احتقان الأنف عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
احتقان الأنف عند الأطفال

احتقان الأنف عند الأطفال

تُؤدي الإصابة بنزلة البرد إلى ظهور بعض الأعراض مثل؛ السعال، والعطاس، واحتقان الأنف، وتُسبب مشكلة احتقان الأنف أو انسداده، قلقًا لمعظم الآباء والأمهات أكثر من سيلان الأنف، وتكمن مشكلة احتقان الأنف لدى الأطفال، بعدم قدرتهم على التخلُّص من المخاط الموجود في الممرات الأنفية بمفردهم، على عكس الأشخاص البالغين أو الأطفال الأكبر سنًا، ممّا يتسبب في اضطرابات عملية التنفس لدى الطفل،[١]ويُعدّ حدوث العدوى هو السبب الأكثر شيوعًا لاحتقان الأنف وسيلانه لدى الرضع والأطفال، خصوصًا العدوى الفيروسيّة، ومن مُسبِّباته الرئيسية الأخرى؛ الاضطرابات التحسُّسية، إذ إنَّ لالتهابات الجهازالتنفسيّ العلويّ الفيروسيّة دور كبير في الإصابة باحتقان الأنف لدى الأطفال الرضّع، كما بينت الدراسات دور بعض الخيارات غير الدوائيّة في التخفيف من احتقان الأنف، والتخلص من المخاط، وتحسين التنفس، ومن ضمن هذه الخيارات قطرات السائل الملحي الأنفية.[٢]


علاج احتقان الأنف عند الأطفال

يمكن بيان بعض التدابير المُساعدة على علاج احتقان الأنف عند الأطفال على النحو الآتي:

السائل الملحي

إذ وفقّا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال؛ فإنّه لا يجب إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن أربع سنوات أيّ علاجاتٍ دوائيّةٍ للسعال أو نزلة البرد من دون أيِّ وصفةٍ طبيةٍ، وضرورة إعطاء الطفل في العمر ما بين الرابعة والسادسة العلاجات الدوائية، وفقًا لوصفة الطبيب بسبب عدم فعالية هذه العلاجات الدوائية للأطفال بالإضافة إلى احتمالية ظهور أعراضٍ جانبيةٍ وتشكيلها خطرًا على حياة الطفل في بعض الأحيان، وغالبًا ما تستمر الأعراض المصاحبة لنزلات البرد مدة عشرة أيام، لذا فإنّ استخدام قطرات السائل الملحي الأنفية، وجهاز شفط الأنف اليدوي، تُعدّ من الخيارات السليمة والآمنة التي تُساعد الطفل على الشعور بالراحة، ويمكن تحضير المحلول الملحيّ للأنف في المنزل بخلط نصف ملعقة صغيرة من الملح مع حوالي 235 ملليمتر من الماء الدافئ، كما يمكن شراؤها دون الحاجة لأيِّ وصفةٍ طبيةٍ،[١] وتتضمن فوائد استخدام قطرات السائل الملحيّ الأنفية ما يأتي:[٢]

يمكن اتباع الخطوات التالية لاستخدام قطرات السائل الملحيّ الأنفية لعلاج احتقان الأنف:[١]

  • وضع منشفة تحت الطفل ثم وضعه على ظهره برفق.
  • وضع قطرتين إلى ثلاث قطرات من المحلول الملحيّ في كل فتحةٍ من فتحات الأنف، مما يساعد في التخفيف من المخاط المسبب للاحتقان، ومحاولة إبقاء الطفل في نفس الوضعية لمدة دقيقة بعض وضع المحلول.
  • وضع الطفل في وضعية الجلوس ثم الضغط على الجزء الدائريّ من شفاط الأنف ثم إدخال الجزء المطاط داخل فتحة أنف الطفل، مع الانتباه إلى ضرورة الامتناع عن إدخالها بعمق، والضغط بالإصبع على فتحة الأنف الأخرى للحصول على شفطٍ أفضل.
  • التخفيف من الضغط على الجزء الدائري من الشفاط ببطء، ثم إخراجه من فتحة الأنف، والتخلُّص من المخاط الخارج داخل منديل، وتكرار العملية عدة مرات، ثم تكرار نفس العملية في فتحة الأنف الأخرى.
  • الحرص على تنظيف الشفاط جيدًا بعد الانتهاء من استعماله.

