ارتفاع كريات الدم البيضاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
ارتفاع كريات الدم البيضاء

ارتفاع كريات الدم البيضاء

تُسمّى خلايا الدم البيضاء بالكريات البيضاء، وتُعدّ من أهمّ مكوّنات جهاز المناعة في جسم الإنسان، وتتفاوت أعداد خلايا الدم البيضاء من شخص إلى آخر، كما تختلف نسبها باختلاف العمر والجنس، ويوجد عادةً 7000 كرية دم بيضاء لكلّ ميكرو ليتر من الدم، مما يُشكل ما نسبته 1% من حجم الدم لدى الإنسان البالغ السليم.[١]

يُعرَف ارتفاع كريات الدم البيضاء بأنّه الزّيادة في عدد خلايا الدم البيضاء على المستوى الطّبيعي، التي تؤدي إلى زيادة كثافة الدم؛ مما يتسبب في عدم تدفقه بالشكل المناسب، وظهور العديد من الأعراض التي تستدعي الرعاية الطبية الفورية، مع التّنويه إلى تصنيف هذا الاضطراب إلى العديد من الأنواع بالاعتماد على نوع خلايا الدم البيضاء المتزايدة.[٢]


المعدل الطبيعي لخلايا الدم البيضاء في الجسم

تختلف أعداد خلايا الدم البيضاء باختلاف العمر، فالأطفال غالبًا ما يولدون بأعداد أكبر بكثير، ثم تبدأ بالانخفاض مع تقدم العمر، ووفقًا للمركز الطبي في جامعة روتشستر، فالمعدلات الطبيعية لهذه الخلايا لكلّ ميكرو لتر من الدم هي:[٣]

  • عدد خلايا الدم البيضاء عند الأطفال حديثي الولادة يتراوح بين 9000 إلى 30000 لكل ميكرو ليتر من الدم.
  • الأطفال أقلّ من عامين ما بين 6200 إلى 17000 لكل ميكرو ليتر من الدم.
  • الأطفال أكبر من عامين والبالغون ما بين 5000 إلى 10000 لكل ميكرو ليتر من الدم.

أمّا أنواع هذه الخلايا فتندرج ضمن نسب مئوية من إجمالي عددها، ووفقًا لجمعية سرطان الدم والأورام الليمفاوية (LLS)، فإنّ النسب المئوية الطبيعية لهذه الأنواع في العدد الكلي للخلايا ضمن النسب المئوية الآتية[٣]:

  • خلايا الدم البيضاء من نوع العدلات؛ إذ إنّ النسبة الطبيعية لها تتراوح ما بين 55% إلى 73%.
  • الخلايا اللمفاوية؛ تتراوح من 20% إلى 40%.
  • الخلايا الحمضية؛ تتراوح نسبتها ما بين 1% إلى 4%.
  • الخلايا من صنف الوحيدات؛ من 2% إلى 8%.
  • خلايا الدم البيضاء القاعدية؛ تتراوح ما بين 0.5% إلى 1%.

تختلف نتائج فحص كريات الدم من شخص إلى آخر، لكن توجد نتائج مرجعيّة تشير إلى التعداد الطبيعي، والتعداد المنخفض، والتعداد المرتفع لكريات الدم البيضاء، والمرجع القياسي لتعداد كريات الدم البيضاء كالآتي: [٤]

  • منخفض، عندما يكون تعداد كريات الدم البيضاء أقل من 4000 خلية دم بيضاء لكلّ ميكرولتر من الدم.
  • طبيعي، عندما يكون تعداد خلايا الدم البيضاء يتراوح بين 4000 إلى 11000 خلية دم بيضاء لكلّ ميكروليتر من الدم.
  • مرتفع، عندما يكون تعداد خلايا الدم البيضاء أكثر من 11000 خلية دم بيضاء لكلّ ميكرولتر من الدم.


