هرمون التستوستيرون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٢ ، ٦ أغسطس ٢٠١٨

هرمون التستوستيرون أحد هرمونات الغدد الصماء وهي خلايا لايديغ الموجودة في الخصيتيّن (العضو التناسليّ الذكريّ) ويقع تحت سيطرة وتأثير الغدة النخاميّة وغدّة تحت المهاد، وهو هرمون ستيرويدي مشّتق من الكوليسترول وينتمي إلى مجموعة الأندروجين، وصيغته الكيميائيّة C19H28O2، وهرمون التستوستيرون بحدّ ذاته غير نشط إلا إذا حُوّل إلى داي هيدرو تيستوستيرون في الأنسجة الطرفيّة، وتعتبر الخصيتان مكان إنتاج الهرمون بنسبة 95% وتنتج الغدة الكظريّة 5% منه عند الرجال والنساء على حدٍّ سواءٍ.

 

عملية إنتاج هرمون التستوستيرون عند الذكر تبدأ في رحم الأم عند بلوغ الجنين الأسبوع الثامن ويؤثر ذلك على تطوُّر نموّ القضيب وكيس الصفن وتشكل الأجزاء التي ستعمل لاحقًا على إنتاج الحيوانات المنوية، وبعد الولادة خلال مرحلة الطفولة يساعد إفراز هرمون التستوستيرون المنخفض الكميّة في تلك المرحلة على اكتمال نموّ وتطوُّر الخصيتيّن، وفي مرحلة البلوغ يزداد إفراز الهرمون بكمياتٍ كبيرةٍ فيساعد ذلك على نموّ الأعضاء التناسليّة نموًّا كاملًا، والبدء في إنتاج الحيوانات المنويّة، وظهور علامات البلوغ الذكريّة كخشونة الصوت وعمقه، وظهور شعر اللحية والشارب، ونموّ شعر الجسم، وزيادة حجم العضلات، وزيادة قوة العظام، والإنجاب، والرغبة الجنسيّة الطبيعيّة، وبعد سنّ الأربعين يبدأ مستوى الهرمون بالانخفاض التدريجيّ.

 

فحص هرمون التستوستيرون:


يتمّ الفحص لقياس مستوى الهرمون في الدم والذي يكون في الأغلب مرتبطًا ببروتين الغلوبيولين ويُطلق عليه اسم الغلوبيولين الرابط بالهرمون الجنسيّ SHBG والفحوصات تتم على هذا الرابط، وكمية قليلة جدًّا من الهرمون ترتبط ببروتين الألبيومين، ويُجرى هذا الفحص في الحالات التالية:

  • معرفة سبب عدم حمل الزوجة بعد مرور سنة على محاولات الحمل التي تبوء بالفشل؛ فقد يكون لدى الرجل نقص في إفراز هذا الهرمون.
  • النضج المبكِّر للطفل دون سنّ العشر سنوات وظهور علامات البلوغ الثانوية كنمو الشعر وخشونة الصوت.
  • البحث عن سبب انخفاض الرغبة الجنسيّة والآداء الجنسيّ عند الرجل، ومشاكل الانتصاب.
  • مشاكل صحيّة في الغدة النخاميّة والكظريّة المتحكمتان في إنتاج الهرمون، وكذلك مشاكل الخصيتيّن مكان إنتاج الهرمون.
  • مرض نخر العظام.
  • المرأة يُطلب منها هذا الفحص في حال عدم انتظام الدورة الشهريّة.
  • الكشف عن سبب العقم عند المرأة، وظهور علامات ذكريّة كخشونة الصوت وغزارة نموّ الشعر لديها.

 

يتمّ الفحص بأخذ عينة من الدم في المختبر والنتيجة الطبيعيّة بحسب العمر تكون على النحو التالي:

  1. الذكور:
  • 0- 9 سنوات: < 30 نانوغرام/ ديسل
  • 10- 20 سنة: من 30 إلى 970 نانوغرام/ ديسل
  • 20- 60 سنة: من 270 إلى 1080 نانوغرام/ ديسل
  • 60 سنة فما فوق: من 350 إلى 720 نانوغرام/ ديسل
  1. الإناث:
  • 0- 9 سنوات: < 12 نانوغرام/ ديسل
  • 10- 17 سنة: 2- 53 نانوغرام/ ديسل
  • من عمر 17 وحتى انقطاع الدورة الشهريّة: 10- 70 نانوغرام/ ديسل
  • السنوات التالية لانقطاع الدورة الشهريّة: 7- 40 نانوغرام/ ديسل

 

وعند إجراء الفحص لابد من الانتباه إلى بعض العوامل التي تؤثر على دقة الفحص ومنها: تناول حبوب منع الحمل المحتوية على الأستروجين، واستخدام أدوية تحتوي على التستوستيرون أو المعالجة بهذا الهرمون، ووجود فرط في نشاط الغدة الدرقية، وكذلك الأدوية التي تعمل على زيادة البرولاكتين أي هرمون الحليب في الجسم، وأخيرًا العلاج من سرطان البروستاتا.

