احمرار العين عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٠ ، ١٢ أبريل ٢٠٢٠

احمرار العين عند الأطفال

تسمّى حالة احمرار العين أيضًا العيون حمراء، أو العدوى الصّلبة، أو عدوى الملتحمة، وهو احمرار بياض العينين عند الطّفل نتيجة تضخّم الأوعة الدّموية أو توسّعها في العين، ممّا يجعل سطح العين يبدو أحمر، وتحدث هذه المشكلة نتجةً لعدّة أسباب؛ أهمّها التهاب الملتحمة، وهو التهاب النّسيج الذي يغطّي بياض العينين وداخل الجفون، كما يمكن لعين الطفل أن تحمرّ نتيجة الإصابة بالجراثيم مثل البكتيريا أو الفيروسات التي تنتقل من شخصٍ إلى آخر، أو بسبب ردّ الفعل التحسسي تجاه شيء ما مثل حبوب اللقاح، أو ملامسة المهيّجات، مثل التّدخين في الهواء، أو وجود الكلور في حمّام السباحة، وغالبًا ما يكون احمرار العين أقلّ إثارةً للقلق من ألم العين أو مشكلات الرّؤية، وبعض الأسباب التي تؤدّي إلى احمرار العينين تدعو إلى القلق؛ لأنّها تكون بسبب حالاتٍ صحيّة طارئة، أمّا البعض الآخر لا يدعو إلى القلق.[١]،[٢]


أسباب احمرار العين عند الأطفال

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى احمرار عين الطفل، منها:[٣]

  • التهاب الملتحمة الفيروسيّ، وهو السّبب الرّئيس لاحمرار العين.
  • التهاب الملتحمة البكتيريّ، وهو التهاب ثانوي لالتهاب الملتحمة الفيروسيّ.
  • التهاب الملتحمة التحسّسي من حبوب اللقاح، فمعظم الأطفال المصابين بحساسية العين لديهم أيضًا حساسيّة الأنف أو حمّى القش، وتشمل الأعراض العطس، والإفرازات الأنفيّة الصّافية.
  • التهاب الملتحمة الناتج عن المهيّجات، مثل: أشعّة الشّمس، أو الصّابون، أو الكلور في ماء البركة، أو الدّخان، أو الضّباب الدّخاني، كما يمكن أيضًا نقل المهيّجات عن طريق لمس العين بأصابع متّسخة.
  • دخول كائن غريب في العين.
  • التهاب النّسيج الخلوي الحادّ، وهو عدوى بكتيريّة تصيب الجفون والجلد من حولها، ممّا يسبّب احمرار العين وانتفاخها.
  • التهاب الملتحمة الانتكاسي، يحدث عند استخدام قطرات العيون لالتهاب الأوعية الدّموية، وعادةً ما يحدث عند المراهقين الذين يستخدمون قطراتٍ دون وصفة طبّية اليومية لإزالة الاحمرار المعتدل، وبعدها تصبح الأوعية الدّموية أكبر ممّا كانت عليه في البداية.


الوقاية من احمرار العين عند الأطفال

توجد بعض الطّرق المنزلية التي تساعد على التّخفيف من احمرار عين الطّفل والوقاية منه، منها:[٤]

  • الحرص على نظافة العين، إذ يجب الحرص على إبقاء منطقة العين نظيفةً، وذلك عن طرق مسحها بقطعة من القماش المبلّلة بماء فاتر، ممّا يحمي العين من كافّة الفيروسات والبكتيريا، كما يساعد ذلك على التّقليل من الآثار الضارّة لاحمرار العين، والتخلّص من كافّة إفرازات العين.
  • إبعاد جميع الأدوات الحادّة عن متناول الطّفل.
  • وضع كمّادات ماء بارد، وهي من أكثر الطّرق فعاليةً لعلاج احمرار العين، إذ تساعد على علاج تورّم العين وانتفاخها الذي يؤدّي إلى تهييج العين واحمرارها، ويكون ذلك عن طريق استخدام منشفة باردة موضوع عليها ماء مغليّ ومعقّم.
  • الحرص على نظافة اليدين، وقصّ الأظافر؛ لأنّ الأظافر تشكّل خطورةً على عين الطّفل، فمن الممكن أن يدخلها الطّفل في العين، ممّا يسبّب الخدش والاحمرار.
  • الحفاظ على نظافة فراش الطّفل، عن طريق غسل الأغطية باستمرار، فعدم نظافة الأغطية يسمح بنقل الجراثيم والبكتيريا.


المراجع

  1. "Eye redness", www.nicklauschildrens.org, Retrieved 12/5/2019. Edited.
  2. "Pink or Red Eyes in Children and Teens", www.health.harvard.edu, Retrieved 12/5/2019. Edited.
  3. "Eye - Red Without Pus", www.seattlechildrens.org, Retrieved 12/5/2019. Edited.
  4. "Red eyes in children: red flags and a case to learn from", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 12/5/2019. Edited.