أسباب ارتفاع كريات الدم البيضاء

توجد العديد من الأسباب التي تُؤدي إلى ارتفاع كريات الدم البيضاء في الجسم، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • المعاناة من الالتهابات المختلفة، ممّا يزيد من إنتاج الجسم لخلايا الدم البيضاء التي تُكافح هذه الالتهابات.
  • رد فعل الجسم على تناول بعض أنواع الأدوية التي تزيد من إنتاج الجسم لخلايا الدم البيضاء.
  • الإصابة بمرض نخاع العظم، الذي يؤدي إلى ارتفاع غير طبيعي في إنتاج خلايا الدم البيضاء.
  • المعاناة من اضطرابات الجهاز المناعي في الجسم.
  • الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد، أو ابيضاض الدم النقوي المزمن.
  • الإصابة بابيضاض الدم النقوي الحاد المعروف باسم سرطان الدم النخاعي الحاد.
  • المعاناة من الحساسية، أو ردود الفعل التحسسية الشديدة.
  • الإصابة بـسرطان الدم اللمفاوي المزمن.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تزيد من عدد خلايا الدم البيضاء، مثل؛ كورتيكوستيروئيد، والأبنيفرين.
  • التعرّض للالتهابات الجرثومية أو الفيروسية.
  • المعاناة من اضطراب نخاع العظم المعروف بالتليف النقوي.
  • الإصابة بكثرة الحمر الحقيقية (Polycythemia vera).
  • المعاناة من التهاب المفاصل الروماتيدي؛ مرض المفصل الالتهابي.
  • التعرّض للإجهادين النفسي أو الجسمي.
  • التدخين.
  • بعض أمراض الجهاز التنفسي، مثل؛ السعال الديكي، والسل.


أعراض ارتفاع كريات الدم البيضاء

قد لا تظهر أيّ أعراض أو علامات على ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء لدى بعض الأشخاص، في حين قد يُعاني بعضهم من العديد من الأعراض، ومن أهمها ما يأتي:[٦]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • المعاناة من نزيف أو ظهور كدمات على مناطق مختلفة من الجسم.
  • الشعور بالتعب والإعياء العامَّين.
  • التعرق الشديد.
  • الشعور بالدوار أو الإغماء في بعض الحالات.
  • الشعور بألم أو وخز في منطقة الذراعين أو الساقين أو البطن.
  • صعوبة في التنفس.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • صعوبة التركيز.
  • نقص الوزن دون سبب، وضعف الشهية للطعام.


أنواع ارتفاع كريات الدم البيضاء

قد يعاني بعض الأشخاص من ارتفاع كريات الدم البيضاء جميعها عند الإصابة بمرض معين، أو قد يتأثر نوع واحد من الخلايا فقط، وتُصنف خلايا الدم البيضاء بناءً على ذلك إلى ما يأتي:[٧]

  • الخلايا وحيدات النوى، يُعدّ ارتفاع مستويات الخلايا وحيدات النوى مؤشرًا للإصابة بعدوى مزمنة، أو اضطراب في المناعة الذاتية، أو المعاناة من مشكلات الدم، أو الإصابة بمرض السرطان، أو العديد من الحالات المرضية الأخرى.
  • الخلايا اللمفاوية، يُصاب الشخص بارتفاع عدد كريات الدم البيض اللمفاوية نتيجة الإصابة بفيروس أو عدوى؛ كمرض السل، كما قد يكون مؤشرًا إلى الإصابة بالأورام اللمفاوية، واللوكيميا.
  • الخلايا المتعادلة، تُعرَف هذا الحالة بأنّها زيادة عدد كريات الدم البيض المتعادلة، وتُعدّ استجابة مناعية طبيعية على تعرّض الجسم لحدث ما، مثل؛ العدوى، والالتهابات، وتناول بعض أنواع الأدوية، والإصابة ببعض أنواع سرطان الدم.
  • الخلايا القاعدية، قد يُصاب الشخص بارتفاع مستويات الخلايا القاعدية للعديد من الأسباب، فقد يحدث عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بمرض الغدة الدرقية غير النشط الذي يُطلَق عليه قصور الغدة الدرقية، أو نتيجة بعض الحالات المرضية الأخرى.
  • الخلايا الحمضية، قد ينتج الارتفاع في مستويات الخلايا الحمضية من تفاعل الجسم مع عدوى طفيلية، أو الحساسية، أو الربو.
  • متلازمة فرط اليوزينيات مجهول السبب، تنتج هذه الحالة من زيادة عدد خلايا الدم البيضاء دون سبب واضح، وتُؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطيرة، مثل؛ حدوث تلف في القلب، والرئة، والكبد، والجلد، والجهاز العصبي.