كما على الشخص إخبار الطبيب بما يعاني منه من أمراض خاصّةً تلك المنقولة عن طريق الدم قبل إجراء الفحص لأخذ الاحتياطات اللازمة ومنها: مرض الإيدز، واليرقان، وفيروس الكبد، والأمراض الجنسيّة.

 

نقص هرمون التستوستيرون:


نقص هذا الهرمون عند النساء عن المعدلات الطبيعيّة السابقة في الغالب لا يسبب أي مشاكل خطيرة لهنّ، لكن نقص هذا الهرمون عند الذكور عن المعدّل الطبيعيّ خاصّةً في مرحلة البلوغ وما بعدها يستلزم العلاج، والسبب في نقصه يعود إلى واحدٍ من الأسباب الآتية:

  • قصور كليّ أو جزئيّ في الغدة النخاميّة.
  • أمراض مزمنة كأمراض الغدة الكظريّة ومنها مرض أديسون، وأمراض الغدة النخاميّة.
  • كثرة تعاطي المشروبات الروحية.
  • العلاج باستخدام هرمون الأستروجين الأنثويّ للرجال.
  • تشمُّع الكبد وتليّفه.
  • العلاج الكيميائيّ لسرطان البروستاتا.
  • قصور أو تقص وظيفيّ في عمل الخصيتيّن.
  • متلازمة كلينفلتر.
  • تليُّف الخصيتيّن.
  • العامل الوراثيّ.
  • العيوب والتشوهات الخَلقيّة في الخصيتيّن.

 

أعراض نقص هرمون التستوستيرون:


  • انخفاض قوة العضلات وصلابة العظام.
  • انخفاض الرغبة الجنسيّة.
  • هشاشة العظام.
  • تقلُّب المزاج والعصبيّة والتوتر السريع وضعف التركيز.
  • زيادة الكتلة الدهنيّة في الجسم.
  • انخفاض مستوى الطاقة وبالتالي ضعف الآداء الحركيّ والنشاط البدنيّ.
  • إيجاد صعوبة في انتصاب القضيب والمحافظة على الانتصاب حتى نهاية العملية الجنسيّة.
  • انخفاض في إنتاج الحيوانات المنويّة.
  • في مرحلة البلوغ لا تتضح العلامات الثانوية؛ فيكون نموّ شعر اللحية والشارب والعانة قليلًا، مع عدم حدوث خشونة وعُمق في الصوت.
  • ظهور الثدي بحجمٍ أكبر عند الرجل.
  • زيادة التعرُّق والشعور بالهبَّات الساخنة فجأةً.

 

زيادة هرمون التستوستيرون:


الزيادة في هذا الهرمون غير مرغوب فيها للرجال والنساء على حدٍّ سواء، وتحدث الزيادة بسبب:

  • الأورام الخبيثة أو الحميدة في الخصيتيّن أو في الغدة الكظريّة أو المبايض عند النساء.
  • حدوث تضخم في الخصيتيّن أو الغدة الكظريّة.
  • متلازمة شتاين- ليفنتال.
  • تكييس المبايض عند المرأة.
  • العلاج الطويل المدى بهرمون التستوستيرون.

 

أعراض زيادة هرمون التستوستيرون:


  • الانفعال الحادّ وحدّة المزاج، والرغبة في العِراك والتنافس والقتال؛ فزيادته بحسب الدراسات مسؤولة عن زيادة الطابع العدوانيّ لدى الفرد.
  • فقدان الشهية لفتراتٍ طويلةٍ.
  • الاكتئاب وعدم الاهتمام بالمحيط وفقدان الرغبة في عمل أي شيء واعتباره بلا فائدة.
  • القيام بأفعال دون التفكير في النتائج أو العواقب وعادةً ما تعود بالأثر السلبيّ على الفرد.
  • التقلُّب المزاجيّ ما بين الفرح والحزن، والرضا والسخط في لحظةٍ واحدةٍ وبشكلٍّ مفاجئٍ.
  • اضطرابات الدورة الشهريّة عند المرأة وبالتالي التأخير الحمل أو قد يتسبب في حدوث العقم لديها.
  • زيادة غير طبيعيّة في خشونة صوت المرأة، وقوة بنيتها الجسمانيّة وصلابة عظامها، مع زيادة في كميّة الشعر على الجسم.