ارتفاع سكر الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٨

سكري الحمل

سكري الحمل هو أحد أنواع مرض السكري، تصاب به النساء الحوامل بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم لديهن، حيث يحدث خلل في طريقة معالجة سكر الجلوكوز، ويؤدي سكر الحمل للإصابة بالعديد من المضاعفات التي يجب الانتباه لها، ومعالجتها، حيث إن سكري الحمل يؤثر على الحمل عامةً، وعلى الطفل أيضًا، كما وتتخلص المرأة الحامل من سكري الحمل بعد الولادة مباشرة، ولكن في حالة الإصابة بسكري الحمل فإن المرأة المصابة تكون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في وقت لاحق، ويُسيطر على سكري الحمل من خلال ممارسة التمارين الرياضية، واتباع نظام غذائي صحي، وتناول بعض أنواع الأدوية عند الحاجة.<[١]

وفي معظم حالات سكري الحمل لا تظهر أية أعراض، ولكن في حالات قليلة تظهر مجموعة من الأعراض، مثل:<[٢]

  • الإرهاق.
  • العطش الشديد.
  • غباش في الرؤية.
  • تكرار الحاجة للدخول للحمام من أجل التبول.


أسباب ارتفاع سكر الحمل

حتى الآن لم يتحدد السبب الرئيسي للإصابة بسكري الحمل، وما عُرف هو أن الهرمونات تلعب دورًا بالإصابة في سكري الحمل، حيث إنه خلال فترة الحمل، فإن جسم المرأة الحامل يقوم بإنتاج كميات كبيرة من بعض الهرمونات، مثل:<[٢]

  • هرمون الأنسولين: يقوم بنقل سكر الجلوكوز من الدم إلى خلايا الجسم لإنتاج الطاقة، وفي فترة الحمل يقوم الجسم بمقاومة الأنسولين، مما يؤدي إلى إفراز كميات كبيرة منه، وبالتالي ترتفع نسبة الجلوكوز في الدم الأمر الذي يصيب الإصابة بسكري الحمل.
  • هرمون لاكتوجين المشيمي البشري (HPL): وهو الهرمون المسؤول عن استمرار الحمل، وخلال فترة الحمل تزيد نسبة إنتاج هذا الهرمون، الأمر الذي يؤدي لزيادة مقاومة الجسم لهرمون الأنسولين، وبالتالي حدوث ارتفاع مستوى سكر الجلوكوز في الدم، مما يؤدي للإصابة في سكري الحمل.


عوامل خطر سكري الحمل

هناك العديد من عوامل الخطر المتعلقة بسكري الحمل، منها:<[٣]

  • حدوث اضطرابات الهرمونات، مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS).
  • السمنة، أو حدوث زيادة كبيرة على الوزن أثناء فترة الحمل.
  • النساء اللواتي أعمارهن من 25 عامًا وأكثر.
  • الوراثة، وخاصةً وجود أشخاص في العائلة مصابين بالنوع الثاني من مرض السكري أو وجود حالات الإصابة بسكري الحمل أيضًا في العائلة.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم، ولكنها لم تصل إلى المستوى العالي الذي يحدث مرض السكري.


علاج سكري الحمل

يُعالج سكري الحمل بواسطة العديد من العلاجات، منها:<[١]

  • مراقبة نسبة السكر في الدم خلال فترة الحمل، إذ حيث تُفحص مستويات نسبة السكر في الدم يوميًا، وذلك من خلال إجراء فحص سكري الحمل، ويجب تكرار عملية فحص الدم من أربع إلى خمس مرات يوميًا.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إذ تؤدي ممارسة المرأة الحامل للتمارين الرياضية إلى تقليل نسبة السكر في الدم، بسبب زيادة عمليات نقل الجلوكوز إلى خلايا الجسم من أجل الحصول على الطاقة، كما تساعد التمارين الرياضية على زيادة حساسية الخلايا للأنسولين، الأمر الذي يؤدي إلى إنتاج كميات أقل من الأنسولين.
  • اتباع الحمية الصحية، وذلك عن طريق اتباع نظام غذائي مليء بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، وهي الأطعمة الغنية بالألياف والمغذيات، وتعدّ هذه الأطعمة من الأطعمة منخفضة الدهون والسعرات الحرارية، حيث إن هذه الأغذية الصحية تسيطر على نسبة السكر في الدم، وتمنع من الإصابة بالسمنة، أما بالنسبة لفقدان الوزن خلال فترة الحمل، فإن الأطباء لا ينصحون بذلك، لأن الجسم يمدّ الطفل بالدعم حتى ينمو خلال الحمل.
  • الأدوية، إذ إنه في حالة فشل اتباع الحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية في علاج سكري الحمل، فإن الأطباء يلجؤون إلى حقن الأنسولين للوصول إلى مستويات السكر الطبيعية في الدم، وقد يلجأ الأطباء أيضًا لإعطاء المريضة أدوية عن طريق الفم للسيطرة على مستوى سكر طبيعي في الدم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Gestational diabetes", www.mayoclinic.org,28-4-2017، Retrieved 27-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Brindles Lee Macon Winnie Yu (25-7-2018), "Gestational Diabetes"، www.healthline.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  3. Joseph Bennington (15-12-2015), "What Is Gestational Diabetes?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.