علاج ارتفاع كريات الدم البيضاء

يعتمد علاج ارتفاع كريات الدم البيضاء على علاج مسبب المشكلة، وتوجد العديد من الخيارات العلاجية التي يُلجَأ إليها عند الإصابة بارتفاع كريات الدم البيضاء في الجسم، ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • علاج ردّ الفعل التّحسسي للجسم من خلال تناول أدوية مضادات الهستامين الفموية، أو استخدام البخاخات.
  • علاج الإصابة النّاتجة من العدوى باستخدام المضادات الحيوية.
  • تغيير نوع الدواء في حال كان الدواء المُتناول سببًا في حدوث التفاعلات الدوائية في الجسم، التي تؤدي إلى ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء.
  • علاج اللوكيميا، ذلك باللجوء إلى العلاج الإشعاعي، أو العلاج الكيميائي، أو زراعة الخلايا الجذعية.
  • التخلّص من القلق والتوتر، وعلاج مسببهما إن أمكن.
  • علاج متلازمة فرط اللزوجة، ذلك باللجوء إلى العديد من الطرق التي تُسهم في خفض عدد كريات الدم البيضاء، مثل؛ العلاج الدوائي، والسّوائل الوريدية، وغيرهما.


أمراض خلايا الدم البيضاء

يوجد العديد من الاضطرابات التي تُصيب خلايا الدم البيضاء، وهذه الاختلالات تتضمن مجموعة من المشكلات التي تتمثل بما يأتي:[٨]

  • الليمفوما، الذي يُعرَف بأنّه نمو ورم سرطاني في الجهاز اللمفاوي، ويحدث فيه تضاعف في خلايا الدم البيضاء وانتشارها بطريقةٍ غير طبيعية.
  • ابيضاض الدم، هو أحد أنواع سرطانات الدم الذي يُصيب نخاع العظم، ويحدث فيه تضاعف لخلايا الدم البيضاء وانتشارها بطريقة خبيثة، ويُجرى علاج هذه الحالة باللجوء إلى العلاج الكيماوي، أو زراعة نخاع العظم.
  • الورم النقوي المتعدد، أحد أنواع سرطانات الدم، ويتمثل بنموّ خلايا البلازما؛ وهي إحدى أنواع خلايا الدم البيضاء، ممّا يُؤدي إلى إصابة بعض الأعضاء بالتلف، لما تفرزه من مواد مؤذية.
  • متلازمة خلل التنسج النقوي، هو مجموعة من سرطانات الدم التي تُصيب نخاع العظم، التي تتطور إلى ابيضاض شديد وخطير في الدم.


المراجع

  1. Ananya Mandal (22-4-2019), "Leukopenia (Leukocytopenia, Leucopenia)"، www.news-medical.net, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Nancy L. Moyer (18-7-2018), "What Is Leukocytosis?"، www.healthline.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Valencia Higuera (6-3-2017), "WBC (White Blood Cell) Count"، www.healthline.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. Amber J. Tresca, "Normal White Blood Cell (WBC) Count"، verywellhealth, Retrieved 4-3-2019.
  5. " High white blood cell count", www.mayoclinic.org,30-11-2018، Retrieved 2-11-2019. Edited.
  6. "Leukocytosis", www.drugs.com,24-9-2019، Retrieved 2-11-2019. Edited.
  7. Lori Smith (21-11-2018), "What to know about high white blood cell count"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  8. Jennifer Robinson (13-3-2019), " Types of Blood Disorders"، www.webmd.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.