ارتفاع الخصية عند القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٥ نوفمبر ٢٠٢٠
ارتفاع الخصية عند القذف

الخصية

الخصية هي الجزء الذكري الموجود خلف القضيب، وتعدّ الغدة التناسلية الذكرية، وتوجد الخصية في كيس جلدي تحت القضيب يسمى كيس الصفن (Scrotum)، ولكل ذكر خصيتان اليمنى واليسرى، وتعدّ الجزء المسؤول عن تصنيع وتخزين الحيوانات المنوية الذكرية، كما أنّ الخصيتان مسؤولتان بشكل رئيسي عن إفراز الهرمون الذكري التستوستيرون (Testosterone) المسؤول عن نمو الأعضاء الذكورية، وعن صفات الجسد الذكورية مثل شعر الوجه والصوت الخشن وشكل الجسد. [١]

وعلى الرغم من أن مشاكل وأمراض الخصية غير شائعة الحدوث وليست بتلك الخطورة، لكن يجب مراقبة وملاحظة أي تغيير يحدث على شكل أو حجم الخصية وعدم التغافل عن أي تغيير في أي مرحلة عمرية.[٢]


ارتفاع الخصية عند القذف

وجود الخصية في كيس الصفن خارج الجسم يحافظ على درجة حرارة الخصية أقل من درجة حرارة الجسم تقريبًا 34.4° درجة مئوية لتستطيع الخصية القيام بوظائفها الحيوية، وقد يكون سبب تحرك الخصية للأعلى أو للأسفل نتيجة تغير درجة الحرارة المحيطة بالجسم، فإذا كان الجو بارد أو الجسم في ماء بارد فتجد الخصية ترتفع للأعلى باتجاه القضيب، لذا فإن إحدى الأسباب الرئيسية لتحرك الخصية هي درجة حرارة الجسم، والتي تؤثر في انقباض أو تمدد العضلة المُعّلقة للخصية أو ما تسمى العضلة المُشّمرة (Cremaster muscle)، فهذه العضلة مسؤولة عن إبعاد الخصية عن الجسم عند ارتفاع درجة حرارة الجسم، وتقريب الخصية للجسم عند انخفاض درجة حرارة الجو.[٣]

وقد يُلاحظ البعض حركة الخصية للأعلى خلال الجماع والقذف وهو أمر طبيعي قد يلاحظه بعض الرجال، تقريبًا 85% من الرجال يلاحظوا ارتفاع الخصية اليمنى قبل الخصية اليسرى قُبيل القذف، وهو أمر طبيعي وقد يكون ضروري لإتمام عملية القذف الكاملة، فإن لم ترتفع الخصية أو ارتفعت بشكل بسيط فقد يؤثر ذلك في عملية القذف، أو أن القذف حدث بدون إثارة أو بطريقة لا إرادية، ويجدر بالذكر أنّه خلال الإثارة يزيد تدفق الدم للخصيتان وكيس الصفن الذي قد يزيد من حجم الخصية فقد يتضاعف حجمها لحين حدوث القذف، لذا فإن حركة الخصية للأعلى أو تغير حجمها قد يكون دليل على الإثارة والاستمتاع أثناء الجماع وهو أمر طبيعي، لكن إنّ لم يحدث ذلك فهو أمر طبيعي أيضًا ولا داعي للقلق.[٣]


هل يوجد حالات مرضية تتعلق بحركة الخصية؟

قد يعاني بعض الذكور الصغار من حركة لا إرادية للخصية وارتفاعها للأعلى في حالة تعرف بالخصية النطاطة أو القابلة للانكماش (Testicular retraction) ، وهي حالة يعاني منها 80% من الذكور في عمر السنة إلى 11سنة وتزول لوحدها عند سن البلوغ، ولكن 5% من الذكور قد تبقى تلك الحالة لديهم وتبقى الخصية مرتفعة أو مُعلقة للأعلى، وتعرف حينها بالخصية الصاعدة أو الخصية الهاجرة (Ascending testicle) والتي تحتاج لعلاج جراحي.[٤]

في أغلب الحالات تحدث حالة الخصية النطاطة في خصية واحدة دون الأخرى، وقد يقوم الطبيب بتحريك الخصية وإرجاعها لكيس الصفن وتبقى هنالك بعض الوقت ومن ثم تُسحب للأعلى، وفي بعض الحالات الأخرى تبقى الخصية في كيس الصفن وتتعالج دون تتدخل طبي آخر، ومن المهم ذكر أن الطفل في هذه الحالة لا يعاني من أي ألم عند حركة الخصية أو ارتفاعها وقد لا يلاحظ أي شيء، ويجدر بالذكر أنّه إنّ لم ترجع الخصية لمكانها خلال هذا الفحص يجب مراقبة الطفل وعمل فحوصات سنوية للتأكد من رجوع الخصية لمكانها الطبيعي تلقائيًا في عمر البلوغ أو قبل ذلك، وهذه الحالة تحدث عند الذكر وهو جنين في بطن أمه نتيجة زيادة في نشاط العضلة المُشّمرة المسؤولة عن حركة الخصية كما ذكرنا سابقًا، وهنالك أسباب عدة تساهم في زيادة نشاط العضلة المُشّمرة ومنها:[٤]


المراجع

  1. William C. Shiel Jr., MD (2018-12-26), "Medical Definition of Testicles", medicinenet, Retrieved 2020-10-15. Edited.
  2. "Testicular Disease", webmd, Retrieved 2020-10-15. Edited.
  3. ^ أ ب "Testicle Movements And What They Mean", webmd, 2007-07-08, Retrieved 2020-10-15. Edited.
  4. ^ أ ب James Roland (2018-10-29), "What Is Testicular Retraction?", healthline, Retrieved 2020-10-15. Edited.