اسباب انتفاخ القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ٩ يوليو ٢٠١٨
اسباب انتفاخ القدمين

يعاني كثير من الأشخاص من مشكلة الإنتفاخ في القدمين،

وهذه المشكلة تشيع بين من يتطلب عملهم الوقوف لساعات طويلة،

وهو أمر لا يدعو للخوف في معظم الأحيان،

إلا إذا صاحبه بعض الاعراض المقلقة والخطيرة، هنا يجب مراجعة الطبيب لتحديد السبب ومحاولة علاجه.

ما هي الاعراض التي تصاحب تورم القدمين؟


  • زيادة في حجم القدمين عن الحجم الطبيعي، ويظهر هذا عند لبس الحذاء فقد تجده أصبح ضيقًا.
  • تصبح القدمين طرية إلى حدٍ ما، ويمكن الضغط عليها بالإصبع فتغوص إلى الداخل، ومجرد رفع الإصبع تعود إلى إنتفاخها كما كانت.
  • يكون الجلد في القدم المنتفخة أقسى واكثر صلابة من الجلد في المناطق الأخرى.
  • لون القدم المنتفخة يكون باهت وفيه شيء من الشحوب وقد يميل إلى اللون الأزرق في بعض الأحيان.

أبرز الأسباب التي تؤدي إلى إنتفاخ القدمين:


  • أن تكون السيدة حامل، ففي أغلب حالات الحمل من الطبيعي أن يحدث إنتفاخ في القدمين، ولكن أن لا يتم بشكل مفاجئ ويزيد عن الحد الطبيعي، لانه في هذه الحالة قد يكون إشارة إلى تسمم الحمل.

وهذا الأمر يحدث بسبب إرتفاع ضغط الدم عند السيدة الحامل وإرتفاع نسبة البروتين في البول،

ويبدأ ظهور هذا الإنتفاخ في الشهر الخامس.

وإذا صاحب الإنتفاخ ألم في البطن أو صداع وتقيء وغثيان يجب مراجعة الطبيبة المشرفة على حالة السيدة لأن هذه الأعراض قد تكون إشارة إلى تسمم في الحمل.

  • إصابات في القدم، إذ أن تعرض القدم للإصابات والصدمات يؤدي إلى تخثر الدم وتجمعه وبالتالي تورمها.

وأكثر الأشخاص عرضةً لمثل هذه الإصابات هم الرياضيين فهم معرضون لحالات إلتواء الكاحل أو التمزق في الأربطة وما شابه ذلك من إصابات.

وفي أغلب هذه الحالات ينصح الطبيب بعدم المشي على القدم أو الضغط عليها،

بالإضافة إلى رفعها على وسادة إثناء النوم أو الجلوس الطويل.

  • حالة التضخم في الاوعية الليمفية، وينتج عنها تجمع السوائل الليمفية تحت الجلد، والسوائل الليمفية هي من مكونات الأوعية الدموية وتحتوي على نسبة عالبة من البروتين، وفي أغلب الحالات يتم التخلص من الغدد الليمفاوبة والإنتفاخات عن طريق العلاج الإشعاعي.
  • الإصابة بالقصور الوريدي، حيث إن هذا المرض يؤدي إلى تراجع في عمل جهاز القلب والشرايين، وعدم إكتمال عملية ضخ الدم من القلب إلى باقي الأعضاء ومنها القدمين أو تغيره عن مساره الطبيعي، مما يسبب ترشح السوائل من الأوعية الدموية وتكدسها تحت الجلد وتورم الجزء المصاب.
  • إنتفاخ القدمين قد يصيب مريضي السكري بكثرة، ولهذا يجب عمل فحص دوري للقدمين لتدارك أي إلتهابات أو تقرحات قد تصيبها.
  • الجلطات، وتحدث نتيجة لتأخر عودة الدم من القدمين إلى القلب، وهذه الجلطات قد تصيب الأوعية الدموية الفرعية الموجودة تحت الجلد، أو قد تصيب الأوعية الرئيسية والمسؤولة عن ضخ الدم من وإلى القدمين.
  • الأأمراض المزمنة التي قد تصيب الكلى أو الكبد، فإن أي قصور في عمل الكلى يؤدي إلى عدم تخلص الجسم من الفضلات الناتجة عن العمليات الحيوية وبالتالي تجمعها تحت الجلد مما يسبب إنتفاخه، كما أن القصور في عمل الكبد يؤثر على نسبة البروتين في الأوعية وقد يترسب جزء من السوائل في الأطراف أو البطن أو الصدر.
  • بعض الأدوية التي يتناولها الشخص يمكن أن يكون من آثارها الجانبية التورم في الأطراف وسنقوم بذكرها الآن.

الأدوية التي تسبب التورم في القدمين:


  • الأدوية المخصصة لضغط الدم تسبب في كثير من الحالات تجمع للسوائل في الأطراف، ولهذا تجد أنه بتم وصف أدوية مُدِرة للبول مع أدوية الضغط.
  • الأدوية المضادة للإكتئاب، والتي تعمل على تثبيت هرموات أوكسيديز.
  • المضادات الحيوية بكل أنواعها بالإضافة إلى المسكنات، فإن المبالغة في تناول هذه العقاقير قد يتسبب في إحتباس السوائل في الجسم وتورم الأطراف.
  • الأدوية المعالجة لمرض السكري.

بعض العلاجات المقترحة للتخلص من ورم القدمين:


  • ممارسة التمرينات الرياضية التي تعمل على تحريك الدورة الدموية وتنشيطها ليُضخ الدم إلى القدمين بشكل طبيعي.
  • عمل مساج للقدم بزيت الجريبفروت، او التدليك بخليط من زيت الزيتون وزيت اللوز وزيت الجريبفروت معًا.
  • نقع القدمين بمحلول من الماء والملح، فهذا سيساعد على إسترخاء القدمين.