تحفظ الحيوانات المنوية لمدة  تصل إلى ستة أيام.

وبالتالي، يمكن أن تحمل المرأة حتى بعد مرور ستة أيام على ممارسة الجماع.

ورغم أن هذه الإفرازات مفيدة جدًا في عملية الحمل،

فإن العديد من النساء يشعرن بالقلق عند خروج تلك الإفرازات قبل الدورة الشهرية.

مخاط عنق الرحم قبل الدورة:


قبل بضعة أيام من عملية الإباضة، يعمل هرمون الأستروجين على تحفيز الغدد الموجودة في عنق الرحم كي تفرز مخاط عنق الرحم.

وعندما يقترب موعد الدورة الشهرية، يحدث تغير في لون الإفراز المخاطي وسمكه وملمسه.

أيضًا، تفرز المرأة أكبر كمية من تلك الإفرازات المخاطية قبل 5 أيام من عملية الإباضة.

تتميز تلك الإفرازات بعدة خصائص، فهي عديمة اللون والرائحة فضلًا عن كونها شفافة،

مما يعد بيئة مثالية للحيوانات المنوية كي تسبح فيها وتبقى على قيد الحياة لفترة أطول.

بعد انتهاء عملية الإباضة، يتوقف عنق الرحم عن إنتاج تلك الإفرازات المخاطية لبضعة أيام،

وبعدها يعود لإنتاج إفرازات تتميز بأنها سميكة ولزجة وذات لون أصفر أو أبيض.

كذلك، تكون نسبة الحموضة في تلك الإفرازات مرتفعة للغاية، مما يؤدي إلى القضاء على الحيوانات المنوية المتبقية.

وأيضًا، تتمتع هذه الإفرازات بشكل ثابت ومحدد،

مما يعني أنها لا يمكن أن تمتد بين أصابع اليدين. وهكذا إذا كانت المرأة راغبة في زيادة فرص الحمل لديها،

فيجب عليها مراقبة الإفرازات التي يفرزها عنق الرحم قبل أسبوع من الموعد المتوقع للدورة الشهرية.

من جهة أخرى، تحصل الكثير من التغيرات في الإفرازات المخاطية طوال مدة الدورة الشهرية عند المرأة.

وتتأثر تلك التغيرات الحاصلة في شكل مخاط عنق الرحم ولزوجته بهرمونات الإنجاب،

ولا سيما تلك التي تعمل على تنظيم عملية الإباضة لدى المرأة.

وبعد انتهاء الإباضة، يصبح عنق الرحم جافًا مما يعني عدم قدرة الحيوانات المنوية على المرور عبره. وتشمل التغيرات الحاصلة في مخاط عنق الرحم أثناء الدورة ما يلي:

بين اليوم الأول والخامس: حدوث نزيف الطمث.

بين اليوم السادس والتاسع: أي قبل نحو 5 إلى 8 أيام من حدوث الإباضة، وفيها لا تخرج الإفرازات المخاطية أو تكون قليلة جدًا.

بين اليوم الـ10 إلى اليوم الـ12: أي قبل نحو 2 إلى 4 أيام من حدوث الإباضة،

وينتج خلالها عنق الرحم إفرازات مخاطية سميكة ولزجة، ولكنها تصبح أقل سماكة مع مرور الأيام.

بين اليوم الـ13 إلى اليوم الـ15: أي قبل يوم أو يومين من عملية الإباضة،

وفيها تفرز المرأة كميات أكبر من مخاط عنق الرحم الذي يكون لزجًا وشفافًا وأقل سمكًا.

بين اليوم الـ16 إلى اليوم الـ21: أي بعد مرور يومين من حدوث الإباضة.

وفي هذه الفترة يتم إفراز مخاط أكثر سمكًا ولزوجة يقضي على الحيوانات المنوية.

بين اليوم الـ22 واليوم الـ28: يكون عنق الرحم جافًا.