من المهم اتباع بعض النصائح عند استخدام قطرات السائل الملحي الأنفية، التي منها ما يأتي:[١]

  • لا يجب أن تُستخدم قطرات السائل الملحيّ الأنفية، لمدة تتجاوز عدة أيام متتالية، لأنّها قد تُسبب جفافًا في أنف الطفل.
  • تجنُب استخدام شفاط الأنف أكثر من عدة مرات في اليوم الواحد، حتى لا تتسبب بتهيُّج الأغشية المبطِّنة لأنف الطفل.

تناول السوائل

يمكن أن يتسبب الرشح بإصابة الطفل بالجفاف في بعض الحالات، الذي يمكن تجنب حدوثه بإعطاء الطفل الكثير من السوائل، كما يُساعد ذلك على تقليل الإفرازات الأنفية والتقليل من الاحتقان،[١]فإذا كان الطفل يبلغ من العمر أكثر من ثلاثة أشهر، يمكن إعطاؤه السوائل المعتادة مثل؛ حليب الأم أو الحليب الصناعيّ، كما يُعدّ الماء خيارًا جيدًا، ويمكن تقديم الحساء الدافئ، والمشروبات الأخرى للأطفال الأكبر سنًا.[٣]

ترطيب الهواء

يُساعد استنشاق الطفل للبخار في التخفيف من المخاط المسبب لاحتقان الأنف، ويُمكن القيام بذلك من خلال جهاز ضبط الرطوبة أو المرذاذ أو حتى من خلال جلوس الطفل لفترة داخل حمام مشبع بالبخار، ويمكن اتباع النصائح التالية عند استخدام جهاز ضبط الرطوبة:[١]

  • الحرص على تنظيف جهاز ضبط الرطوبة بانتظام، لتجنب انتشار الجراثيم والعفن.
  • التأكد من وضع الإعدادات حسب تعليمات الشركة المصنعة.
  • تشغيل الجهاز في الليل أثناء نوم الطفل خصوصًا، كما يُمكّن إبقاؤه فعالًا خلال النهار في الغرفة التي يُوجد فيها الطفل.

علاجات أخرى

تتضمن العلاجات الأخرى المُساعدة على التخفيف من الأعراض المرتبطة باحتقان الأنف ما يأتي:[٣]

  • تجنُّب المواد المسبِّبة لتهيُّج الأنف كالتدخين.
  • إعطاء الطفل نصف ملعقة إلى ملعقة صغيرة من العسل، للتخفيف من السعال، فقط إذا تجاوز العام من عمره.
  • استخدام الفازلين أسفل الأنف، لتجنُّب التشقُّقات في تلك المنطقة.


الحالات الطارئة لاحتقان الأنف عند الأطفال

من المهم جدًا استشارة الطبيب في الحالات الآتية:[٣]

  • استمرار أعراض احتقان الأنف لمدةٍ تزيد عن الأسبوعين.
  • إذا كان الطفل المصاب باحتقان الأنف، يبلغ من العمر ثلاثة أشهر أو أقلّ.
  • إذا كان سعال الطفلِ حادًا.
  • إذا كان الطفل يتنفس بسرعة، بالإضافة إلى إصابة الطفل بالحمّى والسعال.
  • إذا كان الطفل يشعر بألمٍ في أذنه.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Jessica Timmons (4-1-2018), "5 Gentle Remedies to Relieve Congestion in Toddlers"، www.healthline.com, Retrieved 5-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Nasal congestion in infants and children: a literature review on efficacy and safety of non-pharmacological treatments.", www.ncbi.nlm.nih.gov,12-2014، Retrieved 5-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Dan Brennan (22-10-2017), "Treating a Child's Congestion or Stuffy Nose"، www.webmd.com, Retrieved 5-9-2019. Edited.